اخر الاخبار - حزب أعداء الرغيف

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أجرى نظام عبد الفتاح السيسي، في مارس/ آذار 2017، اختبارًا عمليًا لقياس ردة فعل الشعب المصري على المساس برغيف الخبز المدعوم، وذلك من خلال تقليص حصة المخابز من هذا الخبز عبر بطاقات التموين. جاءت إجابة الجماهير على الاختبار قوية وواضحة وحاسمة، إذ اندلعت تظاهراتٌ واسعة في القاهرة والاسكندرية ومناطق أخرى، معلنة رفض هذا القرار، الأمر الذي اضطر  الحكومة، ممثلة في وزير تموين نظام حسني مبارك، المستدعى للخدمة في بلاط السيسي، إلى التراجع عن القرار، بعدما أدركت أن التظاهرات آخذة في الاتساع. وقبل التراجع مباشرة، كان وزير التموين، علي مصيلحي، يعلن بكل ثقة "ما حدش هيلوى دراعنا، لن يتم الضغط على الحكومة، وما حدث هو عودة الحق لأصحابه".

قوة التظاهرات أعادت ذراع النظام الباطش إلى مكانه، وتم سحب القرار، مؤقتًا، حتى تتهيأ الظروف لتنفيذ ما هو أعنف منه، وها هي أربع سنوات قد مرّت، جرى خلالها تكسير عظام الجماهير داخل خلاطات القمع الأمني، والأهم من ذلك زجّ كل الأصوات المعارضة، ذات القدرة على مخاطبة الجماهير والتأثير فيها، إلى زنازين السجون والمعتقلات.

لم ينس عبد الفتاح السيسي ثأره مع الجماهير التي انتفضت ضد العبث بالخبز، فعاد إلى الانتقام العنيف بعد أربع سنوات، اطمأن خلالها إلى أنه قضى على محصول الغضب بشكل كامل، وشلّ قدرة المجتمع على أن يحتجّ أو يغضب، فقرر، مباشرة، رفع سعر الرغيف المدعوم، وليس تقليص حصة المخابز منه فقط، مطلقًا صيحته المتحدية "ما حدّش يقول ما تقربش من سعر الرغيف... لأ هقرب". هي ذاتها الصيحة مؤجلة التنفيذ منذ العام 2017، والتي أطلقها وزير تموينه "ما حدّش هيلوي دراعنا".

اقتضت الحرب على رغيف الخبز، والذي ينفرد المصريون بتسميته "رغيف العيش"، حيث يتجاوز كونه سلعة للأكل إلى كونه عماد حياة ووجود، الاستعانة بكل خوادم الانقلاب من شيوخ فسدة، وإعلام متواطئ على الجمهور، ونقابات ومؤسسات، كان من المفترض أن تكون في طليعة المدافعين عن حق الجماهير في "العيش"، فكانت أول من أعلنت العداء لرغيف الفقراء، واحتشدت بكل قواها للحرب عليه.

هذا الشيخ التلفزيوني الذي لا يخجل من استعمال الدين في تسويق قرار استبدادي ظالم، معلنًا أن البسطاء في ريف مصر يستخدمون فوائض الخبز في تصنيع المشروبات المحرّمة. واتحاد الغرف التجارية الذي يرحّب بقرار السيسي، ويؤيد رفع السعر إلى 400% من سعره الحالي، والذي يذهب مسؤول فيه إلى مزيد من التحريض على الشعب الكسول، معلنًا اكتشافًا جديدًا "اعتماد الفرد على الدولة في دعم غذائه يخلق مناخا من التكاسل بين فئة الشباب". والبرلمان، الذي هو برلمان الشعب، يحتفل بالقرار التاريخي الذي تأخر كثيرًا. ونقيب الفلاحين الذي يطالب بمزيد من الرفع، وأحزاب تكاثرت كالفطر على سطح السياسة، تعلن التعبئة العامة  للقضاء على الرغيف المدعوم قضاء مبرمًا، والإعلام الذي لا يتورع عن الادعاء كذبًا أن الجماهير سعيدة بالحرب على عيشها، وتؤيد قرار الزعيم برفع الدعم عن رغيف الخبز.

كل هذه النوعيات من خوادم الانقلاب، تردّد خطابًا واحدًا تقريبًا، ويتحرّكون، مجموعة واحدة، بخطوة منتظمة، وكأنهم فيلق مكلف بالتشويش على أي صوت عاقل ومحترم يرفض سحق فقراء المصريين بمزيد من الإجراءات الاقتصادية العنيفة، وكأنهم يرسمون خطوط صورةٍ شديدة القبح، وصفها الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم في قصيدة بقوله:

وجيش الغوازي اللٍّي داير يجاملكْ

ونملك وقملك وحارسك وأمنك

شبعنا مهانة شبعنا لطِيش

وأنت ما فيش

السؤال هنا: ما الذي يمكن أن يدفع شيخًا إلى إهانة دينه على عتبة حاكم مستبد، أو يضطر نائبًا عن الشعب إلى التآمر على عيش الشعب، أو يذهب بصحافي أو إعلامي إلى هذه المرحلة من التدليس والتزييف؟ ما الذي يضطر كل هؤلاء إلى التطوّع في حرب خسرها كل من خاضوها على مر التاريخ، من الثورة الفرنسية التي أشعلها رغيف الخبز، مرورًا بانتفاضة المصريين ضد أنور السادات عام 1977 وهو في قمة زهوه بأنه البطل الخارج منتصرًا في الحرب؟ هل هو الخوف من البطش، وحده، الذي يجعلهم يصطفون ضد الجماهير، أم أن هؤلاء يحتقرون شعبهم من البداية ويجدون سعادتهم في إهانته وإذلاله؟

تقول لنا حكمة البسطاء المقطرة "اللي ييجي على عيش الغلابة ما يكسبش"، والتاريخ شاهد.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : العربي الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق