عاجل

اخبارالخليج: كورونا يواصل انتشاره في العالم.. ولقاح أمريكي يوزع قبل الانتخابات بيومين

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


يواصل فيروس كورونا انتشاره في مختلف دول العالم، بشكل متفاوت، فبعد أن بدأت دول تسجل خطوات جدية في السيطرة على الوباء، تعلن دول أخرى عن تفشيه بشكل كبير على أراضيها، ما يدفعها إلى إغلاق مدن وفرض قيود جديدة.
ففي أمريكا، طلبت السلطات الصحيّة هناك من حكومات الولايات اتّخاذ الإجراءات اللازمة لكي تكون جاهزة، بحلول الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، لتوزيع لقاح محتمل مضادّ لمرض كوفيد-19، بحسب وثيقة رسمية اطّلعت عليها وكالة فرانس برس الأربعاء.

وقال روبرت ريدفيلد، مدير المراكز الأمريكية للوقاية من الأمراض ومكافحتها «سي دي سي» في رسالة أرسلها إلى حكومات الولايات الأسبوع الماضي، إنّه يطلب منها «بصورة عاجلة» أن تفعل كل ما هو ضروري من أجل أن تكون مرافق توزيع اللقاح المرتقب «جاهزة بالكامل بحلول الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2020». والذي يصادف قبل يومين فقط من الانتخابات الرئاسية.

وتعتبر هذه الرسالة مؤشّراً جديداً على أنّ السباق لإنتاج أول لقاح مضاد للوباء، يسير بأقصى سرعته في الولايات المتّحدة، البلد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء. وكان الرئيس دونالد ترامب قال الأسبوع الماضي: إنّ الولايات المتحدة سيكون لديها «هذا العام» لقاح مضادّ لفيروس كورونا المستجدّ. وسجلت أمريكا ستة ملايين و122 ألفاً و77 إصابة، و185754 حالة وفاة.

أما البرازيل، فقالت وزارة الصحة، الأربعاء، إنها سجلت 46934 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و1184 حالة وفاة جراء مرض كوفيد-19 الناجم عن الفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة. ليصل إجمالي حالات الإصابة إلى ثلاثة ملايين و997865 مُنذ بداية التفشي، بينما وصل عدد الوفيات إلى 123780.

بينما سجلت وزارة الصحة المكسيكية، الأربعاء، 4921 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و575 وفاة، ليصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 610957 والوفيات 65816. وأظهرت بيانات لوزارة الصحة الهندية تسجيل زيادة قياسية جديدة في إصابات فيروس كورونا المستجد، بلغت 83883 إصابة، الخميس، ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 3.85 مليون. وقالت وزارة الصحة، إن عدد الوفيات جراء كورونا زاد بواقع 1043 حالة ليبلغ الإجمالي 67376.

في المقابل، أعلنت روسيا تسجيل 4995 إصابة جديدة بفيروس كورونا، الخميس، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1009995 وهي رابع أعلى حصيلة على مستوى العالم. وقالت السلطات، إن 114 شخصاً توفوا جراء الإصابة بالفيروس في الأربع والعشرين ساعة الماضية، وبهذا تصل حصيلة الوفيات الرسمية إلى 17528 شخصاً.

وسجلت الصين مهد انتشار «كورونا»، الخميس، 11 حالة إصابة جديدة في الثاني من سبتمبر/أيلول، ارتفاعاً من ثمانية في اليوم السابق، في البر الرئيسي. وقالت اللجنة في بيان إن جميع حالات الإصابة الجديدة لمسافرين قادمين من الخارج، ليصبح هذا اليوم الثامن عشر على التوالي بدون إصابات محلية. ويبلغ العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالوباء في البر الرئيسي الآن 85077، في حين ظل عدد الوفيات دون تغيير عند 4634.

وفي ألمانيا، أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، الخميس، ارتفاع عدد حالات الإصابة الجديدة المؤكدة بالفيروس 1311 حالة، ليصل إجمالي الإصابات إلى 246166. وأظهرت البيانات ارتفاع عدد الوفيات 8 حالات ليصل الإجمالي إلى 9321.

كذلك أظهرت بيانات وزارة الصحة في جمهورية التشيك، الخميس، أن العدد اليومي لحالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا ارتفع إلى 650، وهو الأعلى مُنذ وصول الجائحة إلى البلاد في مارس/آذار. الماضي، وبذلك يصل العدد الإجمالي للإصابات إلى 25773، في البلد الذي يبلغ عدد سكانه مليوناً و700 ألف نسمة.

وأعلنت أستراليا، الخميس، تسجيل أعلى زيادة يومية في حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال أكثر من أسبوع، وقالت السلطات، إنها رصدت 127 إصابة، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وقال رئيس وزراء ولاية فيكتوريا، دانيال آندروز، للصحفيين في ملبورن: لا يمكنني استبعاد اضطرارنا لمواصلة فرض بعض القواعد. ببساطة لا يمكنني ذلك. وسجلت أستراليا حتى الآن أكثر من 26 ألف إصابة بالفيروس في حين ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 678 بعد وفاة 15 مريضاً في فيكتوريا.

أما ميانمار، فقد فرضت حجراً صحياً إلزامياً على زوار عاصمتها، وألزمتهم أيضاً بإجراء اختبارات فيروس كورونا بعد أن سجلت البلاد عشرات الإصابات، الأربعاء وحذرت الزعيمة أونج سان سو كي من «كارثة».

وسيتم عزل أي شخص يدخل العاصمة نايبيداو، حيث يوجد مقر الحكومة، في الحجر الصحي في منشأة لمدة سبعة أيام، وإخضاعه لفحوص والسماح له بالدخول فقط إذا جاءت نتيجتها سلبية، وفقاً لأمر حكومي نُشر على فيسبوك. وسجلت ميانمار أول عدوى محلية بالفيروس خلال شهر في منتصف أغسطس/آب في ولاية راخين الغربية المضطربة. ومنذ ذلك الحين تضاعف عدد الحالات تقريباً إلى 1059 إصابة وست وفيات وفقاً للبيانات الحكومية.

بينما سجلت وزارة الصحة الفلبينية، الخميس، 1987 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، مسجلة تراجعاً جديداً هو الأدنى في خمسة أسابيع، و65 حالة وفاة أخرى. وبلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة 228403، في حين وصل عدد الوفيات المؤكدة الناجمة عن الفيروس إلى 3688 وفاة.

وتعهدت كوريا الجنوبية، التي تواجه صعوبات في التعامل مع موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد، اليوم الخميس بزيادة عدد الأسرة في وحدات الحالات الحرجة بالمستشفيات إلى مثليه وسط نقص كبير يلقي الضوء على الضغوط التي تشكلها الجائحة حتى في الدول جيدة التجهيز. وسجلت البلاد 20644 حالة إصابة بالفيروس، و329 حالة وفاة.

في المقابل، أكد وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك أن أجهزته الطبية تراقب بشدة واهتمام بالغ أي ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد. وقال: إننا سنتحرك بحزم وقد نتخذ إجراءات أشد وسنفرض العزل مجدداً في حال وجود أي مؤشرات حقيقة توكد ارتفاع الإصابات بالوباء. وسجلت بريطانيا حتى الآن 337168 إصابة، و41504 وفيات.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الخليج

0 تعليق