اخبار الامارات اليوم - بمشاركة الإمارات.. 70 دولة تؤكد التزامها بحماية تمويل التعليم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شارك معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم في الاجتماع العالمي للتعليم (GEM2020)، والذي يهدف إلى إيجاد التزام سياسي جماعي على أعلى مستوى لإعطاء الأولوية للتعليم في مرحلة التعافي من أزمة «كورونا»، وتسريع التقدم نحو الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة- خطة التعليم لعام 2030.

وعقدت اليونيسكو وحكومات غانا والنرويج والمملكة المتحدة الاجتماع، بحضور رؤساء دول وحكومات ووزراء من أكثر من 70 دولة، اعتمدوا إعلاناً يعرب عن التزام قوي بحماية تمويل التعليم، وتحديد الإجراءات التي سيتم اعتمادها خلال العام المقبل لحماية التعليم من التأثير المدمر للاضطراب الناجم عن (كوفيد 19).

وقدم الاجتماع العالمي للتعليم لعام 2020 منصة فريدة للتبادل بين القادة السياسيين رفيعي المستوى وصانعي السياسات والجهات الفاعلة التعليمية العالمية لحماية وإعادة التفكير في التعليم في العالم الحالي وعالم ما بعد (كوفيد 19)، والاتفاق على الإجراءات العالمية ذات الأولوية للتعافي التعليمي والتقدم في عقد العمل من أجل التنمية المستدامة، وأتاح هذا الحدث فرصة استراتيجية للدول الأعضاء والمجتمع الدولي للحفاظ على التزامهم بالتعليم وتوسيع نطاقه باعتباره الاستثمار الأكثر أهمية لتحقيق الانتعاش المستدام والمستقبل.

وأكدت المديرة العامة لمنظمة اليونيسكو، أودري أزولاي، إن الاجتماع يأتي «لمواجهة وضع استثنائي يهدد مستقبل أطفالنا وشبابنا- أي مستقبلنا المشترك»، مؤكدة أن تعبئة اليوم على أعلى مستوى للتعليم العالمي أمر بالغ الأهمية.

وفيما أشارت إلى قلب جائحة (كوفيد 19) لمنظومة التعليم بين عشية وضحاها، وحرمان ما يصل إلى 1.6 مليار طالب من المدارس في جميع أنحاء العالم، بشكل مفاجئ في الربيع الماضي، أكدت أنه «في خضم الأزمة، أدركنا أكثر من أي وقت مضى أن التعليم هو منفعة عامة عالمية».

وكانت اليونيسكو قد وحدت، من خلال التحالف العالمي للتعليم وشركائها الـ 150، جهود الجميع، ولا سيما في اتجاه الفئات الأكثر ضعفاً. وفي هذا السياق دعت إلى العمل على إعادة فتح المدارس مع «ضمان اتخاذ جميع تدابير السلامة»، وتخصيص التمويل للتعليم والتدريب في حزم تدابير التحفيز الوطنية، قائلة: «إذا لم نخصص هذا التمويل الآن، سوف نقبل على مستقبل أشد قتامة».

تعهد

اعتمد رؤساء الدول والحكومات والوزراء، إلى جانب عدد من الشركاء الدوليين، الذين شاركوا في الاجتماع العالمي الاستثنائي للتعليم عبر الإنترنت، إعلاناً تعهّدوا بموجبه بالذود عن التمويل المخصّص لقطاع التعليم، وتحديد تدابير كي تُعتمد خلال العام المقبل من أجل حماية التعليم من الآثار المدمّرة، التي أسفر عنها الاضطراب الناتج عن (كوفيد 19).

 

البيان

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : البيان | اخبار الامارات

0 تعليق