اخر الاخبار اليوم - الصادق بلعيد: رئيس الجمهورية لا يملك حق الإيعاز بأنه مع الإعدام

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

في أول رد على تصريح رئيس الجمهورية قيس سعيّد الداعم لتنفيذ حكم الإعدام في قاتل الفتاة رحمة الأحمر، قال أستاذ القانون الدستوري الصادق بلعيد في تصريح لبوابة تونس الثلاثاء 29 سبتمبر، إن الرئيس “استبق الأحكام القضائية وخرج بالحسم في تطبيق الإعدام في مجلس الأمن القومي، وهذا ليس من حق رئيس الدولة ولا من حقه أن يوعز بأنه يميل نحو تطبيق الإعدام”.

وأكّد بلعيد أن وظيفة رئيس الدولة تدعوه إلى ترقب أن تقوم المحكمة بدورها وحين يخرج محامي القاتل يستعطف رئيس الدولة بوقف تنفيذ الحكم بالإعدام، مثلما حدث في قضايا أخرى في عهود سابقة، حينها ينظر في الأمر.

تونس في موقف محرج

وذكّر بلعيد بأن تونس أمضت اتفاقية أممية تلزمها عدم تنفيذ عقوبة الإعدام مستدركاً “لكن في الواقع ومنذ سنوات، تونس لم تشأ أن تطبّق حكم الإعدام…موقفها كان بين بين…اليوم هناك تحرك للمجتمع المدني في تونس يؤكد على عدم تطبيق حكم الإعدام.تونس اليوم في موقف محرج لا تعرف كيف تحسم القصة”.

وأشار بلعيد إلى أنه يبدو أن “الرئيس يذهب في اتجاه تطبيق أحكام الإعدام وهذا سبب ضجة، هذه مسألة محيرة…
من جهة لدينا حالات يحكم فيها القضاء بالإعدام على من تجاوزوا الحدود وقتلوا مراراً…البعض يرى أن هناك جرائم قتل بشعة، في المقابل هناك من يدعو إلى عدم تنفيذ الأحكام بالإعدام”.

والتزمت تونس منذ العام 1989 بوقف تطبيق عقوبة الإعدام، ومنذ العام 1991 التزمت بقرار الأمم المتحدة بشأن الوقف الاختياري لتنفيذ أحكام الإعدام. فكيف ستحسم موقفها اليوم في قضية اغتصاب وقتل الفتاة رحمة التي تحولت إلى قضية رأي عام جعلت من الرئيس يبدأ اجتماعه بمجلس الأمن القومي بالحديث عنها وإبداء موقفه بشأن تطبيق الإعدام؟

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة تونس

0 تعليق