الوحدة الاخباري : 4 "إشارات غامضة من الفضاء الخارجي" تأتي من نظيرات مجرتنا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يعد التدفق الراديوي السريع ظاهرة فلكية عالية الطاقة ذات أصل غير معروف، تتجلى كنبضة راديوية عابرة تحدث في غضون ملي ثانية واحدة فقط.

ويطلق انفجار واحد من التدفق الراديوي السريع طاقة أكبر مما تبعثها شمسنا في 80 عاما. وعلى الرغم من أن المصدر والسبب الدقيق غير مؤكد، يعتقد أن معظمها من خارج المجرات.

إقرأ المزيد

والآن، حقق فريق دولي من علماء الفلك بقيادة شيفاني بهانداري، عالم الفلك مع وكالة العلوم الوطنية الأسترالية CSIRO، تقدما حاسما من خلال تكبير الموقع الدقيق لأربع تدفقات راديوية سريعة وإلقاء نظرة على "أحيائهم".

ووقع اكتشاف التدفق الراديوي السريع لأول مرة في عام 2007، باستخدام تلسكوبParkes radio telescope الأسترالي، وهو عبارة عن نبضات راديوية مفردة موجزة ومشرقة جدا، وتشير التقديرات إلى أن عدة آلاف من النبضات الراديوية في اليوم تحدث فوق السماء بأكملها.

وأشهر هذه التدفقات الراديوية السريعة هي FRB 121102، وهو أمر غير عادي لأنه تم اكتشافه مئات المرات منذ "اندفاعه" لأول مرة في عام 2014.

ويأتي FRB 121102 من مجرة ​​قزمة صغيرة تبعد حوالي ثلاثة مليارات سنة ضوئية عن الأرض.

ووفقا للدكتور شيفاني بهانداري، عالم الفلك في وكالة العلوم الوطنية الأسترالية، الذي كشف بحثه الجديد هذا الأسبوع في مجلة Astrophysical Journal Letters أن أربعة من التدفقات الراديوية السريعة لا تأتي من قلب المجرات، ولكن من حافتها.

وأضاف بهانداري: " "جاءت هذه الانفجارات اللاسلكية السريعة الموضعية بدقة من ضواحي مجراتها، ما يزيل احتمال أن يكون لها أي علاقة بالثقوب السوداء الهائلة".

4

keckobservatory.org

وعثر فريق البحث على الموقع الدقيق لأربعة انفجارات راديو سريعة جديدة، هي: FRB 180924 وFRB 181112 وFRB 190102 وFRB 190608، عن طريق التكبير في السماء الراديوية باستخدام كاشف على التلسكوب الراديوي الأسترالي "مصفوف الكيلومتر مربع باثفيندر الأسترالي" (ASKAP) في المناطق النائية القسم الغربي من أستراليا.

إقرأ المزيد

ووقع إجراء ملاحظات المتابعة باستخدام بعض أكبر التلسكوبات البصرية في العالم، بما في ذلك مرصد غيميني (Gemini South)، والمقراب الكبير جدا Very Large Telescope، ومرصد ماجلان (Magellan Baade)، ومرصد كيك (W. M. Keck Observatory).

وعلى الرغم من أن جميع التدفقات الراديوية السريعة الأربعة تأتي من ثلاثة أو أربعة مليارات سنة ضوئية، فقد تم اكتشاف أن جميعها قادمة من مجرات ضخمة تشكل نجوما جديدة بمعدل متواضع، مثل مجرتنا درب التبانة، بشكل كبير.

وقال الدكتور بهانداري: "تماما مثل إجراء مكالمات الفيديو مع الزملاء يظهر لك منازلهم ويمنحك القليل من البصيرة عن حياتهم، فإن النظر إلى المجرات المضيفة للتدفقات اللاسلكية السريعة يعطينا رؤى حول أصولها".

وتقرب النتائج الفلكيين خطوة من فهم أصول هذه الإشارات الغامضة من الفضاء الخارجي.

وبالإضافة إلى عدم كونها من الثقوب السوداء، لا يمكن أن تأتي التدفقات الراديوية السريعة أيضا من انفجارات ساطعة جدا للنجوم أو من سلاسل كونية، وفقا للعلماء، ولكن يمكن أن تكون من اندماج نجوم قزمة بيضاء أو نجوم نيوترونية.

المصدر: فوربس

تابعوا RT علىRT
RT

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : روسيا اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق