اخر الاخبار : بعد الاقتراب من حاجز الـ30آلف إصابة.. استشاري الأبحاث الإكلينيكية والمناعة يوضح ما يجب أن تفعله مصر من خطوات استباقية لمواجهة كورونا

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الموجز

أعلنت وزارة الصحة والسكان، أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الخميس، هو 29767 حالة من ضمنهم 7756 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 1126 حالة وفاة.

بدوره، قال الدكتور أشرف الفقي استشاري الأبحاث الإكلينيكية والمناعة، إن إدارة الموقف الميداني في مصر وفي أي دولة في ظل أزمة فيروس كورونا يجب أن تكون إدارة ديناميكية تتغير بحكم تغير المعطيات على الأرض، لافتاً إلى أنه في الفترة الأولى من الفيروس وصلنا لأول 1000 حالة خلال 30 يوما، واليوم نتخطى الألف حالة في 20 ساعة بمعنى أن معدل الزيادة اليومي حوالي 1200 شخص، وأنه يجب أن تكون إدارتك للموقف الميداني مختلفة في ظل الزيادة الكبيرة.

وأضاف الفقي، خلال مداخلة عبر سكايب، مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج "يحدث في مصر"، المذاع على فضائية Mbc masr، أن إدارة الوضع الميداني في مصر تعتمد على الهدف من خلال معالجة الحالات عندما تظهر إذا كان هذا هو هدفك فأنت تفعل ذلك، ولكن في ضوء المعطيات الجديدة إذا كان هدفك الإدارة الاستباقية الإجهاضية من المنبع وليس ننتظر الحالات عندما تمرض ونبدأ في معالجتها أتصور أن هذه الإدارة هي الأكثر حكمة في الوقت الحالي وتكلفة في المدى القريب ولكن إذا انتهجناها أتصور أنه من الممكن أن يكون هناك أمر يجب التركيز عليه ولا أرى في الوقت الحالي التركيز عليه من قبل الإدارة الميدانية وهو أن يكون لديك تنبؤ ذكي باشتعال الحالات من الممكن أن يتواجد في أي مكان بعد أسبوع من اليوم لأن حضانة الفيروس تكون أسبوع أو أكثر ولن يتأتى ذلك إلا بسياسة عنيفة جدا بالتحاليل الميدانية مثل كوريا الجنوبية التي استطاعت أن تكبح جماح هذا الوباء بشكل مبكر. حسبما نشر موقع "الوطن".

وتابع، هذه السياسة يمكن من خلالها تغربل الشارع وتقوم بعزل المخالطين وتسريح الأصحاء، وعند اتباع هذه السياسة ليس فقط يمكنك أن تعرف الحالات الإيجابية ولكن تتوقع عدد المخالطين معهم، وتمكنوا من الاستهداف وتناهي الدقة.


أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الخميس، عن خروج 406 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 7756 حالة حتى أمس.

وأوضح بيان للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 8793 حالة، من ضمنهم الـ 7756 متعافيًا.

وأضاف أنه تم تسجيل 1152 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 38 حالة جديدة.


وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وتابع أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا هي "القاهرة، الجيزة والقليوبية"، بينما سجلت محافظات "البحر الأحمر، مطروح وجنوب سيناء" أقل معدلات إصابات بالفيروس، مناشدًا المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي، خاصة في المحافظات ذات معدلات الإصابة العالية.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الخميس، هو 29767 حالة من ضمنهم 7756 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 1126 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قاما الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الموجز

أخبار ذات صلة

0 تعليق