اخبار الامارات اليوم - «التربية»: لا قرار نهائياً بشأن طبيعة الدوام المدرسي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دبي- محمد إبراهيم

نفت وزارة التربية والتعليم، أمس الثلاثاء، ما يتم تداوله حول خضوع الطلبة للتعليم الاعتيادي، والالتزام بالدوام المدرسي في العام الدراسي المقبل 2020-2021، المقرر انطلاقته يوم 23 أغسطس/‏‏ آب، للهيئات التدريسية، والفنية، والإدارية، وللطلبة يوم 30 من الشهر ذاته.

وأكدت أن سيناريو الدوام للعام الدراسي الجديد، لم يتم البت فيه بعد، إذ إن طبيعة التعلم ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالمستجدات التي تفرزها جائحة كورونا المستجد، فضلاً عن حركات مؤشر الإجراءات الاحترازية المتخذة، والمعتمدة من الجهات المعنية في الدولة.

من ناحية أخرى، أعدت الوزارة منهاج براعم المستقبل، ويهدف إلى تنمية المهارات العقلية لدى الطفل، كالتحليل، والتأمل، والتفكير والابتكار، وتعزيز ثقة الطفل بنفسه، وتوسيع مداركه في التفكير، والبحث والاستقصاء، والتأمل في القدرات الذاتية، وإدراك أهمية المهارات اليدوية، وتنميتها.

وأفادت الوزارة بأن المنهاج وفر فصولاً افتراضية في رياض الأطفال لهذه المرحلة.

انطلاق اختبارات «إمسات» لطلبة الـ 12 وسط إجراءات وقائية

أبوظبي: عماد الدين خليل

انطلقت اختبارات الإمارات القياسي «إمسات» لطلبة الصف الثاني عشر، أمس الثلاثاء، وتستمر حتى 2 يوليو/تموز المقبل، في مادة اللغة الإنجليزية، وسط إجراءات وقائية واحترازية مشددة، للحفاظ على سلامة الطلاب، من انتشار فيروس «كورونا»، وطمأنة أولياء الأمور.

ورصدت «الخليج» خلال جولتها، في مركز المدرسة الإماراتية، في منطقة خليفة (أ) في أبوظبي، بدء دخول الطلاب من 7:30 صباحاً، لبدء الجلسات في 8 صباحاً، واستمرت حتى 7 مساء، بمعدل أربع جلسات، كل جلسة تستمر لساعتين، وسط إجراءات احترازية قوية، بدأت بمرور الطلاب من بوابة التعقيم، والتأكد من ارتدائهم الكمامات والقفازات، وتسجيل حضورهم، وتعقيم أجهزة الحاسب الآلي، قبل جلوس الطلاب عليها والدخول على النظام، وبدء الاختبار.

وقالت حصة الوهابي، مدير إدارة الاختبارات الوطنية والدولية: إن «إمسات» من الاختبارات المهمة التي استحدثتها وزارة التربية والتعليم، لتقييم أداء الطلبة في الدولة، وهو معيار للقبول الجامعي، وداعم لصناع القرار التربوي. وشهدت عملية التسجيل، إقبالاً كثيفاً من الطلاب لإجراء الاختبار، موضحة أن الاختبار في المركز 17 جلسة كاملة، تبدأ باختبار اللغة الإنجليزية، وتستمر حتى الخميس، لتبدأ بعدها اختبارات الرياضيات، والفيزياء واللغة العربية.

وأضافت: «الطاقة الاستيعابية للمركز في المدرسة الإماراتية تبلغ 196 طالباً وطالبة، تضم 12 مختبراً، وحرصنا على استخدام نصف السعة الطلابية فقط؛ حيث بدأنا، أمس، باستخدام 6 مختبرات، وابتداء من يوم 13 يونيو، مع اختبارات (الرياضيات والفيزياء)، سنستخدم جميع المختبرات بطاقتها الاستيعابية».

وأوضحت أن اختبار اللغة الإنجليزية تضمن أسئلة متنوعة في النصوص القرائية والقواعد وتنظيم وترتيب الجمل ومعاني الكلمات، لقياس مهارات الطالب الأساسية ضمن المستويات الستة لتقييم أداء الطالب، ومعارفه التراكمية في مرحلة الدراسة.

وأشاد عدد من الطلاب بسهولة أسئلة الاختبار، والإجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها الوزارة للحفاظ على صحتهم.

وقال سلطان الخزرجي: «الاختبار جاء من 80 إلى 100 سؤال، وكانت جميع الأسئلة سهلة وميسرة، لكن زمن مدة الامتحان كاملاً استمر لساعتين، وكانت هناك عدد من الأسئلة تتطلب الإجابة عنها بحدود 4 دقائق، ولم يكن ذلك كافياً للإجابة».

كما أكدت منى حسين، تمكنها من الإجابة عن جميع الأسئلة، في الوقت. لافتة إلى أن الوقت كان قليلاً، ما فرض عليها السرعة.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الخليج - اخبار الامارات

0 تعليق