اخبار الجزائر: الوزير الموريتاني السابق سيدى محمد ولد محم يقصف زعيم ملشيات قطاع الطرق

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية


 علق االمسؤول البارز فى حزب موريتانيا الحاكم الوزير السابق سيدى محمد ولد محم ، على تصريحات نسبت إلى زعيم جبهة البوليساريو براهيم غالي ، هدد فيها موريتانيا بأنها ستكون أكبر متضرر إذا أشتعلت من جديد حرب فى إقليم الصحراء الغربية المجاور لحدودها الشمالية.

وقال ولد محم مخاطبا ابراهيم غالي إن ” القول بأن موريتانيا هي أكبر متضرر من الحرب غير دقيق ولا ودي بالمرة..”.

سيدي محمد ولد محم ، فى رده على ذلك التصريح ، تجنب وصف زعيم البوليساريو برئيس الجمهورية واحتفظ له فقط بلقب الأمين العام للجبهة .

ولد محم، الذى شغل فى الفترة الماضية مناصب سياسية سامية أبرزها رئيس حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم فى موريتانيا والناطق الرسمي باسم الحكومة ، تجنب أيضا وصف الصحراء.. بالصحراء غربية واكتفى بالإشارة إلى الإقليم بإشارات مثل ، الصحراويين في الصحراء والمخيمات.

وجاء فى نص تدوينة ولد محم على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي مايلى:

“تابعت بعناية تصريحا أدلى به الأخ ابراهيم غالي الأمين العام لجبهة البوليساريو، وبغض النظر عن سياق التصريح وتوقيت نشره، وبغض النظر عن التفسيرات التي أعطيت له في الجانب المتعلق بعلاقات الشعبين الصحراوي والموريتاني، فإنني أوضح للأخ ابراهيم أن القول بأن موريتانيا هي أكبر متضرر من الحرب غير دقيق ولا ودي بالمرة، فإما أن تكون أطراف النزاع جميعا متضررة ونحن متضررون بضررها باعتبارهم إخوة لنا وأهلا وجيرة، وإلا فإننا غير متضررين مطلقا، إذ لسنا طرفا في النزاع على أية أرض، وليست لنا مطالب ولا مشاكل مع أي كان، وقد عملنا جاهدين مذ خرجنا من هذا النزاع على أن ندفع باتجاه الحل في سياقه الدولي الذي ارتضته أطرافه، وبالتالي فقد كنا دائما جزء من الحل ولسنا طرفا في المشكل، وأكثر من ذلك فنحن قادرون على تحقيق وحماية مصالحنا الاقتصادية الحيوية، وبناء التوازن والحياد في علاقاتنا مع الأشقاء والجيران، أما الأهم من كل ذلك فهو أننا قادرون وأكثر من أي وقت مضى على الدفاع عن حوزتنا الترابية شبرا بشبر وذرة بذرة في وجه أي معتد مهما كان.
لذلك أتمنى صادقا – سيادة الأخ الأمين العام – أن تنتبهوا لتعابيركم وتصريحاتكم حين تكون موجهة إلى موريتانيا، فلا يقبل ممن هو في خبرتكم وتجربتكم ومستوى معرفتكم بالملف أن يُصدر تصريحات قابلة للتأويل بما يسيء إلى علاقات شعبين نجحا بجدارة كبيرة في تجاوز جراح الماضي.
لست في وارد تقييم أي ضرر ولا التنبؤ به، ولكني على يقين أن علاقاتنا بالصحراويين في الصحراء ومخيمات اللجوء لن تتأثر أو تتضرر بمثل هذه التصريحات”.

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الجزائر تايمز

أخبار ذات صلة

0 تعليق