اخبار عمان - قفزة قياسية للوفيات بالهند مع تراجع ضئيل للإصابات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قفزة قياسية للوفيات بالهند مع تراجع ضئيل للإصابات

في السياسة 2 مايو,2021 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

■ دراسة تكشف مفعولا جديدا للمضادات الحيوية
■ آلاف يحضرون مهرجانا موسيقيا بمدينة ووهان الصينية
■ الأردن يسجل ثلاث حالات إصابة بالسلالة الهندية

نيودلهي ـ عواصم ـ وكالات: تراجع قليلا عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في الهند أمس لكن الوفيات الناجمة عن المرض قفزت قفزة قياسية بتسجيل 3689 وفاة. يأتي ذلك في وقت فرضت فيه ولاية أخرى العزل العام فيما تعجز منظومة الرعاية الصحية المثقلة بالأعباء عن استيعاب عدد الإصابات الهائل. وسجلت السلطات 392488 إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ليرتفع الإجمالي إلى 19.56 مليون. وتسبب الفيروس حتى الآن في 215542 وفاة. وتجاوز الوضع الطاقة الاستيعابية للمستشفيات والمشارح ومحارق الجثث، حيث سجلت الهند أكثر من 300 ألف إصابة يومية على مدى أكثر من عشرة أيام متتالية. واضطرت أسر كثيرة للسعي بنفسها للحصول على الأدوية والأكسجين.
وفرضت قرابة عشر ولايات وأقاليم اتحادية هندية شكلا من أشكال القيود لكن الحكومة الاتحادية لا تزال عازفة عن فرض العزل العام على مستوى البلاد. وأصبحت ولاية أوديشا بشرق الهند أحدث ولاية تفرض العزل العام لمدة أسبوعين لتنضم بذلك إلى ولايات دلهي ومهاراشترا وكارناتاكا والبنغال الغربية. وفرضت ولايات أخرى حظر التجول الليلي أو العزل العام خلال عطلة نهاية الأسبوع. وكان رئيس الوزراء ناريندرا مودي قد قال الشهر الماضي إنه ينبغي بذل كل الجهود لتفادي فرض العزل العام على مستوى الهند. إلى ذلك خلصت دراسة حديثة أجرتها جامعة فالنسيا إلى أن بعض المضادات الحيوية من نوع “ماكرولايد”، المستخدمة في التهابات الجهاز التنفسي، بما في ذلك كلاريثروميسين وأزيثروميسين، يمكن أن تمنع دخول فيروس كوفيد-19 إلى الخلايا. وأجريت الدراسة، التي نشرت في دورية “جورنال أوف كيميكال إنفورميشن آند مودلينج”، بالتعاون مع باحثين من المجلس الأعلى للبحوث العلمية في إسبانيا، الذين أكدوا من خلال دراستهم أن هذه المضادات الحيوية قادرة على منع دخول الفيروس إلى الخلايا عن طريق تعطيل بروتين “سبايك”. ويصيب فيروس كورونا البشر عندما يلتصق في البداية بسطح الخلايا البشرية التي تبطِّن المسالك التنفسية أو المعوية، وعند التصاقه، يغزو الخلية ثم يكرر نفسه نسخا متعددة تسرع انتشار الفيروس في الجسم. ويعد بروتين “سبايك”، الذي يشكل النتوءات الشوكية الموجودة على سطح الفيروس والتي تمنحه الشكل التاجي المميز، هو المسؤول عن تنفيذ عملية ارتباط الفيروس بالخلايا البشرية وغزوها. ويرتبط فهم العملية التي يتعرف بها هذا البروتين إلى الخلايا البشرية أمرا محوريا في تطوير العلاجات واللقاحات المضادة لوباء “كوفيد-19”. من ناحية اخرى حضر آلاف اليوم الأول من مهرجان ستروبيري الموسيقى بمدينة ووهان الصينية يوم السبت. وفي ظروف سادها الدفء في اليوم الأول من عطلة عامة بمناسبة عيد تستمر خمسة أيام رقص المحتفلون وتعالت صيحاتهم فرحا لدى اعتلاء بعض الفنانين والفرق المفضلين لديهم خشبة المسرح. ومثل هذا المهرجان عودة إلى ووهان بعد اضطرارها للتواصل عبر الإنترنت فقط العام الماضي بسبب قيود كوفيد-19. وقال ممثل عن المنظمين لرويترز إنه تم فرض قيود على الأعداد هذا العام مضيفا أن نحو 11 ألف شخص حضروا يوم السبت. ووضع بعض المتفرجين كمامات لكن كثيرين لم يستخدموا كمامات . من جانب آخر قال وزير الصحة الأردني فراس الهواري في تصريح لتلفزيون المملكة التابع للدولة إن الأردن رصد ثلاث حالات إصابة بالسلالة الهندية من فيروس كورونا لأشخاص لم يسافروا إلى الخارج. وقال الوزير “حالتان سجلتا في عمّان وواحدة في الزرقاء لأشخاص لم يسافروا ما يؤكد أن ظهور الحالات المتحورة ليست بالضرورة أن تكون قد أتت من الخارج وإنما نتيجة التكاثر النوعي”.

الاولي 2021-05-02

■ دراسة تكشف مفعولا جديدا للمضادات الحيوية
■ آلاف يحضرون مهرجانا موسيقيا بمدينة ووهان الصينية
■ الأردن يسجل ثلاث حالات إصابة بالسلالة الهندية

نيودلهي ـ عواصم ـ وكالات: تراجع قليلا عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في الهند أمس لكن الوفيات الناجمة عن المرض قفزت قفزة قياسية بتسجيل 3689 وفاة. يأتي ذلك في وقت فرضت فيه ولاية أخرى العزل العام فيما تعجز منظومة الرعاية الصحية المثقلة بالأعباء عن استيعاب عدد الإصابات الهائل. وسجلت السلطات 392488 إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ليرتفع الإجمالي إلى 19.56 مليون. وتسبب الفيروس حتى الآن في 215542 وفاة. وتجاوز الوضع الطاقة الاستيعابية للمستشفيات والمشارح ومحارق الجثث، حيث سجلت الهند أكثر من 300 ألف إصابة يومية على مدى أكثر من عشرة أيام متتالية. واضطرت أسر كثيرة للسعي بنفسها للحصول على الأدوية والأكسجين.
وفرضت قرابة عشر ولايات وأقاليم اتحادية هندية شكلا من أشكال القيود لكن الحكومة الاتحادية لا تزال عازفة عن فرض العزل العام على مستوى البلاد. وأصبحت ولاية أوديشا بشرق الهند أحدث ولاية تفرض العزل العام لمدة أسبوعين لتنضم بذلك إلى ولايات دلهي ومهاراشترا وكارناتاكا والبنغال الغربية. وفرضت ولايات أخرى حظر التجول الليلي أو العزل العام خلال عطلة نهاية الأسبوع. وكان رئيس الوزراء ناريندرا مودي قد قال الشهر الماضي إنه ينبغي بذل كل الجهود لتفادي فرض العزل العام على مستوى الهند. إلى ذلك خلصت دراسة حديثة أجرتها جامعة فالنسيا إلى أن بعض المضادات الحيوية من نوع “ماكرولايد”، المستخدمة في التهابات الجهاز التنفسي، بما في ذلك كلاريثروميسين وأزيثروميسين، يمكن أن تمنع دخول فيروس كوفيد-19 إلى الخلايا. وأجريت الدراسة، التي نشرت في دورية “جورنال أوف كيميكال إنفورميشن آند مودلينج”، بالتعاون مع باحثين من المجلس الأعلى للبحوث العلمية في إسبانيا، الذين أكدوا من خلال دراستهم أن هذه المضادات الحيوية قادرة على منع دخول الفيروس إلى الخلايا عن طريق تعطيل بروتين “سبايك”. ويصيب فيروس كورونا البشر عندما يلتصق في البداية بسطح الخلايا البشرية التي تبطِّن المسالك التنفسية أو المعوية، وعند التصاقه، يغزو الخلية ثم يكرر نفسه نسخا متعددة تسرع انتشار الفيروس في الجسم. ويعد بروتين “سبايك”، الذي يشكل النتوءات الشوكية الموجودة على سطح الفيروس والتي تمنحه الشكل التاجي المميز، هو المسؤول عن تنفيذ عملية ارتباط الفيروس بالخلايا البشرية وغزوها. ويرتبط فهم العملية التي يتعرف بها هذا البروتين إلى الخلايا البشرية أمرا محوريا في تطوير العلاجات واللقاحات المضادة لوباء “كوفيد-19”. من ناحية اخرى حضر آلاف اليوم الأول من مهرجان ستروبيري الموسيقى بمدينة ووهان الصينية يوم السبت. وفي ظروف سادها الدفء في اليوم الأول من عطلة عامة بمناسبة عيد تستمر خمسة أيام رقص المحتفلون وتعالت صيحاتهم فرحا لدى اعتلاء بعض الفنانين والفرق المفضلين لديهم خشبة المسرح. ومثل هذا المهرجان عودة إلى ووهان بعد اضطرارها للتواصل عبر الإنترنت فقط العام الماضي بسبب قيود كوفيد-19. وقال ممثل عن المنظمين لرويترز إنه تم فرض قيود على الأعداد هذا العام مضيفا أن نحو 11 ألف شخص حضروا يوم السبت. ووضع بعض المتفرجين كمامات لكن كثيرين لم يستخدموا كمامات . من جانب آخر قال وزير الصحة الأردني فراس الهواري في تصريح لتلفزيون المملكة التابع للدولة إن الأردن رصد ثلاث حالات إصابة بالسلالة الهندية من فيروس كورونا لأشخاص لم يسافروا إلى الخارج. وقال الوزير “حالتان سجلتا في عمّان وواحدة في الزرقاء لأشخاص لم يسافروا ما يؤكد أن ظهور الحالات المتحورة ليست بالضرورة أن تكون قد أتت من الخارج وإنما نتيجة التكاثر النوعي”.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن (عمان)

أخبار ذات صلة

0 تعليق