سوشال: الرئيس اللبناني ميشيل عون بين خيارين اما الاستقالة او الاعتذار ؟!

0 تعليق 1 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآناشتراك

طالبت شخصيات لبنانية، من حقوقيين وسياسيين وعلماء دين، الرئيس اللبناني ميشال عون، بالاعتذار أو الاستقالة، وذلك على خلفية التصريحات الهجومية التي أدلى بها ضد الدولة العثمانية، في خطابه بمناسبة ذكرى مئوية “لبنان الكبير”.

وقال المحامي مروان سلام، إنه “لم يسبق أن وجهت انتقادات شعبية لاذعة لرئيس جمهورية لبناني، وهو في سدة الحكم، كالتي وجهت لرئيس الجمهورية ميشال عون عقب إهانته الدولة العثمانية، والتي وصفها بـ الدولة (الظالمة والإرهابية)، وإثارته للنعرات الطائفية في مواقف تعتبر رسمية”.

وأضاف أن “ذلك يحتم على عون الإعتذار فورا، وإلا فهو بكل الأحوال لا يمثلنا، وندعوه إلى الاستقالة احتراما للمسلمين”.

من جهته، قال رئيس بلدية سفينة القيطع  في عكار اللبنانية المحامي خلدون طالب، إن “الدولة العثمانية تمثل المسلمين في كل العالم وهي ليست دولة إرهابية”.

ودعا في سياق حديث عون إلى احترام اللبنانيين المسلمين وقال “معذرة منك أيها السيد الرئيس، احترم اللبنانيين المسلمين الذين تمثلهم وتدعي أنك (أباً للكل)”.

بدوره، المحامي اللبناني وعضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي للحقوقيين الدكتور طارق شندب، قال في بيان له “فخامة الرئيس.. إن الاٍرهاب الذي نسبته زوراً الى الخلافة العثمانية هو إساءة لمشاعر ملايين المسلمين الذين يرفضون تزوير التاريخ، وهو تحريض طائفي بما يخالف الدستور اللبناني واتفاق الطائف، وهذا التحريض لا يخدم مصلحة لبنان ولا العيش المشترك بين اللبنانيين”.

وطالب شندب في بيانه عون بضرورة مراجعة خطابه وتصحيح ما ورد فيه وقال “أدعوك لمراجعة خطابك وتصحيحه ولنعمل كلبنانيين على بناء لبنان الحقيقي المستقل، غير الخاضع لميليشيا ارهابية ولا لمحاور التخريب والاستبداد والقتل والفساد التي تحتمي بالدولة ومؤسساتها بما يخالف القانون الدولي والمحلي”.

أمّا رئيس الملتقى اللبناني التركي الدكتور علي بكراكي، فأعرب عن عدم قبولهم لرؤية عون فيما يخص الدولة العثمانية وقال، إن “إن كنتم تريدون بناء دولة قوية فنحن نشد على أيديكم، ولكن أرونا ما عندكم، ودعوا نبش التاريخ لأننا لا نوافق على كل رؤيتكم”.

من جهته، قال الشيخ أسامة حداد المفتش العام للأوقاف الإسلامية في لبنان، إنه “يجب أن نقرأ التاريخ من مصادر موثوقة وليس من مصادر حاقدة، ونرجو أن تعود هذه البلاد إلى عزها وازدهارها كما كانت، وأن نعيش فيها بسلام وأمان مع كافة الطوائف والمذاهب، ونقطع الطريق على كل من يريد تفرقتنا وإضعافنا”.

كما قال الشيخ هشام خليفة المدير العام السابق للأوقاف الإسلامية في لبنان، في منشور خاص في حسابه الرسمي على الفيس بوك ردًا على عون، إنه “يا رئيس لبنان، ليس هكذا يكون كلام الرؤساء، أنت رئيس لبنان وفي لبنان من الشعب اللبناني من يرفض كلامك هذا وتوصيف الخلافة العثمانية بالإرهاب”.

وأضاف أنه “سيكون لنا رد واضح على كلامك المرفوض والممجوج والمسيء للعلاقات التركية اللبنانية، وللدولة التركية وللشعب التركي”.

ومساء السبت الماضي، شن عون هجومًا واضحًا ضد الدولة العثمانية خلال خطاب متلفز بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس “لبنان”، قائلا إن “الدولة العثمانية دولة مارست الإرهاب ضد اللبنانيين وخاصة خلال الحرب العالمية الأولى”، الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل شريحة واسعة من اللبنانيين.

الخبر | سوشال: الرئيس اللبناني ميشيل عون بين خيارين اما الاستقالة او الاعتذار ؟! - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سوشال ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق