عاجل

اخر الاخبار - بسبب تدوينة بوليف ..نشطاء يتهمون البيجيدي بالتستر على الأعطاب والاختلالات دفاعا عن مصالحه الخاصة

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أ.ر

انبرى الوزير السابق والقيادي في حزب العدالة والتنمية، نجيب بوليف لمهاجمة ، عبد اللطيف الجواهري،والي بنك المغرب واصفاً تصريحاته بخصوص الأحزاب السياسية بـ”الكلام السيء جداً”.

بوليف نشر تدوينة عبر صدر صفحته الرسمية يرد فيها على ماجاء على لسان الجواهري حيث طالب هذا الأخير بتقديم توضيح واعتذار على وصفه للأحزاب السياسية بـ “الباكور والزعتر” مهددا إياه بطريقة غير مباشرة إلى قدرة حزبه على توجيه سهام النقد للمؤسسة التي يرأسها .

وقال بوليف مخاطبا الجواهري “أن تكون هناك أعطاب ونقائص ووو…عند الاحزاب، فذلك لا شك فيه.. والكل يعرفه.. لكن أن يتجرأ من هم في مستوى من ذكرت أعلاه، في ظرفية حساسة قبل الانتخابات، فهذا يستوجب منهم توضيحا واعتذارا.. وإلا فسنضطر للدفاع عن “الباكور” و “الزعتر”.. ولم لا الحديث عن أعطاب السياسات التنموية والنقدية والمالية…و ما إلى ذلك، فالسياسيون لهم كامل الحق في التعبير عن ذلك”.

تهديدات بوليف استقبلها النشطاء بنوع من السخرية حيث اصطفوا للدفاع عن تصريحات الجواهري بخصوص فقدان الثقة في الأحزاب كما استغربوا من تهديد الوزير السابق والقيادي في البيجيدي بكشف أعطاب السياسات التنموية والنقدية والمالية كنوع من الابتزاز مؤكدين أن الوطنية وخدمة الصالح العام تقتضي من الحزب الذي يقود الحكومة مصارحة الشعب بجميع الاختلالات الموجودة في جل القطاعات وليس التستر على ذلك خدمة لمصالح فئوية ضيقة .

وعلق أحد النشطاء على تدوينة بوليق قائلا “إلا فسنضطر للدفاع عن “الباكور” و “الزعتر”…ولم لا الحديث عن اعطاب السياسات التنموية والنقدية والمالية…و ما الى ذلك…فالسياسيون لهم كامل الحق في التعبير عن ذلك…”لماذا لاتعبرون عن ذلك من منطلق مبدئي وليس من منطلق الاضطرار والمساومة…مهمة السياسي ان يفصح عن هذه الاعطاب والاختلالات ،وليس أن بهدد بها.لهذا الاحزاب بصيغتها الحالية “باكور”و”زعتر””

وأضاف آخر متسائلا “على هاذ الحساب نتوما مدرقين على بعضياتكميلاه سي بوليف قولنا شنو واقع فالسياسة المالية باش نعرفوها فين كيمشي المال العام وشكون كيسرقها”.

وعلق ناشط فيسبوكي حول نفس الموضوع “لماذا السكوت على ذكر اعطاب النموذج التنموي أم هو الجبن”.

وقال ناشط أخر “من خلال هذا التصريح يتضح جليًا أنكم حزب المصالح و غير وطنيين و سياستكم التهديد و الوعيد، حزبكم إنتهى و رُمي إلى مزبلة التاريخ”.

وتابع آخر “كلام لا علاقة … وشنو دورك لا نتا ولا غيرك … إذا متكلمتيش على الاختلالات المالية وعلى السياسة النقدية وعلى أشياء تهم الشعب ويجب أن يعرفها … ولا مكتحركو حتى تجي فيكم الضربة … كتهددو باش تمارسو الحاجة لي من المفروض كنتو تمارسوها بلا ميجبدكوم حد … لسان حالكم … خليونا حقنا فالوزيعة ولا نغضبو عليكم”.

واستطرد ناشط آخر “ماذا تنتظرون لتتحدثوا ؟ ولماذا وضعكم الشعب في مناصب المسؤولية ؟ هل للإصلاح أو( البكا والشكا) “.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة نون

أخبار ذات صلة

0 تعليق