عاجل

اخبار عمان - «دلتا» فـي طريقها لهيمنة عالمية .. والأوبئة مرحلة جديدة فـي التفاعلات الجيوسياسية

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

■ استغاثات فـي القيروان التونسية
■ بنجلاديش تستأنف تطعيم الخطوط الأمامية
■ تايوان تحصل على 5ر2 مليون جرعة من أميركا
■ «شنجن» الصينية تشدد القيود
■ المكسيك تعطي 6ر38 مليون جرعة

جنيف ـ عواصم ـ «الوطن» ـ وكالات:
حذرت منظمة الصحة العالمية من أن سلالة دلتا من فيروس كورونا المستجد «كوفيدـ19» التي اكتشفت في الهند؛ في طريقها لأن تصبح السلالة المهيمنة على العالم. وقال سوميا سواميناثان ـ كبير العلماء في منظمة الصحة العالمية ـ إن سلالة دلتا من كوفيدـ 19 أصبحت السلالة السائدة عالميا للمرض. بدوره، قال مايك رايان ـ رئيس برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية- إن «الحقيقة القاسية هي أنه في عصر المتغيرات المتعددة، مع زيادة قابلية الانتقال، تركنا قطاعات شاسعة من السكان، والسكان المعرضون للخطر في أفريقيا غير محميين باللقاحات».

وبدا متغير دلتا مثيرا لمجموعة مختلفة من الأعراض، وفقا لتقرير نشرته شبكة “سي إن بي سي” (CNBC) الأميركية. وقال “تيم سبيكتور أستاذ علم الأوبئة الجينية في كينجز كوليدج لندن إن كوفيد-19 يتصرف أيضا بشكل مختلف الآن.
من ناحية اخرى أظهرت جائحة فيروس كورونا أن تهديدات الأمن العالمي لم تعد قاصرة على المجالات العسكرية أو ممارسات العنف والتطرف، بل أصبحت الأوبئة عنصرا قد يكون الأخطر بسبب الاضطرار إلى التعامل مع عدو خفي.
ومن الدمار الذي يسببه تغير المناخ إلى التهديد المستمر للحرب النووية، تشكل الأوبئة العالمية تهديدا وجوديا آخر للأمن العالمي والوطني.

ونقلت مجلة ناشيونال إنتريست الأميركية عن الدكتورة ناهد باديليا أن أحد الأسباب التي تجعل الأوبئة العالمية تشكل مثل هذا التهديد هو أن “تفشي تلك الأوبئة يميل إلى استغلال الثغرات الموجودة بالفعل في مجتمعاتنا.

وتضيف باديليا في الحلقة الأحدث من برنامج “برس ذا باتون” الذي يتناول قضايا الأمن القومي، إن تلك الأوبئة “تفترس أولئك الذين نتركهم في البرد. وتستشري على حساب المجتمعات المهمشة التي لا تملك نفس الموارد”. من جانب آخر أطلق أطباء وسكان في القيروان بوسط تونس نداءات استغاثة من أجل تدخل أكثر فعالية من الحكومة والسلطات الصحية في الظل زيادات متسارعة للإصابات بفيروس كورونا المستجد. ووصل وفد حكومي ، يضم أعضاء من اللجنة العلمية لمكافحة كورونا ومدير الصحة الأساسية ومتحدثة باسم وزارة الصحة السبت، إلى مدينة القيروان التي تشهد أكثر نسبة تفشي للوباء مقابل وضع متردي للبنية التحتية للقطاع الصحي. ولا يتوفر في الولاية ، التي يبلغ تعداد سكانها أكثر من نصف مليون ، سوى 180 سريرا للأكسجين وخمسة أسرة في أقسام الإنعاش، وفق بيانات السلطات الصحية. في غضون ذلك استأنفت بنجلاديش تطعيم العاملين في الخطوط الأمامية، بجرعات من شركة “سينوفارم جروب” للأدوية، قدمتها الحكومة الصينية، حسب وكالة “بلومبرج” للأنباء.

وبعد أن حظرت الهند صادرات اللقاح، علقت بنجلاديش برنامجها للتطعيم ولجأت إلى الصين وروسيا للمساعدة. وقدمت الصين 1ر1 مليون جرعة من لقاح سينوفارم كـ” هدية” إلى بنجلاديش. وذكرت قناة “إيه تي إن نيوز” التلفزيونية الخاصة أن موظفي الصحة وأفراد تطبيق القانون من بين أول من حصلوا على أول جرعة من اللقاح السبت. وتعتزم حكومة بنجلاديش شراء 15 مليون جرعة من لقاح “سينوفارم”. وطعمت بنجلاديش 6ر8% من سكانها المؤهلين لتلقي اللقاح ـ ممن يبلغون 40 عاما فأكثر ـ بجرعة ثانية من لقاح “استرازينيكا”.
وفي ألمانيا حذر رئيس حكومة ولاية بافاريا ماركوس زودر بشدة من سلالة فيروس كورونا المعروفة باسم دلتا التي تم اكتشافها للمرة الأولى في الهند.

وخلال لقائه بشباب التحالف المسيحي في بافاريا، قال زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري إن السلالة السائدة حاليا في بريطانيا ستسود في ألمانيا في غضون مدة تتراوح بين ثلاثة إلى أربعة أسابيع. وأضاف زودر أن قوة عدوى سلالة دلتا أشد بثماني مرات مقارنة بقوة عدوى الفيروس الأصلي. وقال زودر إن “ من يتسرع في النهوض أثناء حالة مرضية فإنه يخاطر بالتعرض لانتكاسة شديدة” مشيرا إلى أن العلماء كانوا قد تنبأوا في موجات سابقة على نحو دقيق بموعد حدوث انتشار كبير للعدوى مرة أخرى. وتابع زودر مدافعا عن سياسته الحذرة في التعامل مع جائحة كورونا:” لن أسمح بأن تتعرض الولاية بكاملها للمعاناة في نهاية المطاف من أجل مصالح صغيرة”. ولفت زودر إلى أن المهم الآن هو زيادة وتيرة حملة التطعيم ولاسيما في الجرعة الثانية “ وكل يوم مهم الآن”.

من جانبه ذكر المعهد الأميركي في تايوان أن نحو 5ر2 مليون جرعة من لقاح مضاد لكوفيدـ19 تبرعت بها الولايات المتحدة سوف تصل تايوان اليوم. وقال المعهد الذي يعمل كسفارة أمر واقع أميركية بتايوان ، في منشور عبر فيسبوك إنه “يتطلع إلى أن يصل تايوان 5ر2 مليون جرعة من لقاح مودرنا تبرعت بها الحكومة الأميركية”.

وأضاف المعهد: “تشمل الشحنة 750 ألف جرعة أُعلن عنها في السادس من يونيو و75ر1 مليون جرعة إضافية”. وتم الإعلان عن التبرع بـ750 ألف جرعة لقاح كورونا لتايوان في السادس من يونيو خلال زيارة ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي لتايبيه. يأتي ذلك فيما قررت مدينة “ شنجن” الصينية المجاورة لهونج كونج تشديد القيود على دخول المدينة والخروج منها في أعقاب اكتشاف إصابة موظف بأحد المطاعم بطفرة “دلتا” المتحورة من فيروس كورونا، والتي كانت اكتشفت لأول مرة في الهند.

وبحسب ما أوردته وكالة بلومبرج للأنباء ، نقلا عن بيان نشر على صفحة “مجموعة مطار شنتشن”، على موقع “ويتشات”، يتعين على أي زائر يصل إلى “شنجن” جوا أو عبر المنافذ البرية، تقديم نتيجة سلبية لاختبار الحمض النووي يكون خضع له قبل 48 ساعة من قدومه.
وأضاف البيان أن هذا الإجراء ، الذي دخل حيز التنفيذ بعد ظهر السبت، يمثل الخطوة الأحدث في مجموعة من الإجراءات السارية بالفعل في المدينة، والتي تشمل قياس درجة الحرارة، والخضوع لمسح باستخدام رمز الاستجابة السريعة، لتعقب الحالة الصحية لأي شخص. وفي سياق آخر أشارت بيانات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية ووكالة بلومبرج للأنباء، إلى أنه تم حتى الآن إعطاء 6ر38 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في المكسيك. ويقدر متوسط معدل التطعيم في البلاد بنحو 617 ألفا و363 جرعة في اليوم الواحد. واستنادا إلى هذا المعدل، يتوقع أن تستغرق المكسيك ثمانية أشهر لتطعيم 75% من السكان بلقاح من جرعتين.

وبدأت المكسيك حملة التطعيم ضد الوباء قبل نحو 26 أسبوعا.
وبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في المكسيك 47ر2 مليون إصابة، وتم تسجيل 230 ألفا 958 حالة وفاة. وتم تسجيل أول إصابة بالفيروس في المكسيك قبل عام و16 أسبوعا.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن (عمان)

أخبار ذات صلة

0 تعليق