الوحدة الاخباري : ممرض «اسجد لكلبي»: «كانوا عاوزين يكتفوني ويكهربوني وطلبوا مني حاجات تانية»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تنشر «الوطن»، نص التحقيقات في القضية المعروفة إعلاميا بقضية طبيب «اسجد لكلبي»، المتهم فيها الدكتور عمرو خيري رئيس قسم العظام في مستشفى جامعة عين شمس، واثنين آخرين، بالتنمر على الممرض المجني عليه عادل سالم، بعد سخريته من كلب اشتراه الطبيب الذي يعمل معه، إذ قرر الأخير أن يعاقبه عن طريق نط الحبل والسجود لكلبه كنوع من أنواع العقاب. 

وشرعت النيابة في سؤال المجني عليه الممرض عادل سالم، وجاءت أقواله على النحو التالي:

س: ما هو مدلول تلك الأفعال من وجهة نظرك؟

ج: «أنا شوفتها من قبيل العقاب والإذلال».

س: وهل استجبت لما طلبه منك المشكو في حقه؟

ج: «ايوه».

كنت خائفًا على أكل عيشي.. ولم أعلم بالتصوير

س: وما الذي دعاك إلى تلك الاستجابة؟

ج: «لأن الدكتور طلب مني ده والدكتور معتز مدير الطوارئ، وأنا كنت خايف على أكل عيشي فقلت مفيهاش حاجة لو نفذت الحاجات اللي بيطلبوها مني خاصة إني مكنتش اعرف أنهم بيصوروا».

الممرض: «الدكتور كان بيضربني بالعصايا»

س: وماذا إذا في حال ما إذا كنت رفضت هذا الأمر؟

ج: «معرفش هما كانوا يمكن بيعملوا إيه، وأنا كنت خايف على أكل عيشي خصوصا أن الدكتور عمرو كان ماسك في إيده عصايا وبيهددني بيها، ولما مكنتش بكمل كان بيضربني».

س: من أين استحصل عليها المشكو في حقه وهل من المعتاد أن تكون مثل تلك الأدوات بعيادة العظام؟

ج: «هي إيد مقشة وكان جايبها من أدوات النظافة».

س: وهل قام المتهم بالتعدي عليك بإستخدام تلك الأداة؟

ج: أيوه.

س: وكم ضربة كالها لك المتهم آنذاك؟

ج: «هو فضل يهوشني بيها وأنا كنت ببعدها عني لما كان بيحاول يقرب بيها مني».

س: وما هو دور من كانوا برفقة المشكو في حقه آنذاك ممثلين في من يدعي معتز مسعد وعمرو رفعت؟

ج: «هما كانوا بينفذوا تعليمات الدكتور عمرو وبيساعدوه في الموضوع ده علشان اتعاقب على الكلام اللي أنا قولته على الكلب».

الممرض «المجني عليه»: الدكتور معتز كان عايز يكتفني ويكهربني

س: وهل استمر المشكو في حقهم في مولاة الاعتداء عليك؟

ج: «ايوه هو بعد ما أنا عملت الموضوع بتاع نط الحبل ده، الدكتور معتز جه بالحبل وكان عايز يكتفني واقترح أنهم يكهربوني».

س: وما كان رد فعلك بشأن ذلك الاقتراح؟

ج: «أنا رفضت لأني حسيت أن الموضوع بدأ يتاخد على محمل الجد، خصوصا علشان بدأت أحس أنهم بيصوروني، وابتدوا يطلبوا مني حاجات تانية ودكتور عمرو قالي إنه مش هيسامحني غير لما أسجد للكلب بتاعه».

عادل سالم: «الدكتور عمرو خيري طلب مني اسجد سجدتين للكلب ولكني رفضت لأنه وزر»

س: وضح لنا المقصود من هذا الطلب الذي طلبه منك المدعو عمرو خيري؟

ج: «هو طلب مني أني أسجد سجدتين للكلب بتاعه زي ما ظهر في الفيديو وقال الله أكبر واسجد للكلب، لكن أنا رفضت لأن ده وزر وأنا مقدرش استحمله حتى لو هفقد شغلي».

س: وكيف يكون ما طلبه منك أن يكون سجودا للحيوان في ظل عدم وجوده بتلك الغرفة؟

ج: «معرفش وأنا استغربت طلبه جدا، ورفضت إني اعمل كده خصوصًا أنه مسلم وعارف يعني إيه اني أسجد لغير الله، وأن الطلب ده ابتدى الموضوع يبقي مؤذي نفسياً ليه، وحاولت أخرج بره الأوضة بس معتز كان قافل الباب».

الممرض: ما قاله الدكتور عمرو خيري ذلة لسان

س: وهل سبق وأن تحدث معك من يدعي عمرو خيري في أمور الدين حال عملك معه؟

ج: «لا دي كانت أول مرة وأنا أظنها دي كانت ذلة لسان، وكبرت منه لما قالي أسجد للكلب علشان يبينلي مدى حبه للكلب بتاعه، ومعرفش إزاي طلب مني كده، ولما فضل يشتم فيا عملت تحية للكلب علشان يوقف إهانته ليا».

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق