عاجل

الوحدة الاخباري : رئيس قطاع مياه النيل الأسبق: الوضع في إثيوبيا قد يتدهور للأسوأ

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال الدكتور عبدالمنعم مطاوع، رئيس قطاع مياه النيل الأسبق، إن مصر تدعم التنمية والاستقرار في إثيوبيا وهناك علاقات مشتركة على مدار التاريخ ومصر ليست لديها مشاكل لبناء السد الإثيوبي طالما لا يضر مصالح أي دولة على مصب لنيل ولكن الوضع حاليا في إثيوبيا بين قيادات إقليم "التيجراي" ذات الحكم الذاتي والحكومة الإثيوبية الفيدرالية معرض أن يزداد سوءا.

وأضاف "مطاوع" في مداخلة هاتفية في برنامج "صالة التحرير" المذاع على فضائية "صدى البلد" وتقدمه الإعلامية عزة مصطفى، أن الأغلبية في إثيوبيا من قبائل "الأورومو" تمثل 50% من السكان ومنهم رئيس الوزراء الحالي آبي أحمد الذي أجل الانتخابات في البلاد هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 وسبقه في المنصب ميليس زيناوي الذي كان من أقلية "التيجراي" الذي حكم لمدة عقدين من الزمن وكان لأقليته نفوذا قلله أحمد.

وأشار إلى أن هناك قبائل الأمهرة التي تمثل 20% من شعب إثيوبيا، وهذه القبائل جميعها متناحر، وخاصة "التيجراي" التي أجرت انتخابات داخلية في سبتمبر الماضي وصفتها الحكومة الفيدرالية بأنها غير قانونية واستقالت ممثلة "التيجراي" في النواب الفيدرالي بعد تأخير أحمد الانتخابات في البلاد.

وألمح أن لجنة كوارث دولية حذرت منذ دخول إثيوبيا في حالة فوضى حال عدم وجود توافق بين التيجراي شمال غرب إثيوبيا والحكومة الفيدرالية في العاصمة أديس أبابا.

وتابع "الحكومة الفيدرالية صممت إجراءات في الشهر الماضي شملت اعتقال قيادات من الجيش واتهامات لهم بالخيانة، وهذا سيؤدي إلى تطور الوضع إلى الأسوأ في إثيوبيا وسيكون أشبه بالحرب في دارفور".

يأتي هذا بعد اتهامات من الجبهة الشعبية لتحرير "التيجراي" باستخدام طائرات مسيرة بدون طيار لضرب سكان الإقليم وفرار أكثر من 20 ألف شخص من الإقليم كلاجئين إلى دولة السودان.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق