الوحدة الاخباري - "الأشغال" تطلق خدمة للاستفادة من المستحقات لصالح "شقق حمد"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري يقدم لكم كل ما هو جديد

أطلقت وزارة الأشغال العامة والإسكان بقطاع غزة اليوم الأحد، خدمةً جديدة للاستفادة من مستحقات وزارة المالية لصالح المنتفعين من شقق مدينة "حمد" السكنية.

وقال وكيل الوزارة ناجي سرحان خلال مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة، إنه تخفيفًا عن الأعباء عن أبناء شعبنا؛ فإننا نعلن عن إطلاق خدمة جديدة-اختيارية-لتسوية أوضاع المستفيدين من الشقق السكنية بمدينة حمد للمرحلتين الأولى والثانية من خلال المستحقات المالية.

وأوضح سرحان أن الخدمة يمكن تفعيلها من خلال إضافة رابط لدى الحاسوب الحكومي عبر الحساب الموحد بالتنسيق مع وزارتي المالية والاتصالات، وستكون متاحة لمدة ثلاثة أشهر من تاريخه.

وذكر أنه سيجري فتح المجال لجميع المستفيدين الراغبين بتسديد أقساط شققهم السكنية بالكامل أو بتسديد جزء منها أو تسديد القسط الشهري كاملاً من خلال المستحقات المالية للمستفيدين أنفسهم أو لأقربائهم من الدرجة الأولى (الزوج –الزوجة – الأم – الأب-الابن –الابنة) لدى وزارة المالية بغزة بعد موافقتهم.

وأشار إلى أنه سيتم خصم 20% من قيمة الأقساط التي تدفع قبل موعدها المستحق على ألا يقل عدد الأقساط عن 12 قسطا، موضحًا أنه سيجري التعامل مع مشتري الشقق السابقين المتنازل لهم رسميًا لدى الوزارة حتى تاريخ الإعلان أسوة بالمستفيدين الأصليين فيما يتعلق بالاستفادة من المستحقات.

وشدد سرحان على أن الوزارة ستلاحق كل عمليات البيع بالعقود الوهمية والبيع خارج النظام والقانون، بما يحافظ على المدينة وحقوق المنتفعين، ويحافظ على أسعار الشقق السكنية بشكلها المعقول.

ودعا المستفيدين من مدينة حمد الذين تصرفوا في شققهم خارج النظام لتسوية أوضاعهم، والاستفادة من هذه الفرصة، وقال إنها فرصة متاحة لكل المستفيدين الذي تنطبق عليهم شروط الخدمة.

وأضاف سرحان أنه تسهيلاً على القاطنين في المدينة تم الشروع في فتح شارع 106 المؤدي إلى مركز مدينة خانيونس، كما يجري العمل حاليا على تجهيز عيادة صحية من خلال صندوق مدينة حمد.

وبيّن أنه في إطار عملها في متابعة أوضاع المستفيدين من مشاريع الإسكان، أجرت الأشغال العامة والإسكان مؤخرًا عملية تدقيق وبحث للمستفيدين من المشروع لدراسة مستويات الدخل ووضع آلية جديدة لتسهيل التزام المواطنين بسداد الأقساط المترتبة عليهم.

وأوضح سرحان أن هذه الآلية ستراعي ظروف المواطنين وأوضاعهم الاجتماعية وبما يضمن تحقيق هدف المشروع في الحفاظ على المنحة، والوصول إلى أكبر عدد من المستفيدين من الفئات المختلفة.

وتابع: "من خلال استخدام الأقساط الشهرية لدعم فئات جديدة من المواطنين، من خلال صندوق مدينة سمو الشيخ حمد، مثل توفير قروض للسكن للذوي الدخل المحدود وخصوصا فئة الشباب".

وذكر سرحان أنه تصنيف المستفيدين بحسب الدخل يعمل (موظف حكومي-قطاع خاص-عمل حر) / لا يعمل بحسب طبيعة إشغال الشقة (ساكن/ غير ساكن/ مباع/ مؤجر/ متردد)، وقد تبين وجود عدد من المواطنين الذين قاموا ببيع شققهم أو تأجيرها أو لا يسكنون فيها.

وذكر أن عمليات البيع والتأجير تجري خارج القانون والنظام ومخالفة للعقد المبرم مع المستفيدين، وتعتبر مهددًا خطيرًا لسكان المدينة خاصة المنتفعين الأساسيين، وتلحق بهم الخسارة نتيجة انخفاض أسعار الشقق وضياع الحقوق.

وأشار إلى أن العديد من الأسر تعرّضوا لعمليات نصب واحتيال وخسارة بآلاف الدولارات والوقوع تحت تدليس بعض السماسرة و"التجار الجشعين".

وشكر سرحان دولة قطر أميرًا وحكومةً وشعبًا على دعمهم المتواصل للشعب الفلسطيني، ومساهماتها في التخفيف من معاناة قطاع غزة المحاصر.

وأوضح أن مشاريع المنحة القطرية التي تضمنت عدة مشاريع في قطاعات مختلفة، ساهمت في التخفيف من معاناة السكان في قطاع غزة، وتمثلت في مشاريع انشاء وتأهيل الشوارع كطريق صلاح الدين والرشيد والشوارع الداخلية.

كما ذكر أن هذه المشاريع ساهمت بإقامة شبكات بنى تحتية، تحسين مستوى خدمات وزارة الصحة بإنشاء مستشفى الأطراف الصناعية، والمختبرات لوزارة الزراعة وغيرها من المشاريع الحيوية.

وتعتبر مدينة حمد السكنية أحد مشاريع المنحة القطرية، وتم البدء بإنشائها في العام 2012 كمشروع مستدام يهدف إلى زيادة الرصيد الوطني من الوحدات السكنية.

وأنشأت المدينة بأحدث المواصفات والمقاييس، وتم تزويدها بالخدمات اللازمة للسكان، وانشاء مرافق حيوية كالمدارس ورياض الأطفال والمسجد وآبار المياه وشبكة طرق وبنية تحتية ومواقف سيارات وحدائق بمساحات نوعية.

ويبلغ عدد المستفيدين من شقق مشروع مدينة سمو الشيخ حمد السكنية المرحلتين الأولى والثانية (2324 مستفيدا).

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : وكالة صفا

0 تعليق