الوحدة الاخباري : دبلوماسي سابق: استقرار الشرق الأوسط مرهون بحل القضية الفلسطينية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أشاد السفير إبراهيم الشويمي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، بأهمية انعقاد الدورة العادية الـ155 لمجلس جامعة الدول العربية، لكونها تأتي في وقت شديد الحساسية بالمنطقة، موضحًا أن الاستقرار في الشرق الأوسط مرهون بحل الدولتين في القضية الفلسطينية، حيث إن القضية الفلسطينية في مقدمة اهتمام كل عربي.

حقوق الشعب الفلسطيني لا يمكن التغاطي

وأضاف «الشويمي»، خلال مداخلة هاتفية في نشرة «السادسة»، التي تعرض على شاشة «التليفزيون المصري»، أن حقوق الشعب الفلسطيني لا يمكن التغافل عنها، كما أن موقف مصر ثابت وواضح على مر العصور فيما يخص القضية الفلسطينية ولا يمكن التشكيك فيه.

دورة مجلس جامعة الدول العربية تأتي في وقت شديد الحساسية

وأوضح مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن حماية الدولة تحتاج إلى الحوار والتفاهم وكل جانب يتحمل مسؤوليته، مضيفًا أن الدورة العادية الـ155 لمجلس جامعة الدول العربية تأتي في وقت شديد الحساسية والأهمية في المنطقة العربية، مشددًا على ضرورة التصدي للإرهاب لأنه يؤخر التقدم، ولابد من عدم إعطاء الفرصة للأفكار الظلامية.

مصر حريصة على تقدم الدول الشقيقة

من ناحية أخرى، أوضح الدبلوماسي السابق، أن مصر حريصة على تقدم الدول الشقيقة بكل ما تملك من إمكانيات تساعدها على الاستقرار، كما أن مصر تهتم أولًا بجميع الدول الأفريقية وخاصة دول حوض النيل، وتسعى إلى استقرار كل هذه الدول لأن عدم استقرارها يؤدي إلى مشاكل كبيرة جدًا تضر بكل دول المنطقة.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق