الوحدة الاخباري : سعد الحريري: الوجع انفجر بالشارع.. وأمام الجميع مهلة 72 ساعة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، إنه مع كل تحرك سلمي للتعبير عن مطالب المحتجين.

وأضاف خلال كلمة بثها التليفزيون اللبناني: "مسؤوليتنا أن نجد حلولا لمشاكل اللبنانيين حيث نمر بظرف عصيب، ليس له سابقة بتاريخ لبنان".

وتابع: "سأتكلم بصراحة، أتمنى من اللبنانيين يسمعوا بدقة بعيدا عن المزايدات السياسية اللي بتشوفوها من إمبارح، اللي شفناه إمبارح وجع اللبنانيين وحاسس ومعترف بيه ومع كل تحرك سلمي للتعبير عنه، المهم كيف يمكن معالجة ذلك".

واستطرد: "الوجع انفجر بالشارع إمبارح، بقالي أكتر من 3 سنوات بحاول أعالج أسباب الوجع دا وتقديم حلول حقيقية، من أكتر من 3 سنوات قلت لكل شركاء الوطن إن بلدنا انفرضت عليه ظروف خارج إرادته، وبيصرف سنة بعد سنة أكتر مما يدخل وأصبح الدين كبير، الكهرباء بتكلف الدولية 2 مليار دولار بالسنة، والرواتب اللي ملتزمين بيها تبين أنها فاقت التوقعات وتكلف 2 مليار دولار عجز إضافي".

وأوضح: "غير فوائد الديون وقلت إن الحل إننا نخفض الفارق بين الواردات والمصروف، حتى نخفف من حدة الأزمة، وبنفس الوقت قلت للجميع إن الحل الحقيقي هو إننا نزيد الدخل الحكومي ونرجع النمو للاقتصاد اللي بيخلق فرص عمل ولأن هذا الحل ما ينفعش يتنفذ بالامكانيات الحالية فاتفقنا مع كل شركاء الوطن بالخارج" .

وأكد: "الإصلاحات مش معناها ضرائب، لكن معناها إن الطريقة اللي بيشتتغل بيها لبنان بكل القوانين من أيام الخمسينات لابد من تغييرها، لأنه مش معقول بنعيش في 2019 وبنشتغل بقوانين من الستينات".

وتابع: "كلمنا أصدقاءنا بالمجتمع الدولي وبلغتهم إننا قررنا نعمل إصلاح وطلبت منهم المساعدة بتمويلنا وضخ أموال جديدة بالاقتصاد اللبناني ووافقوا مشكورين إنه بناء على الإصلاحات اللي مررناها يلتزموا بـ 11 مليار دولار لتمويل الحل ورجعت لشركاء الوطن وقلتلهم حد شايف إن المشكلة غير دا قالوا لأ وقلتلهم حد شايف إن الحل غير كدا قالوا لا، ومحدش طرح حل تاني، وبدأت أنفذ الحل بدأ يتحط مشاكل قدامي، وقلت إصلاح الكهرباء ومن يوم تشكيل الحكومة اجتماع ورا اجتماع وطرح ورا طرح ووصلت على خط نهائي وجه حد وقال مينفعش".

وأوضح: "بدأت أخفض العجز وبدأنا نخفض النفقات لأقصى درجة وعملنا اجتماعات عشان نوصل لاتفاق جه اللي يقول مينفعش، جيت على تعيين الهيئات والمجالس الناظمة واللي هي أول خطوات الإصلاح واللي برضو ممشيتش وبدل ميركزوا على الإصلاحات قضيناها تصفية حسابات على حساب الناس والخارج واللي هو نفسه اللي متفقين إننا نشجعه على الاستثمار في اقتصادنا".

وأكد: "كل لجنة وزارية مكونة من 9 وزراء عشان كله يكون مبسوط وحكومة وحدة وطنية والنتيجة مافيش شيء بيمشي، أي شعب بيواجه أداء سياسي على صورة اللي شفتوه من أشهر وسنين بتكون ردة فعله الغضب اللي أكيد نتيجة أوضاع معيشية لكن أساسه مستوى السلوك السياسي بالبلد، يمكن فيه جهات بالداخل مبسوطة باللي بيحصل، ويمكن يقال إن فيه مخطط خارجي لتخريب الوضع ومتغيرات إقليمية وموازين قوى انقلبت ويمكن طالما هديت في سوريا خلوها تخرب بلبنان".

وأشار: "الناس عطتنا أكثر من فرصة في 3 سنوات، واستنوا نبدأ اصلاح ونبدأ في المشاريع ونفتح مجال العمل وكله قاعد مرتاح وهمه يسجل نقاط بملاعب الآخرين، خلال تكليف الحكومة كانت كلفته كبيره في تراجع النمو، اللبنانيين كانوا منتظرين من الحكومة والطقم السياسي جدية بالشغل لكن مقدمناش غير العرضات السياسية والاشتغالات، ومش عايز أزايد وكتير من الناس مستنيين يعملوا مني كبش فداء".

وتابع: "اللي كان بيهمني إني أحكي مع الناس وأعرفهم إزاي الغضب انزرع بيهم يوم بعد يوم، الكل عارف إني رحت للتسوية السياسية عشار البلد ميروحش لصراع أهلي جديد، وقررت أقلب الطاولة على نفسي عشان متتقلبش على البلد، بحاول أفتح للبنان فرص الدعم والمساعدة والاستثمار لكن بعد اللي حصل بدأت أشوف الأمور بعيون أخرى وليست عيون الندم على التسوية ومش ندمان إني حميت البلد وأعدت الاعتبار للمؤسسات الدستورية، الناس كانت مستنيانا من شهور ونقولها إزاي البلد يخرج من الفوضى والفساد، من شهور مستنيين شركاءنا في الوطن والحكومة يمشوا بالحل اللي اتفقنا عليه، لكن خلاص مش هنستنى تاني".

وأوضح: "إذا كان حد معتقد إن عنده حل غير الحل دا، كان قاله قبل كدا، وحتى لو هو دلوقتي قرر لأسباب خاصه بيه إنه لقى حل غير الحل، بقوله مفيش لزوم لوجع الناس أو ينصدم الناس بالجيش أو القوى الأمنية، خلينا ننظم انتقال هادئ ويتسلم هو زماما الأمور ويطبق أي حل بفكره وإحنا بنقوله الله يوفقك لكن الأهم أيا كان الحل مافيش عندنا وقت، وأنا شخصيا مدي نفسي وقت قصير".

وأمهل الحريري القوى السياسية اللبنانية 72 ساعة للوصول لحل، "أما شركاءنا بالتسوية والحكومة يعطوا جواب حاسم يقنعني ويقعنع اللبنانيين والمجتمع الدولي إن فيه قرار من الجميع للإصلاح ووقف الهدر والفساد أو بيكون لي كلام آخر، أمهل الجميع 72 ساعة".

وكان آلاف اللبنانيين، تظاهروا لليوم الثاني على التوالي، وقطعوا طرقاً رئيسية في مختلف المناطق، في تحرك موحد لرفع الصوت ضد الحكومة وقرارات فرض ضرائب جديدة عليهم في بلد يشهد أساساً أزمة اقتصادية خانقة.

واندلعت المظاهرات غير المسبوقة منذ سنوات، ليل الخميس بعد إقرار الحكومة ضريبة على الاتصالات عبر تطبيقات الإنترنت.

ورغم سحب الحكومة قرارها على وقع غضب الشارع، لم تتوقف حركة الاحتجاجات ضد كافة مكونات الطبقة السياسية الممثلة في حكومة الرئيس سعد الحريري.

أخبار قد تعجبك

الخبر | الوحدة الاخباري : سعد الحريري: الوجع انفجر بالشارع.. وأمام الجميع مهلة 72 ساعة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الوطن - حوادث ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق