الوحدة : الماتادور الإسباني أفلت من الطوق الإيراني بهدف كوستا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أفلت المنتخب الإسباني من الطوق الدفاعي الذي فرضه المنتخب الإيراني ومدربه البرتغالي كارلوس كيروش وخرج فائزاً بصعوبة بالغة «1 - صفر» في قازان ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية، معززاً حظوظه بالتأهل الى ثمن نهائي مونديال روسيا 2018 في كرة القدم.
ورغم سيطرة إسبانيا المطلقة ومحاصرتها الإيرانيين في منطقتهم، احتاجت الى الحظ لتترجم إحدى فرصها النادرة عبر دييغو كوستا الذي ارتدت الكرة من ركبته الى الشباك خلال محاولة تشتيتها من الدفاع الايراني «54»، ليسجل هدفه الثالث في مباراتين. كما ألغى الحكم هدفا لصالح إيران بداعي التسلل، وذلك بعدما احتسبه بداية قبل اللجوء الى تقنية الفيديو.
وحتى بعد تسجيل الهدف وخروج الإيرانيين من منطقتهم بحثا عن التعادل، لم يتمكن أبطال 2010 الذين خاضوا مباراتهم الثانية بقيادة مدرب «العجلة» فرناندو هييرو، من تقديم أداء يطمئن جمهورهم، حالهم كحال المباراة الأولى ضد البرتغال حين عادلهم النجم كريستيانو رونالدو قبل دقيقتين من النهاية «3-3»، مكملا الـ «هاتريك» في مرمى دافيد دي خيا.
وكما كان متوقعا، ضغطت اسبانيا منذ البداية وسط تكتل دفاعي من الإيرانيين الذين حاولوا اقفال المنطقة بانضباط والانطلاق بهجمات مرتدة، لكن «لا روخا» أطبق الطوق.
ورغم السيطرة المطلقة والاستحواذ على الكرة، عجز الإسبان عن تخطي الخطوط الدفاعية وارتدت تسديداتهم البعيدة من المدافعين قبل أن تصل الى الحارس علي رضا بيرانفاند.
وباستثناء بعض الركلات الحرة التي لم يجد الحارس الإيراني صعوبة في التعامل معها، عجز لاعبو هييرو عن التسديد على المرمى حتى الدقيقة 30 حين وصلت الكرة الى دافيد سيلفا فسددها خلفية فوق العارضة.
وكانت تلك الفرصة الجدية الوحيدة للاسبان خلال الدقائق الـ45 الأولى التي بلغت فيها نسبة استحوذ «لا روخا» على الكرة 73 ٪، باستثناء أخرى في الثواني الاخيرة بتسديدة لدافيد سيلفا مرت جانب القائم الأيمن.
وبقي الوضع على حاله في الشوط الثاني، مع خطورة اضافية من الاسبان. واضطر الحارس الإيراني للتدخل على دفعتين للوقوف في وجه تسديدة بعيدة لسيرجيو بوسكيتس «50».
وكاد لاعبو كيروش يفاجئون منافسيهم بهدف في أول محاولة لهم على المرمى اثر رمية جانبية وصلت بعدها الكرة الى كريم أنصاري فرد الذي أطلقها صاروخية لكنها هزت الشباك الجانبية لمرمى دي خيا «53».
وأثمر الضغط الإسباني عن هدف احتسب لدييغو كوستا بعدما ارتدت الكرة من ركبته والى الشباك عندما حاول رامين رضائيان تشتيتها اثر تمريرة في العمق من اندريس إنييستا «54»، ليسجل مهاجم أتلتيكو مدريد هدفه الثالث في روسيا 2018 بعد ثنائية في مرمى البرتغال.
واضطر الايرانيون للخروج من منطقتهم بعد الهدف وكانوا قريبين من إدراك التعادل برأسية لمهدي طارمي، لكن محاولة مهاجم الغرافة القطري مرت بجانب القائم الايمن «59».
واعتقد الايرانيون أنهم أدركوا التعادل برأسية سعيد عزت اللهي  اثر ركلة حرة، لكن الحكم الاوروغوياني اندريس كونيا استعان بتقنية الفيديو التي أظهرت ان لاعب وسط أمكار بيرم الروسي كان متسللا، فألغي الهدف بعدما احتفل لاعبو المنتخب الايراني به.
وكاد الاسبان ان يدفعوا ثمن التراخي في الدقائق العشر الأخيرة. واقتربت ايران من التعادل بعدما تلاعب وحيد اميري ببيكيه على الجهة اليسرى ومرر عرضة حولها طارمي برأسه قوية علت عارضة دي خيا «82».

الخبر | الوحدة : الماتادور الإسباني أفلت من الطوق الإيراني بهدف كوستا - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الشاهد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق