اخبار فلسطين اليوم الحسنات: ابداع عادت لمنصات التتويج مكانها الصحيح

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
رام الله - دنيا الوطن
اشاد مدرب ابداع عصام الحسنات بوصول فريقه الى نهائي دوري جوال السلوي بفوزه ذهابا وايابا على نادي ارثوذكسي رام الله ضمن المربع الذهبي في الفاينل فور ليحجز اولى بطاقات النهائي بجدارة واستحقاق، بعد جهود جبارة قام بها الفريق والنادي والمؤسسة في ابداع من خلال التحضير والتدريب والمسؤولية والدعم الكبير من قبل ادارة النادي والمؤسسة ورابطة مشجعي الفريق والمخيم بشكل عام الذي يقف خلف الفريق السلوي حتى الوصول به لمنصات التتويج المعتاد عليها الفريق.

وقال عصام الحسنات مدرب الفريق الجديد بعدما قدم خالد شعبان استقالته من التدريب لظروف خاصة به واستلم الحسنات تكملة المشوار الناجح الذي كان بدأ مع محمد العدوي ومن ثم عاصم بركان فخالد شعبان واخيرا عصام الحسنات الذي قاد المرحلة الاخيرة الفريق بنجاح كبير وصل به هو ومن قبله مدربي النادي لنهائي دوري جوال بجدارة.

واضاف الحسنات: لعبنا الدوري منذ البداية وكان لنا هدف وخطة وهما الوصول لمنصات التتويج ، فقد انتهت مرحلة الذهاب من عمر الدوري وخسرنا فقط 3 مباريات من فرق  المربع الذهبي وفي مرحلة الاياب كانت لنا خسارة وحيدة امام بطل الدوري قلنديا، ومن ثم لعبنا في الفاينل فور مع ثاني الدوري رام الله واستطاع الفريق الابداعي الفوز في المباراتين الاولى والثانية تواليا وحسمنا التأهل لنهائي دوري جوال واقصينا فريق ارثوذكسي رام الله من الوصل للنهائي خاصة ان فريق رام الله يعتد به ويفتخر لفنياته العالية وقوته لكننا في ابداع كنا الاميز في الفاينل واستحقينا الوصول للنهائي بجدارة.

وتحدث الحسنات عن الصعوبات التي واجهت الفريق فقال هي صعوبات الجميع سياسية من خلال وجود احتلال وتنغيصه علينا دوما واقتصادية تعيشها البلد  بشكل عام وعدم وجود كفاءات رياضية مميزة خاصة بكرة السلة  الا ما ندر وكذلك الفكر التطوعي الذي اصبح مفقودا في الكثير من المؤسسات والاندية لكنه موجود لدينا  ، اضافة للصعوبات المالية الكبيرة لدى جميع الاندية ونحن من بينها خاصة لعدم وجود رعاية خاصة بالاندية تخفف عنها الكثير من المصاريف للقيام بواجبها .

واعتبر الحسنات ان وصول فريقه ابداع لنهائي الدوري شيء طبيعي ولا غبار عليه كون الفريق نادي بطولات حيث حقق 8 بطولات منها 4 في الدوري ومثلها في الكاس ولكن ابتعد الفريق منذ 2012 عن منصات التتويج لظروف خاصة   منها الظروف الاقتصادية الصعبة ووجود الاحتراف المبطن والجزئي للفرق واللاعبين وتراجع مستوى النادي لكنه بقي دوما في المربع الذهبي لكل دوري، وحان الوقت كي يعود الفريق لما كان عليه في السابق  ليحجز مكانا في النهائي المكان المحبب للفريق الابداعي دوما.

واكد الحسنات ان هناك كوكبة كبيرة من المساندين يقفون وراء الفريق السلوي حتى عاد لمستواه وترتيبه الحقيقي واولهم الاب الروحي لمؤسسة ابداع خالد الصيفي ومن ثم رئيس النادي صالح جاد الله ، محمد حمدان، الاستاذ احمد صالح ووسام  الحسنات الى جانب اللاعبين والاجهزة الفنية والادارية ورابطة المشجعين ومؤسسات المخيم بكل اطيافها والوانها ، ونحن هنا نرفع القبعات لهم جميعا لوقوفهم دوما وراء الفريق السلوي كي يعود مكانه الطبيعي الذي طالما عملنا جميعا لهذا الهدف الذي ترجم على ارض الواقع في هذا الدوري .

وكشف الحسنات ان هناك ما قبل كورونا وما بعد كورونا فالدوري قبل كورونا قدمت الاندية مباريات جيدة وعروض يعتد بها وفنيات عالية لكن بعد كورونا والترهل الذي حصل لعدم التدريب للمكوث في البيوت بفعل الجائحة اثرت سلبا على جميع مستويات الاندية الفنية واللياقة البدنية ، ومع ذلك قامت ادارة ابداع بالتواصل مع اللاعبين في تلك الفترة من اجل اهتمام كل لاعب في تدريباته البيتية قبل ان ننطلق بعد ذلك بالتدريبات الجماعية وفق البروتوكول الطبي والصحي   من اجل اعادة اوضاع الفريق الفنية ولياقته البدنية كما كان سابقا، وهذا ما حدث حيث عاد الفريق بسرعة لمعشوقته كرة السلة وانطلق تدريبا ومن ثم نجح في مسعاه بالوصل بالفريق لنهائي الدوري بجهود الجميع.

وقدم الحسنات الشكر للاتحاد الفلسطيني لكرة السلة لجهوده خاصة في الفترة الاخيرة في ظل جائحة كورونا وتكملته للدوري حسب الانظمة والقوانين حتى وصلنا لنهاية المشوار .

 وذكر الحسنات الجميع بتاريخ ابداع السلوي الناصع البياض وعودته لمنصات التتويج بعد غياب عنها لمدة 8 سنوات عجاف، لكنها لم تفقدنا البوصلة السلوية التي كنا دوما نكون من ضمن مربعها الذهبي، وبالعزيمة والاصرار من جميع ابناء المخيم عاد الفريق لمكانه على منصات التتويج.  

 وختم الحسنات بالقول: تسلح الفريق بالعزيمة والاصرار والفدائية للوصول لهذا النهائي لوجود العمل الجماعي  خاصة في ظل وجود مزيج بين لاعبي الخبرة والعناصر الشابة التي وضعت اسمها في النجومية ، فكوكبة لاعبينا بقيادة قائد الكتيبة الابداعية ثائر جفال لاعب الخبرة التي وصلت 16 عاما في الملاعب والى جانبه النجم وليد جفال والثلاثي الرفحي عاصم عدوان واحمد البلبيسي وعمار قشطة، والوجوه الشابة المميزة الذين وصلوا طريق النجومية ابراهيم زهران وممدوح الهريمي، وفدائية الخبرة معتز جواريش ، وافتقدنا فراس شعلان لتوقيفه ، كما لا ننسى الناشئين الاربعة الذي نجحوا في اختبارهم وعلو كعبهم رامز حماد وعبد العظيم الشريف وجهاد ابو عمر وخالد شاهين. 

ودعا الحسنات الجماهير في المخيم ومحبي فريق ابداع لاسناد وتشجيع الفريق في مهمته الكبيرة للفوز بلقب دوري جوال 2020.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : دنيا الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق