الوحدة الاخباري : شكري: وقعنا اتفاقيتين مع المجر.. ونأمل في زيادة المنح الدراسية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن لقاءه مع نظيره المجري بيتر سيارتون شمل التحدث عن العديد من المجالات، حيث جرى التحدث عن مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، موضحا أن مصر قدمت الشكر للمجر على ما قدموه من منح دراسية لمصر. 

وأضاف "شكري"، خلال مؤتمر صحفي بينه وبين نظيره المجري، أن ما تم إنجازه بين الدولتين حتى الآن شيء نفتخر به، وأهمية الاستمرار الاستفادة وزيادة عدد المنح الدراسية المقدمة من المجر، في ضوء الإقبال الواسع من الشباب المصري من الاستفادة من النظم التعليمية المتقدمة في المجر. 

وتابع أنه تم خلال الجلسة بحث الأوضاع الإقليمية وعلاقات مصر بالاتحاد الأوروبي، والتفهم الذي تبديه المجر للأوضاع في مصر، واستمرار دعم مسيرة مصر الإصلاحية في كافة المجالات، ومواجهة التحديات التي تواجهنا من خلال التعاون مع شركائنا الأوروبيين، مشددا على أن المجر دائما كانت صوتا متفهما داخل الاتحاد الأوروبي للأوضاع في مصر، وضرورة التفهم للتحديات التي تواجه مصر، ودفع الاتحاد الأوروبي لمشاركة مصر لمواجهة تلك التحديات. 

وأردف أنه نتطلع إلى العديد من اللقاءات مع المجر، ومن المقرر أن يُعقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجية تحضيرا التي تجمع بين مصر بين الدول الأربع في مجموعة الفيشجراد، خاصة وأن المجر ستترأسها، وهو إطار آخر للتعاون والتفاهم واستكشاف مجالات للارتقاء بالعلاقات على مستوى المجموعة ومصر، وكانت القمة الأولى عُقدت في المجر، ونتطلع لعقد الجولة الثانية من تلك المجموعة الهامة في العام القادم. 

وأشار إلى أنه تم التباحث حول ما تعرضت إليه الدولتين من جائحة كورونا، والجهود التي بُذلت على مستوى الدولتين لمواجهة تداعيات أزمة كورونا، وسلبيتها على الاقتصاد، وأنه أطلع الوزير المجري على الإجراءات التي عُقدت في مصر من أجل تحسين مناطق السياحية، وأهمية تفهم وتشجيع الشركاء الأوروبيين لعودة السياحة لمناطق آمنة اتخذت فيها الحكومة المصرية إجراءات قوية لضمان خلوها من الجائحة، وتأمين الزوار لهذه المقاصد حتى تستمر متاحة للاستفادة منها، وايضا لاستفادة مصر من العوائد الاقتصادية المرتبطة بذلك. 

وواصل: "سعيد بتواجد وزير الخارجية المجري في القاهرة، وأتطلع لمقابلته مرة أخرى في مصر، وقمنا بتوقيع اتفاقتين واحدة للتعاون في مجالات الطاقة، والأخرى في إطار التعاون بين المؤسستين التعليميتين الخاصين بوزارة الخارجية المعهد الدبلوماسي المصري، والمعهد المجري ليزيد الصلة على المستوى المهني بين جهازي وزارتي الخارجية، وهذا يسهم في تعزيز العلاقة الثنائية بين الدولتين". 

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق