سوشال: موسسة الفرقان التابعة للدواعش تفـ.ـجر مفاجأة حول مقـ.ـتل البغدادي بعد قليل

0 تعليق 90 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآناشتراك

سوشال- متابعات

بشكل مكثف للغاية وعلى مدار الساعة تروج مؤسسة الفرقان الإعلامية لخبر مفاجئ يتوقع كثيرون أنه سيكون حول مقـ.ـل زعيم التنظيم أبي بكر البغدادي الذي قالت امريكا إنها اغتـ.ـالته قبل ايام وتأكدت من حمضه النووي. وتقول المؤسسة الداعشية التابعة لديوان‌ الأعلام المركزي‌ لدولة الـخــــلافــة كما تسمي نفسها ..القول الفصل في “رواية مقـ.ـتل البغدادي” تحمله بعد قليل كلمة من مؤسسة الفرقان الذراع الإعلامية لتنظيم الدولة. العالم كله يقف منتظراً ما سيصدر عن مؤسسة الفُرقََان .. حسب إعلان داعش الإرهابية.

وتضيف المؤسسة التي تبث عادة أخبار التنظيم الإرهابي: نعلن عن مادة مهمة جدا سيتم نشرها .. قريبا. أيضا موعد صدور العدد الجديد من مجلة النبأ التابعة للتنظيم والتي قد تحمل في عددها هذا تفاصيل أكثر. ويتوقع البعض أن تأتي المؤسسة بأنباء معاكسة تماماً لما أذاعته امريكا.

ويروج أتباع داعش على حساباتهم في مواقع التواصل لخبر مؤسسة الفرقان وأنها سترد اليوم على خبر مقـ.ـتل البغدادي… كونوا مترقبين يا مسلمين.
سنأتيكم بالإصدار فور نزوله هنا في هذا الحساب و على وسم #الخليفة_حي .

ومنذ الدقائق والساعات الأولى على تردد الأنباء عن مقـ.ـتل “أبو بكر البغدادي” زعيم تنظيم “داعش”، ظل مقاتـ.ـلوه وأنصاره في “الولايات” المختلفة في حالة من التخبط والارتباك ظهرت بشكل جلي عبر قنوات التنظيم “الرقمية” على شبكة الإنترنت، مكتفية بتوجيه واحد وهو بضرورة عدم الاستسلام إلى “الإشاعات”.

واقتصرت حسابات أنصار “داعش” عبر تطبيق “التليغرام” الذي سبق أن تحولت إليه أنشطة التنظيم وباتت وسيلته الإعلامية الرسمية مع نهاية العام 2015 بالحث على الالتزام بتوجيه “أبو بكر البغدادي” في كلمته الصوتية الأخيرة، وبشر الصابرين”، التي شدد فيها على عدم تداول أي أنباء صادرة عن غير مؤسسات التنظيم الإعلامية الرسمية وهي “الفرقان” ومؤسسة “ناشر” ووكالة “أعماق” الإخبارية.

“قريش” للإعلام
ومما جاء في حديثه: “إياكم يا آساد البلاغ وفرسان الإعلام إياكم أن تستقوا الأخبار وتأخذوها من غير إعلام الدولة المركزي فجددوا العهد وابذلوا المزيد وخذوا عن دولتكم فإن المعركة اليوم في ساحتكم وقد كفيتم غيرها إخوانكم في شغل فكونوا لهم ردءا وعونا ونصيرا”.

وقد أصدرت بعدها “قريش” للإعلام إحدى المنصات “المختصة بترويج بيانات وأخبار تنظيم “الدولة” بيانا علقت فيه على ما تم تداوله عبر وسائل الإعلام العربية والدولية بشأن مقـ.ـتل زعيم تنظيم “داعش” وعدد من القيادات المرافقين قائلة: “تداولت وسائل إعلام عربية ودولية ليلة الأحد أخبارا حول قضايا تخص الدولة الإسلامية وانتشر الحديث على نطاق واسع.. فننوه إلى أن أمير المؤمنين – حفظه الله- قد أمر بالتزام الأخبار الصادرة عن الوكالات الرسمية لدولة الخلافة وترك كل ما عدا ذلك، وقد تكرر تأكيد وجوب الالتزام بـ”الرسمي” مرات عديدة عبر صحيفة النبأ وإذاعة البيان”.

وشدد البيان على أن مسألة مصير “الخليفة” إنما تقتصر على “خاصة الدولة لا لعامتهم” وبحسب ما جاء فيه: “نذكر الإخوة بأن هذه الأمور لخاصة الدولة لا لعامتها فيجب التثبت وعدم التصريح بأي معلومات أو أقوال قد ترجع بالفائدة على العدو..” .

ويأتي تفسير ذلك كمحاولة لعدم إثارة الذعر وللحفاظ على معنويات مقاتلي التنظيم وأتباعه والعمل على منع الانهيار في صفوفه الذي لم يتعافى بعد من صدمة فقدان آخر معاقله في بلدة “الباغوز” في مارس 2019، واحتجاز عشرات الآلاف من مقـ.ـاتليه.

إلا أن مقـ.ـاتلي التنظيم “المترقبين” و”المتلهفين” لأي أنباء عن مصير “خليفتهم”، لم يتصوروا أن يتزامن إعلان الرئيس الأميركي “دونالد ترمب” عن مقـ.ـتل “أبي بكر البغدادي” مع إعلان آخر من قبل القائد العام لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مظلوم عبدي، ألا وهو مقـ.ـتل “أبو الحسن المهاجر” المتحدث الرسمي لتنظيم “داعش” مع 4 من مساعديه في عملية نفذت في عين البيضا بالقرب من جرابلس في شمال غرب سوريا، بالقرب من الحدود مع تركيا، بتنسيق مباشر بين استخبارات (قسد) والجيش الأميركي.

الضربة التي مني بها التنظيم في “عموده الفقري” بتصفية “أبي بكر البغدادي” مع عدد من مساعديه إلى جانب وزير إعلام “تنظيم الدولة” و4 من مرافقيه قد أحدثت “شللا” في أطراف التنظيم المختلفة.

الخبر | سوشال: موسسة الفرقان التابعة للدواعش تفـ.ـجر مفاجأة حول مقـ.ـتل البغدادي بعد قليل - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سوشال ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق