الوحدة الاخباري : البرلمان الأفريقي يدين اقتحام الأقصى.. ويتهم المجتمع الدولي بالتخاذل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعرب البرلمان الأفريقي عن قلقه البالغ بشأن ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من أعمال إجرامية داخل الأراضي الفلسطينية، وصلت إلى حد تدنيس المقدسات الإسلامية والمسيحية بمدينة القدس المحتلة.

وأدان البرلمان الأفريقي بشدة قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي باقتحام المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء على المقدسيين والمُصلين الفلسطينيين.

وأكد ضرورة تحمُل السلطات الإسرائيلية لمسؤوليتها وفق قواعد القانون الدولي لتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين وحقهم في ممارسة الشعائر الدينية، وكذلك وقف أي ممارسات تنتهك حُرمة المسجد الأقصى المبارك وشهر رمضان المُعظّم، أو الهوية العربية الإسلامية والمسيحية لمدينة القدس ومقدساتها وتغيّر من الوضع التاريخي والقانوني القائم.

وطالب مصطفى الجندي المستشار السياسي لرئيس البرلمان الأفريقي، فى بيان له اليوم، المجتمع الدولي بأسره وخاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بسرعة التحرك لوقف هذه الممارسات الإسرائيلية البشعة والخطيرة والتي تتنافى مع أبسط حقوقه في ممارسة شعائره الدينية.

وقال الجندي، «إن الأعمال الإرهابية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي تتخذها بعض الجماعات الإرهابية كوقود للإرهاب، مثل بوكو حرام وحركة الشباب بالصومال، حيث تعتبرها ذريعة للقيام بالأعمال الارهابية داخل عدد من الدول الأفريقية».

وشدد على أن تخاذل المجتمع الدولي هو السبب الرئيسي في تنامي ظاهرة الإرهاب بالمنطقة وداخل إفريقيا، «لأن هناك مصالح للمجتمع الدولي للسطو على ثروات الدول الأفريقية، ولابد من وجود صحوة أفريقية لسد التدخل من المجتمع الدولي في مقدرات وثروات الدول الأفريقية» على حد وصفه.

وأكد مصطفى الجندي، أن البرلمان الأفريقي يدعم ويساند القضية الفلسطينية وأصدر العديد من البيانات والتوصيات التي أعلن فيها رفضه وبشكل قاطع لأي ممارسات غير قانونية تستهدف النيل من الحقوق المشروعة والثابتة للشعب الفسطيني الشقيق، لا سيما تلك المتعلقة باستمرار سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، من خلال بناء مستوطنات جديدة أو توسيع القائم منها أو مصادرة الأراضي أو تهجير الفلسطينيين، لما تمثله من انتهاك للقانون الدولي، وتقويض لفرص التوصل إلى حل الدولتين، وتهديد لركائز الأمن والاستقرار في المنطقة، إضافة إلى تأكيده على ضرورة حصول الفلسطينيين على جميع حقوقهم المشروعة وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

كما أدان المستشار السياسي لرئيس البرلمان الأفريقي، مساعي سلطات الاحتلال الإسرائيلي الحالية لتهجير عائلات فلسطينية من منازلهم في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، والتي تمثل انتهاكاً لمقررات الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني، واستمرارًا لسياسة التهجير القسري للفلسطينيين مؤكداً ان صمت وتخاذل المجتمع الدولي عن مثل هذه الجرائم الخطيرة التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين كان سبباً رئيسياً في استمرار السياسات الإسرائيلية الإجرامية والإرهابية ضد الشعب الفلسطيني.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق