اخبار اليوم بعد 39 عامًا على وفاتها.. تفاصيل زيارة ابنة ناهد شريف لقبرها للمرة الأولى

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
عاشت الفنانة ناهد شريف، حياة مأساوية منذ الطفولة مرت بالكثير من المواقف من وفاة والديها، وعدم استكمال دراستها، والسعي وراء المال للإنفاق ومراعاة شقيقتها المريضة بالشلل.

"عشت لإسعاد الناس، ولكن لو كان في يدي الاختيار، لما اخترت أن أسلك ذلك الطريق" تلك كانت كلمات الفنانة ناهد شريف، في حوار نادر معها، التي تعتبر من أبرز ممثلات الإغراء في الوطن العربي، وتبرأت من العديد من الأفلام التي قدمتها، سواء في بيروت أو الكويت أو تركيا.

كان قبر الفنانة ناهد شريف، مثار تكهنات وتخمينات من قبل كثيرين، خاصةً بعد اكتشافه بعد مرور 39 عامًا على رحيلها، وزيارة ابنتها "باتريسيا" للمرة الأولى التي حضرت من لبنان.

تدور التفاصيل حول جمال درويش، رجل خمسيني العمر وهو عاشق للفنانين وترك تجارته وحياته وتفرَّغ لمتابعتهم، خصوصًا الراحلين منهم.

قادته الصدفة إلى العثور على قبر الفنانة الراحلة ناهد شريف، أثناء بحثه في مقابر المجاورين عن قبر الفنانة مديحة يسري، تعرف على رجل يعمل حارس للمقابر يعرف قبر ممثلة قديمة مدفونة منذ نحو 38 عامًا، اسمها ناهد شريف".

أبلغ سيدة لبنانية كانت تبحث عن قبر ناهد شريف، منذ فترة، وفرحت بشدة بعد علمها بالعثور على القبر.

تواصلت السيدة مع باتريسيا، الابنة الوحيدة للفنانة الراحلة ناهد شريف، وهي لبنانية الجنسية، والدها لبناني، وتعيش بين لبنان ولندن.

كانت باتريسيا أبلغتها عن رغبتها في زيارة قبر والدتها، التي لا تعرف أين دُفنت، ولم تزرها منذ وفاتها، وحضرت بصحبة لزيارة قبر والدتها ناهد شريف، وسط دموع وحنين واشتياق.

قبل زيارتها الأولى في العام الماضي لوالدتها ناهد شريف، تواصلت معها الإعلامية بوسي شلبي، وطلبت منها باتريسيا، أن تلتقي كل أصدقاء والدتها من النجوم لتتعرف عليهم، وطلبت أيضًا أن تقابل كل من ساعد والدتها في فترة مرضها الأخيرة، التي سبقت موتها.

جمعت بوسي شلبي، عددًا من النجوم والنجمات أصدقاء ناهد شريف، منذ البداية وحتى النهاية، ومنهم النجمة الكبيرة نادية لطفي وشهيرة، ورجاء الجداوي، وبوسي ودلال عبد العزيز، وميرفت أمين، وسمير صبري، واستقبلوها بالفعل، وسط دموع وأحضان واشتياق لأنها من رائحة صديقتهم الفنانة الراحلة، وجميعهم لم يقابلوا باتريسيا منذ كان عمرها 4 سنوات، وبالتحديد قبل الساعات الأخيرة من وفاة والدتها بمستشفى المعادي عام 1981".

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الفجر

0 تعليق