الوحدة الاخباري - الفصائل بغزة: جريمة استشهاد "الغرابلي" لن تمر دون حساب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري يقدم لكم كل ما هو جديد

أكدت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية أن جريمة استشهاد الأسير سعدي الغرابلي لن تمر دون حساب، مشددة على أن الأسير ارتقى نتيجة الإهمال الطبي المتعمد داخل سجون الاحتلال.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للفصائل والمؤسسات العاملة في مجال الأسرى اليوم الأربعاء، أمام مقر الصليب الأحمر غرب مدينة غزة، وسط هتافات غاضبة ومنددة باستشهاد الأسير الغرابلي.

وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان في كلمة ممثلة عن لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية: "نقف اليوم غضبًا واستنكارًا للجريمة النكراء التي ارتكبها الاحتلال بحق الأسير المريض الغرابلي".

وأوضح رضوان أن الأسير ارتقى بفعل الإهمال الطبي المتعمد من إدارة سجون الاحتلال "في جريمة نكراء ارتكبت بحق أسرانا البواسل.

 ويرتفع مع استشهاد الأسير الغرابلي، أعداد شهداء الحركة الأسيرة إلى 224 شهيدًا قضوا جميعهم بفعل الإهمال المتعمد، فيما لا يزال هناك 700 مريض لم تقدم لهم الاحتياجات والعلاج الطبي.

وأضاف رضوان: "هناك 24 أسيرًا مريضًا بالسرطان لا يقدم لهم العناية الطبية، في وقت تتعمد إدارة سجون الاحتلال الإهمال الطبي بحقهم".

ووصف الغرابلي بأنه "شهيد حماس والحركة الأسيرة"، مؤكدًا أن سياسة الإهمال الطبي التي تمارسها سلطات الاحتلال تتنافى مع كل مبادئ حقوق الإنسان.

وشدد رضوان على أن قضية الأسرى تقف على سلم أولويات المقاومة، وأنه "لن يهدأ لها بال حتى ينال جميع أسرانا حريتهم".

وأضاف: "هذه الجريمة لن تمر دون عقاب، ونقول للاحتلال لن تفلت من ردّ جماهير شعبنا ورد المقاومة".

وحمّل رضوان الاحتلال كامل المسؤولية عن استشهاد الأسير الغرابلي، وارتكابه الجريمة المتعمدة بحقه وحق أسرانا ولا سيّما المرضى.

ودعا رضوان السلطة الفلسطينية لملاحقة قادة الاحتلال لارتكابهم جرائم حرب وضد الإنسانية بحق شعبنا، وقال "آن الأوان أن ترفع هذه القضايا في محكمة الجنايات الدولية".

وتابع: "على السلطة أن تساند الأسرى، والمرضى منهم خاصة، وأن تعيد رواتبهم المقطوعة، وتحفظ كرامتهم وذويهم".

وطالب الأمة العربية والإسلامية بالعمل على تدويل قضية الأسرى "لأنهم يدافعون عن كرامة الأمة ومقدساتها".

واستشهد الأسير سعدي الغرابلي (74 عامًا) صباح اليوم الأربعاء، نتيجة الإهمال الطبي، وهو ثاني أكبر أسير من قطاع غزة بعد الأسير فؤاد الشوبكي (80 عامًا)، وكلاهما مصابان بمرض السرطان.

وحكم الاحتلال على الشهيد الغرابلي بالسجن المؤبد مدى الحياة بعد إدانته بقتل أحد الضباط الإسرائيليين عام 1994 في مدينة "تل أبيب".

ولم تُفلح المناشدات الإنسانية التي أطلقتها العائلة مسبقًا بإطلاق سراحه من سجون الاحتلال؛ رغم تفاقم الوضع الصحي بشكل كبير منذ نحو أربعة أشهر.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : وكالة صفا

0 تعليق