اخبار العالم لمتنا سعودية.. قصص الرحالة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الترحال يعني التنقل من مكان إلى آخر، إلا أنّ المفهوم اتسع كثيراً ليصبح هاجساً وشغفاً لدى الكثيرين حول العالم.
عبر السطور الآتية، يُخبرنا رحالون سعوديون عن ماهية الترحال بالنسبة لهم، ولماذا سلكوا هذا الدرب، وما هي الوجهات المحلية التي حازت على إعجابهم:

سيراً على الأقدام تيمناً بالأسلاف!

الرحالة البارقي، مع الأمير فيصل بن سلمان

بدايةً يُخبرنا الرحال «محمد البارقي» أنّ ما دفعه ليُصبح رحالاً؛ بل وسيراً على الأقدام، هو تأثره بالأجداد والأسلاف الذين كانوا يسافرون بأقدامهم؛ إضافةً إلى أنّ الترحال يساعده على الاختلاط بالآخرين واستكشاف عاداتهم وتقاليدهم المختلفة، وذكر أنّ المملكة العربية السعودية غنية بالعديد من الثروات، أبرزها هو شعبها المضياف الكريم المتفاعل بشكل إيجابي مع الآخرين؛ حيث لاحظ استقبالهم الكريم له في العديد من محطاته ورحلاته، سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات خاصة أو لجان حكومية، كما يرى أنّ منطقتي عسفان ومحافظة بدر من أجمل الأماكن القريبة إلى قلبه، والتي لفتت انتباهه وتمنى لو أنّه عرفها من قبل!

منطقة عسير تبنت التغيير!

عاتق الشريف

الرحال عاتق الشريف، يرى أنّ السفر والتنقل وحب الاستطلاع هوايةٌ له وليس مهنة، وهو يعمل دائماً على الموازنة؛ فمقابل كل رحلة خارجية رحلة داخلية يكتشف من خلالها مواطن لا يعلمها في بلده.
وحول إحدى التجارب المحلية التي أذهلته قال: «لأنّني أتردد على منطقة عسير كثيراً، تفاجأت بتغيرها منذ تولي الأمير تركي بن طلال، إمارة منطقة عسير؛ فهناك 80 قلعة كانت مهملة وكنا نمر بجانبها ولا تسترعي انتباهنا، اليوم باتت أمراً لافتاً بسبب الإضاءات الجميلة والتهذيب والتشذيب، كذلك مدينة تنومة، أصبحتُ أشبهها بجزر أوروبا، مثل جزيرة تنريفي ومدينة كان، وربما حصن دهناء شاهد على هذا التغيير، كذلك الإيواء السياحي، كل بضعة شهور يصبح أفضل عن ذي قبل؛ لذا تغيرت عسير بفضل الإصرار على التغيير واعتناقه، سواء من الحكم المحلي أو من الأهالي والساكنين فيها».

الترحال حاجة!

ربيع الشمراني

ربيع الشمراني والمُلقب بـ«أبو العصافير»، يُخبرنا قائلاً: «بحكم محبتي للبحيرات والمضائق المائية، زرتُ سد الجنابين، وانبهرت بجماله والمنظر البانورامي الذي قامت به البلدية؛ حيث أقامت فوق المطل المائي الخاص بالسد، منتزهاً وأطلقت عليه اسم (منتزه سد الجنابين)، كان المكان ساحراً والطبيعة والأجواء ساحرة، بالإضافة إلى جمال المنتزه ورقي الخدمات».
وأضاف: «الترحال ليس له دافع، هو ملَكة أو حاجة تُغرس في النفس بحسب شخصية وكاريزما كل شخص، لقب الرحالة لا نستطيع أن نطلقه على أي شخص عادي؛ فالشخصية غير المحبة للاكتشاف والالتقاء بالأشخاص ولمعرفة كل جديد ولكسر الروتين، وغير الاجتماعي، وغير المحب لتقديم الخدمات، لن نستطيع أن نُطلق عليه هذا اللقب؛ لأنّ الترحال سيكشف شخصيته؛ لذا فالترحال أكسجين حياة بالنسبة لي، أتعرف من خلاله على نفسي من نواحٍ عدة، كيف أتصرف إذا وقعتُ في مأزق أو في ضائقة مالية، وكيف أتعامل مع الأغراض، وكيفية وقع المناظر الجميلة على نفسي».

آثار دادان!

إبراهيم المطيري


إبراهيم المطيري، يقول: «تشكلت أحاسيسي خلال مراحل حياتي بمخالطتي شتى أجناس البشر، وذلك لإقامتي في مكة، وكبُرت معي تلك البذرة حتى أيقنتُ أنّ العالم أكبر من مدينة، ألهمني الرحالة العربي العظيم أحمد بن فضلان، تهت في رسالته وتعمقت فيها ويبدو أنّها السبب الرئيس في تحولي لهذا الشغف؛ حيث أنّني زرت ما يفوق 131 دولة؛ فالترحال يجعلك أكثر مصداقية مع ذاتك ومحيطك؛ خاصةً حين تسافر وحيداً فتقوى فيك الاستقلالية وتقبّل الآخر أياً كان لونه أو عرقه أو جنسه؛ لذا فالترحال ليس خياراً؛ بل واقعٌ أعيشة حتى في بلدي، ولذلك يُعدّ الرحال مدوناً وناقلاً للحضارة، وقد اختلفوا حول وصفه، هل هو جغرافيٌ أم مؤرخٌ؛ حتى قال عنه ابن خلدون إنّه مؤرخٌ جغرافي».
وأضاف: «ما يُميز المملكة وجود كمّ هائل من الاختلافات، اختلاف التضاريس والعادات والطبائع والمواقع الأثرية والتاريخية من منطقة لأخرى، تنوع فريد يكاد يكون نادراً في دول العالم، ومن المواقع التي سحرتني ولازلت أزورها كلما اشتقت إليها، آثار مملكة دادان، تلك الحضارة العربية التي تحلق بك في سماء الإبداع اللامتناهي من الحِرفية في البناء والتشييد».

الرَبع الخالي كالقطب الشمالي!

نادية القصيري

نادية القصيري، أخصائية علم الجغرافيا وعضو في مجموعة الرحالة العرب وعضو في فريق معالم الحبيبة، أخبرتنا عن تجاربها قائلة: «أحب الترحال لما أملكه من شغف وفضول باكتشاف حياة الشعوب والدول، ولارتباط ذلك بتخصصي؛ كوني متخصصة في علم الجغرافيا؛ فكل شيء درسته في الخريطة، أصبحت أريد ان أتلمسه على الواقع».
وتستطرد: «هناك العديد من المواقع التي لفتت نظري محلياً، قرية جال ألمع؛ فهي تراثية وعمرها يزيد عن 900 عام، وذلك لوجود بعض النقوش القديمة التي شدّتني، كذلك أحببت المتحف المتواجد بها، وموقعها الإستراتيجي أسفل جبل السودة؛ فالجو يتغير عند الارتفاع على الجبال، وتستمتع العين بالمنظر الفاتن للسحاب والضباب؛ إضافةً إلى الوادي المقدس أو الوادي المبارك أو ما يُعرف بوادي غبرة، من أكثر الوجهات التي حازت على إعجابي؛ حيث عبرنا من خلال طريق وعر، ومشينا مسافات طويلة بين الجبال حتى وصلنا إلى مكان دائم الخضرة طوال العام، وبه عيون دائمة الجريان طوال العام، وسبب تحوله لهذا الشكل هو أنّ الرسول، صلى فيه وقام بتغيير اسمه من وادي غبرة إلى وادي خضرة؛ فهو من المناطق التي أستشعر قدسيتها وبركتها حتى اليوم».
وأضافت: «خلال رحلتي للقطب الشمالي، كنتُ دائمةَ المقارنة بينه وبين الرَبع الخالي؛ فمناخا كلا المنطقتين متشابهان؛ حيث إنّها طاردة للبشر، القطب شديد البرودة، والرَبع الخالي شديدة الحرارة، وحتّى حياة الناس هناك مشابهة إلى حد كبير لحياة الناس في الرَبع الخالي؛ خاصة من حيث الرجال؛ فهم في المنطقتين الأكثر قوة وصبراً وجَلداً».

 

للمشاركة في الحملة:

يمكن لكل من يرغب في المشاركة إرسال ما يريد التعبير عنه في فيديو أو صورة أو تسجيل صوتي أو رسالة مكتوبة إلى البريد الإلكتروني للحملة:

[email protected]

أو:

[email protected]

كما يمكن إضافة الاسم والمدينة ورقم الهاتف لمن يرغب بالتواصل معه مباشرة.

أو عن طريق الرابط التالي:

مسابقة لمتنا سعودية

 

https://www.sayidaty.net/node/1112756

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : سيدتي اخبار

أخبار ذات صلة

0 تعليق