اخبار التكنولوجيا تعرف على شبكة الجيل الخامس 5G التى بدأت العمل في إسرائيل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بدأت الشبكة الخلوية من الجيل الخامس 5G العمل في إسرائيل، بعد أن وزعت وزارة الاتصالات تراخيص على شركات الهاتف الخلوي لتشغيلها.

ومن المقرر أن تعمل الشبكة من خلال شركات بيليفون وهوت موبايل وشركائها، وهي الوحدات التي استوفت شروط الحصول على ترخيص الشركة، وفازت بالمناقصة التي نشرتها.

وتعتزم الشركات الحاصلة على الترخيص نشر مئات من الهوائيات في جميع أنحاء إسرائيل، مما سيسمح لعدد صغير من مستخدمي الشبكة لأنها تتطلب أجهزة متوافقة، ويوجد في إسرائيل عدد قليل من الهواتف الذكية التي تدعم هذه التكنولوجيا المتقدمة.

وقال وزير الاتصالات الإسرائيلي يوعز هاندل إن «هذه ثورة ستدفع إسرائيل إلى الأمام وتحول الرؤية إلى واقع، وكل هذا من خلال البنية التحتية للاتصالات».

والجيل 5 (5G; 5th generation) هو الجيل القادم من التكنولوجيا الخليويّة المُخصّص لدعم عدد كبير من الاتصالات والأجهزة، ولتمرير عدد كبير من المعلومات بسُرعة عالية.

تتميّز شبكات الجيل 5 بزمن انتظار قصير (حيث يتم التجاوب في الزمن الحقيقي)، بنطاق عريض أكثر (لمشاركة البيانات بسُرعة خاصة)، بنسبة صِدق عالية بشكل خاص (%99.999999) وبإمكانية تقسيم الشبكة إلى مستويات مختلفة ذات خصائص مستخدم مختلفة (يُمكن من خلالها تخصيص مستوى من الشبكة لهدف مُعيّن). تُتيح تكنولوجيا الجيل 5 تطبيقات وخدمات حديثة أكثر، مثل: تفعيل أجهزة عن بُعد، ذكاء اصطناعي، واقع افتراضي (VR)، واقع معزَّز (AR)، إعدادات وخصائص ألعاب، تحليل بيانات ضخمة في زمن حقيقي، مدينة ذكية، طب ذكي، تعليم عن بُعد، تطبيقات زراعية حديثة والمزيد.

يرتبط نشر شبكات الجيل 5 على نحوٍ وثيقٍ بتوفّر ترددات راديو تكون ركيزةَ تقنيات الاتصال اللاسلكي. تكون الشبكة مركبة من دمج ترددات بثلاث مستويات: الترددات المنخفضة (ترددات الجيجا هرتز الأولى)، الترددات المتوسّطة (مجالها 2-6 جيجا هرتز) والترددات العالية (أكثر من 6 جيجا هرتز، وخصوصًا موجات الملليمتر). بدايةً، يستخدم الجيل 5 ترددات راديو مشابهة لتلك الخاصة بالجيل الرابع – ترددات منخفضة ومتوسّطة. مستقبلًا، ومن أجل تلقي استقبال أعلى، يستخدم الجيل 5 أيضًا موجات راديو بمستوى أعلى على طيف الترددات الكهرومغناطيسيّة (EMF) التي تعمل على أطوال الموجات الأقصر (الملليمتر). مع ذلك، المسافة التي تصلها موجات الملليمتر تُعتبر أقصر بكثير، حيث إنّه بدلًا من نصب الهوائيات على صوارٍ عالية لتغطية مساحة كبيرة، يستخدم الجيل 5 هوائيات أصغر تُغطي مناطق أصغر.

كما هي الحال في كلّ تسويق تكنولوجي جديد، حتّى أثناء تسويق جيل خليوي جديد، تنشأ مخاوف لدى الجمهور من تداعيات التكنولوجيا الجديدة. هناك من يَخاف مِن زيادة كمية الهوائيات التي تزيد من فرصة التعرّض للإشعاع. على أنّ حقيقة الأمر هي أنّه من شأن نشر الهوائيات الكثيرة أن يُقسّم مناطق التغطية إلى خلايا أصغر مما يستلزم بَثًّا بسِعةٍ أقلّ، مقابل سِعات بثّ قائمة في شبكات الجيل 4. أحد الأبحاث الذي أُجريَ مؤخّرًا بيَّنَ أنّه في المناطق البلديّة التي سيتم فيها نشر الجيل 5 وهوائيات الجيل 4 والجيل 5 لا تزال قيد الاستعمال، سترتفع مستويات التعرّض العامّة. بينما، عندما تخرج هوائيات الجيل 3 من الخدمة، تنخفض مستويات التعرّض. زيادةً على ذلك، مع مرور الوقت، من المتوقع أن ينخفض استخدام شبكة الجيل 4 والأجيال التي سبقتها، بينما من المتوقّع أن يزداد استخدام شبكة الجيل 5.

إلى جانب ذلك، تُتيح تكنولوجيا الجيل 5 إمكانية البثّ بشُعاع ضيّق، مُركّز ودقيق موجّه نحو جهاز طرفي، بحيث لا يتعرّض لهذا الإشعاع إلا من يستخدم الشبكة، بينما كلّ مَن حوله لا يكونوا معرَّضين لها. إنّ البثّ على نحوٍ ناجعٍ كهذا من شأنه أن يقلل من التعرّض للإشعاع من مواقع البث.

نستطيع أن نتوقّع شبكة إنترنت نقّالة ومُتاحة وسريعة أكثر. إنّ السُّرعة والتوفّر من شأنهما أن يُحسّنا من أمْن الطرق، مع وجود سيارات متّصلة تستطيع تبادل المعلومات في الزمن الحقيقي، ما معناه هو قدرة السائقين على «رؤية» الطريق نحو الأمام على نحوٍ يحول بنهم وبين الحوادث ويمنحهم إمكانيّة القيادة بصورةٍ آمنةٍ أكثر.

نستطيع إدارة المواصلات البلديّة بصورة ذكيّة وناجعة أكثر بواسطة إجراء بثّ بين الأجهزة الطرفيّة للسائقين، المشاة، الإشارات الضوئيّة والمواصلات العامّة. بهذا الشكل، يقلّ الضغط عن الشوارع بصورة ملموسة.

يمكن للاتصالات السريعة والثابتة أكثر أن توصلَ بين الطواقم في عدّة أماكن في الوقت نفسه وأن تدعم العمل عن بُعد.

من الممكن تحسين المصانع بواسطة إجراءات أوتوماتيكيّة وماكنات متّصلة الواحدة بالأخرى من أجل تحسين النجاعة والأمان. إنّ الاتصالات الآمنة والسَّلِسة تستطيع أن تجعل العاملين يحرصون على الأمان والبيئة المحيطة وتشغيل المعدات عن بُعد. يمكن للجيل 5 أن يجلب معه الأمان الضروري للمواضيع الخطِرة – أعمال البناء، التعدين، خدمات الطوارئ وما شابه ذلك.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    102,955

  • تعافي

    95,586

  • وفيات

    5,901

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : المصري اليوم - علوم وتكنولوجيا

أخبار ذات صلة

0 تعليق