عاجل

اخر الاخبار - واشنطن قد تبطئ وتيرة الانسحاب من أفغانستان على ضوء هجمات طالبان

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تمّ حتى الآن إنجاز أكثر من 50% من عمليات الانسحاب (فرانس برس)

أعلن البنتاغون الإثنين أنّ وتيرة انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان قد تتباطأ إذا واصلت حركة طالبان تحقيق مكاسب ميدانية في الهجمات التي تشنّها على جبهات عدّة، مشدّداً في الوقت عينه على أنّ هذا الأمر لن يؤثّر على الموعد النهائي لإتمام الانسحاب والمقرّر في 11 سبتمبر/أيلول.

وردّاً على سؤال بشأن الهجمات التي تشنّها الحركة المتمرّدة في أفغانستان وتأثيرها على وتيرة الانسحاب الأميركي من هذا البلد؛ قال المتحدّث باسم البنتاغون جون كيربي خلال مؤتمر صحافي إنّ "الخطط يمكن أن تتبدّل وتتغيّر إذا تغيّر الوضع".

وأضاف: "إذا كانت هناك أيّة تغييرات يتعيّن إجراؤها بما يتعلّق بوتيرة الانسحاب أو نطاقه أو حجمه في أي يوم أو أسبوع معيّن؛ فنحن نريد الاحتفاظ بالمرونة للقيام بذلك".

لكنّ كيربي شدّد على أنّ "هناك شيئين لم يتغيّرا: أولاً، سننجز الانسحاب الكامل للقوات الأميركية من أفغانستان باستثناء تلك التي ستبقى لحماية الوجود الدبلوماسي، وثانياً، سيتمّ ذلك بحلول مطلع سبتمبر/أيلول، وفقاً لما أمر بذلك القائد الأعلى" للقوات المسلّحة الرئيس جو بايدن.

وقد تمّ حتى الآن إنجاز أكثر من 50% من عمليات الانسحاب.

ولفت كيربي إلى أنّ الجيش الأميركي سيواصل تقديم إسناد جوّي للقوات الأفغانية، لكنّه شدّد على أنّ هذا الدعم لن يستمرّ على حاله حتّى اليوم الأخير للوجود العسكري الأميركي في أفغانستان. وقال: "ما دامت لدينا القدرات في أفغانستان، سنواصل تقديم المساعدة للقوات الأفغانية، لكن عندما يقترب الانسحاب من نهايته، ستنخفض هذه القدرات، ولن تكون متاحة بعد ذلك".

وأضاف: "بينما أتحدّث إليكم، ما زلنا نقدّم بعض الدعم، لكنّ هذا الوضع سيتغيّر".

وفي سياق متصل، قال كيربي إن البنتاغون يدرس تفاصيل الدعم الذي سيقدم لتركيا في أفغانستان عقب انسحاب قواتها وبقية جنود حلف شمال الأطلسي "الناتو".

ورداً على سؤال فيما إذا تم التوصل لاتفاق بين أنقرة وواشنطن، بخصوص تأمين مطار حامد كرزاي بكابل، خلال الاتصال الهاتفي بين وزيري دفاع البلدين مؤخراً، قال كيربي إن المكالمة تأتي استكمالاً للقاء الذي جرى بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأميركي جو بايدن على هامش قمة الناتو الأسبوع المنصرم.

وأضاف: "تركيا وافقت على لعب دور ريادي في حماية المطار، لكن لا يزال العمل مستمراً بخصوص التفاصيل، فهناك الكثير من الأمور التي ينبغي القيام بها". 

وأشار إلى أن الجانب التركي طلب الحصول على دعم من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي، وأشار إلى أنهم يدرسون الموضوع.

ومن المقرّر أن يلتقي بايدن في البيت الأبيض الجمعة الرئيس الأفغاني أشرف غني وكبير مفاوضي حكومته في المفاوضات مع طالبان عبد الله عبد الله.

وفي موازاة الانسحاب الأميركي، يحقّق متمرّدو طالبان تقدّماً ميدانياً على حساب القوات الأفغانية التي تنكفئ منذ مايو/أيار بوتيرة تثير القلق.

وحالياً باتت حركة طالبان موجودة تقريباً في كل ولايات البلاد، وهي تطوّق مدناً كبيرة عدة، وهي استراتيجية سبق وأن اتّبعتها في تسعينيات القرن الماضي للسيطرة على الغالبية الساحقة من أراضي البلاد وفرض نظامها الذي أطيح به بعد الغزو الأميركي في العام 2001.
(فرانس برس، الأناضول)

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : العربي الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق