واشنطن تتهم "نصر الله" بـ"التلفيق" وتنفي منع الدولار عن لبنان

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

جي بي سي نيوز :- اتهمت السفيرة الأمريكية في بيروت، دوروثي شيا، الأربعاء، أمين عام جماعة "حزب الله"، حسن نصر الله، بـ"التلفيق"، ونفت صحة اتهامه للولايات المتحدة بالوقوف وراء أزمة لبنان الاقتصادية.

وردا على خطاب لنصر الله، الثلاثاء، قالت "شيا"، لقناة LBC المحليّة: "الكلام عن أنّ أمريكا وراء الأزمة الاقتصادية تلفيقات كاذبة".

وأضافت: "واشنطن لا تمنع دخول الدولارات إلى لبنان".

وتشهد مناطق لبنانية، منذ فترة، احتجاجات شعبية على تردي الأوضاع المعيشية، خاصة في ظل تجاوز سعر صرف الدولار الواحد 5 آلاف ليرة في السوق غير الرسمية، بينما يبلغ 1507.5 ليرة لدى مصرف لبنان.

وتابعت: "الحقيقة أنّ عقودّا من الفساد ومن القرارات غير المستدامة في لبنان تسبّبت بهذه الأزمة".

ويعاني لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975: 1990)، ما فجر احتجاجات شعبية، منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ترفع مطالب سياسية واقتصادية.

وقال نصر الله، في كلمة له عبر قناة "المنار" الثلاثاء: "هناك معلومات أكيدة وقطعية أن أمريكا تمنع نقل الدولارات إلى لبنان، وهي تتدخل لدى مصرف لبنان لمنع ضخّ الدولار بكميات كافية".

ودعا أمين عام "حزب الله"، حليف طهران والنظام السوري، اللبنانيين إلى "التوجّه إلى إيران وغيرها لإيجاد حلول للأزمة الاقتصاديّة".

وتعتبر واشنطن كلا من "حزب الله" وإيران عدوين لها.

و"حزب الله" شريك في الحكومة الحالية، برئاسة حسان دياب، والتي تولت السلطة في 11 فبراير/ شباط الماضي، خلفا لحكومة سعد الحريري، التي أجبرها المحتجون على الاستقالة، في 29 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وزارت السفيرة الأمريكية، صباح الأربعاء، وزير الخارجيّة اللبناني، ناصيف حتي، حيث استوضح منها بشأن تداعيات "قانون قيصر" على الشركات اللبنانيّة في سوريا، بحسب بيان للخارجية اللبنانية.

وضمن مرحلة أولى من تنفيذ القانون الأمريكي، بدأت الولايات المتحدة، الأربعاء، فرض عقوبات على 39 كيانا سوريا، بما في ذلك رئيس النظام السوري، بشار الأسد وزوجته.

ويتضمن القانون عامة سلسلة عقوبات اقتصادية ضد النظام السوري وحلفائه والشركات والأفراد المرتبطين به.

الاناضول

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : جي بي سي نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق