اخبار السعودية اليوم مباشر ذهول من قيمتها المليونية.. قصة بريطانيتين ذهبتا لمهرجان الإبل بسيارة خاصة

0 تعليق 1 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

"أجو" أحبته فزارته للمرة الرابعة.. و"ميل" يستهويها سباق الهجن وتصفه بالحماسي

ذهول من قيمتها المليونية.. قصة بريطانيتين ذهبتا لمهرجان الإبل بسيارة خاصة

تستثمر البريطانية "أجو ميلين" أيام الراحة الأسبوعية للذهاب إلى الأماكن المفضلة لها، وقد حضرت إلى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته الثالثة والمقام بالصياهد الجنوبية، على متن سياراتها الخاصة من مدينة الرياض إلى مقر المهرجان وبرفقتها مواطنتها "ميل".

وأوضحت "أجو" أنها لا تتأخر لكي تحضر فعاليات المهرجان وتفضل القدوم بسيارتها الخاصة، وقالت: "عندما سمعنا عن مهرجان الإبل عبر الصحف وبرامج التواصل الاجتماعي قمنا حينها بالبحث عن موقع المهرجان عبر تطبيق "google maps"، وخضنا تجربة الذهاب للمهرجان للمرة الأولى قبل عشرة أيام واندهشنا حينها مما شاهدناه من مرونة في الخدمة وسهولة الوصول للمهرجان".

وأضافت: "لقد كان الطريق المؤدي للمهرجان من العاصمة الرياض رائعًا بسبب توفر الخدمات فيه وأيضًا لاستقبال رجال الأمن بنقاط التفتيش، وهذا الأمر جعلنا نحضر للمهرجان للمرة الرابعة".

فيما تحدثت مواطنتها "ميل" عن أهمية الإبل لدى السعوديين وقالت: "أحد الأسباب الرئيسة التي تجعلنا نزور المهرجان هي زيادة المعرفة عن علاقة السعوديين بالإبل التي أشبهها بالعائلة الواحدة, ولقد تعرفنا أكثر عن آلية العمل في مسابقة مزاين الإبل وكيفية اختيار الأفضل فيما بينهم, وذهلت من الأرقام التي سمعتها اليوم عن قيمة الإبل التي تصل إلى 200 مليون ريال".

وأضاقت: "أنا معجبة جدًّا بالثقافة السعودية وأحب الإبل بشكل كبير، ويستهويني سباق الهجن الذي سأحضره عند زيارتي القادمة للمهرجان لأنها مسابقة ممتعة ويطغى على طابعها الحماس".

يُذكر أن الشخصيات الأجنبية لا تزال تتوافد إلى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل لحضور الفعاليات والعروض الضخمة، وكذلك للتعرف أكثر على ثقافة السعودية وتراثها.

ذهول من قيمتها المليونية.. قصة بريطانيتين ذهبتا لمهرجان الإبل بسيارة خاصة

ذهول من قيمتها المليونية.. قصة بريطانيتين ذهبتا لمهرجان الإبل بسيارة خاصة

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2019-03-08

تستثمر البريطانية "أجو ميلين" أيام الراحة الأسبوعية للذهاب إلى الأماكن المفضلة لها، وقد حضرت إلى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته الثالثة والمقام بالصياهد الجنوبية، على متن سياراتها الخاصة من مدينة الرياض إلى مقر المهرجان وبرفقتها مواطنتها "ميل".

وأوضحت "أجو" أنها لا تتأخر لكي تحضر فعاليات المهرجان وتفضل القدوم بسيارتها الخاصة، وقالت: "عندما سمعنا عن مهرجان الإبل عبر الصحف وبرامج التواصل الاجتماعي قمنا حينها بالبحث عن موقع المهرجان عبر تطبيق "google maps"، وخضنا تجربة الذهاب للمهرجان للمرة الأولى قبل عشرة أيام واندهشنا حينها مما شاهدناه من مرونة في الخدمة وسهولة الوصول للمهرجان".

وأضافت: "لقد كان الطريق المؤدي للمهرجان من العاصمة الرياض رائعًا بسبب توفر الخدمات فيه وأيضًا لاستقبال رجال الأمن بنقاط التفتيش، وهذا الأمر جعلنا نحضر للمهرجان للمرة الرابعة".

فيما تحدثت مواطنتها "ميل" عن أهمية الإبل لدى السعوديين وقالت: "أحد الأسباب الرئيسة التي تجعلنا نزور المهرجان هي زيادة المعرفة عن علاقة السعوديين بالإبل التي أشبهها بالعائلة الواحدة, ولقد تعرفنا أكثر عن آلية العمل في مسابقة مزاين الإبل وكيفية اختيار الأفضل فيما بينهم, وذهلت من الأرقام التي سمعتها اليوم عن قيمة الإبل التي تصل إلى 200 مليون ريال".

وأضاقت: "أنا معجبة جدًّا بالثقافة السعودية وأحب الإبل بشكل كبير، ويستهويني سباق الهجن الذي سأحضره عند زيارتي القادمة للمهرجان لأنها مسابقة ممتعة ويطغى على طابعها الحماس".

يُذكر أن الشخصيات الأجنبية لا تزال تتوافد إلى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل لحضور الفعاليات والعروض الضخمة، وكذلك للتعرف أكثر على ثقافة السعودية وتراثها.

08 مارس 2019 - 1 رجب 1440

04:35 PM


"أجو" أحبته فزارته للمرة الرابعة.. و"ميل" يستهويها سباق الهجن وتصفه بالحماسي

A A A

تستثمر البريطانية "أجو ميلين" أيام الراحة الأسبوعية للذهاب إلى الأماكن المفضلة لها، وقد حضرت إلى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته الثالثة والمقام بالصياهد الجنوبية، على متن سياراتها الخاصة من مدينة الرياض إلى مقر المهرجان وبرفقتها مواطنتها "ميل".

وأوضحت "أجو" أنها لا تتأخر لكي تحضر فعاليات المهرجان وتفضل القدوم بسيارتها الخاصة، وقالت: "عندما سمعنا عن مهرجان الإبل عبر الصحف وبرامج التواصل الاجتماعي قمنا حينها بالبحث عن موقع المهرجان عبر تطبيق "google maps"، وخضنا تجربة الذهاب للمهرجان للمرة الأولى قبل عشرة أيام واندهشنا حينها مما شاهدناه من مرونة في الخدمة وسهولة الوصول للمهرجان".

وأضافت: "لقد كان الطريق المؤدي للمهرجان من العاصمة الرياض رائعًا بسبب توفر الخدمات فيه وأيضًا لاستقبال رجال الأمن بنقاط التفتيش، وهذا الأمر جعلنا نحضر للمهرجان للمرة الرابعة".

فيما تحدثت مواطنتها "ميل" عن أهمية الإبل لدى السعوديين وقالت: "أحد الأسباب الرئيسة التي تجعلنا نزور المهرجان هي زيادة المعرفة عن علاقة السعوديين بالإبل التي أشبهها بالعائلة الواحدة, ولقد تعرفنا أكثر عن آلية العمل في مسابقة مزاين الإبل وكيفية اختيار الأفضل فيما بينهم, وذهلت من الأرقام التي سمعتها اليوم عن قيمة الإبل التي تصل إلى 200 مليون ريال".

وأضاقت: "أنا معجبة جدًّا بالثقافة السعودية وأحب الإبل بشكل كبير، ويستهويني سباق الهجن الذي سأحضره عند زيارتي القادمة للمهرجان لأنها مسابقة ممتعة ويطغى على طابعها الحماس".

يُذكر أن الشخصيات الأجنبية لا تزال تتوافد إلى مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل لحضور الفعاليات والعروض الضخمة، وكذلك للتعرف أكثر على ثقافة السعودية وتراثها.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : جريدة سبق

0 تعليق