عاجل

اخر الاخبار - إنكار

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أنكرتها، و كأنها ما كانت بيوم في حياتي، أنكرتها و كأنها ما كانت يوما لي طموح، في ذلك اليوم أحببت عيوبها و بغضت ميزاتي ولا كأنني امتلكت قلب بعشقها قد كان مذبوحا، كانت السند في أوج ضعفي وانكساراتي و كانت الأم التي ترعى ذلك الطفل المجروح، أنكرتها بعد أن تملكت عاطفتها و العقل بمهاراتي بعد أن ألقت بكامل ثقتها بأعين تنوح، روحها عفيفة أفكارها عذراء عفويتها نادرة غيرتها جموح، أهملتها و راهنت على بقائها حماقاتي و جعلتها تتحمل مزاج و عقل بتناقضات وكذب يفوح، فما كان البال بوجودها كوجود أرضي و السماواتي و إنما استهترت بعالم طاهر قد ضمني و سألت النزوح إلى عالم قذر قد خلا من الصدق و كثر من النزوات و الوهم و زيف و أذى يبوح بتاريخ و عقول قد أصابها الاحتضارات وما كنت يوما متمنيا الرجوع إلى أسوأ سفوح، اليوم أعلن حدادي على حالي لا أنتظر من أحد مواساتي فلا حق أملكه ولا أمل في أفقي يجوح و قد عدت إلى حياة بعيدة من براءة طفلة قد ظلمتها صراعاتي النفسية في لحظة انكسار كانت تناديني بصوت مبحوح فما كان من جبروت ظالم إلا فصلك عن نفسي و ذاتي بلحظة طيش و إنكار اسمك ببرود طاغت متجبر بالأنا لحوح، السماح لمن ظلمك و شرد حسنك مولاتي فوالله من بعدك لا عيشا لي و لا راحة، فإنكار الأصل بزمن التكرار أكبر جنوح.

فرح العبداللات

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن الكويتية

0 تعليق