اخر الاخبار اليوم «100 مليون صحة».. إنجازات السيسى تمتد إلى أفريقيا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن مبادرة "100 مليون صحة" حققت إنجازات كبيرة منذ أن انطلاقها، والتي لم تقتصر على فحص فيروس سي فقط، بل امتدت لتشمل أطفال المدارس من خلال حملة الكشف عن أمراض السمنة والأنيميا والتقزم.

وانطلقت الحملة في شهر نوفمبر عام 2018، حيث تمكنت من فحص 9.7 مليون مواطن، وتم صرف علاج الأنيميا بالمجان، بالإضافة إلى التوعية وصرف العلاج للأطفال ضد السمنة والنحافة.

وأضافت الوزيرة أنه تم إطلاق حملة "صحتنا في أسلوب حياتنا" لدعم الحياة الصحية والتوعية بأسلوب التغذية الصحية السليمة تحت شعار "100 مليون صحة"، بالإضافة إلى حملة الإقلاع عن التدخين، والتي انطلقت أولى فعاليتها في شهر أغسطس الماضي، من خلال تخصيص 30 عيادة للإقلاع عن التدخين منتشرة بمحافظات الجمهورية.

وأكدت الدكتورة هالة زايد أنه تم بدء العمل بمبادرة رئيس الجمهورية لاكتشاف وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، منذ شهر سبتمبر عام 2019، حيث تم فحص 243 ألفًا و697 طفلًا حتى الآن.

لفتت إلى حملة الرئيس لدعم صحة المرأة المصرية والتي تستهدف تقديم التوعية والكشف عن أمراض سرطان الثدي والسكري والضغط والسمنة لأكثر من 30 مليون امرأة، حيث تم فحص وتقديم التوعية لحوالي 4.5 مليون امرأة منذ إطلاق المبادرة في شهر يوليو الماضي.

وأشارت الوزيرة هالة زايد إلى أن جميع المبادرات تحت شعار"100 مليون صحة"، كما أنها مستمرة ومستدامة، وذلك ضمن خطة الوزارة ورؤية القيادة السياسية للاهتمام بالصحة العامة وتبني استراتيجية بناء الإنسان المصري وتحقيق رؤية مصر 2030.

وتزامنًا مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي عام 2019، أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي، مبادرة علاج مليون أفريقي من فيروس سي في عدد من الدول الأفريقية الصديقة لدعم تلك الدول في مسح وعلاج مواطنيها ونقل تجربة مصر الرائدة "100 مليون صحة" للقضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية.

كما تم انتخاب مصر لرئاسة اللجنة الفنية المتخصصة المعنية بالصحة والسكان ومكافحة المخدرات التابعة لمفوضية الاتحاد الأفريقي، حيث نالت إشادات دولية على تجربتها في تطبيق التأمين الصحي الشامل كتجربة فريدة في الشراكة والتنسيق الوطني بين الوزارات والجهات المعنية المختلفة وضمان تطبيقه بما يحقق كفاءة وجودة الخدمة الطبية وتحقيق التغطية الصحية الشاملة، بالإضافة إلى الإنجاز الذي حققته مصر في مبادرة "100 مليون صحة" باستخدام الموارد الوطنية والتعاون مع المنظمات الدولية.

وأشارت وزيرة الصحة إلى أنه انطلاقا من دور مصر الريادي والداعم للأشقاء في القارة الأفريقية، تم تدريب الكوادر الطبية على نموذج إجراء المسح الطبي للفيروسات الكبدية، وإنشاء وحدات طبية للعلاج والتدريب على أسس التقييم والعلاج والمتابعة، بالإضافة إلى إمدادهم بالدعم الفني لبناء نموذج معلوماتي لجمع وتحليل البيانات.

ولفتت إلى تقديم أدوية فيروس سي لعلاج المرضى المصابين في الدول الأفريقية الشقيقة، وإيفاد عدد من القوافل الطبية لمبادرة الرئيس لعلاج مليون أفريقي من فيرس سي بدولتي تشاد وجنوب السودان.

وفي هذا الإطار، تم التواصل الفعال والقيام بزيارات تفقدية لعدد من الدول الأفريقية منها تشاد وإريتريا؛ للوقوف على الوضع الصحي، وتحديد الاحتياجات على أرض الواقع، كما تم إرسال شحنات من الأدوية الأساسية والمستلزمات الطبية إلى بعض الدول مثل إريتريا والسودان.

وأوضحت أنه تم إرسال قوافل طبية في مجال العيون لقياس قوة الإبصار لألفين من الأطفال والبالغين، في إريتريا؛ لعمل نظارات طبية، وقوافل أخرى تدريبية للصومال في مجالات الأمومة والطفولة وطب الطوارئ والخدمات الإسعافية.

كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين كل من الزمالة المصرية التابعة لوزارة الصحة والسكان، وقسم الدراسات العليا للتعليم الطبي بكلية طب جامعة هارفارد الأمريكية، لمدة 3 سنوات، للمشاركة في البرنامج التدريبي لتدريب المدربين بالزمالة المصرية ضمن استراتيجية الوزارة للنهوض بالتعليم الطبي المهني.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الدستور شامل

أخبار ذات صلة

0 تعليق