عاجل

اخر الاخبار - مُهمة جديدة لإيطاليا في "اليورو"... هل يُسكت مانشيني الانتقادات؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يريد مانشيني مواصلة مسيرته الرائعة مع منتخب إيطاليا (Getty)

تتجه أنظار الجماهير الرياضية إلى ملعب "الأولمبيكو" في العاصمة روما، الأحد، من أجل متابعة المواجهة بين منتخب إيطاليا ومنافسه منتخب ويلز، ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة، في دور المجموعة الأولى ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2020.

ويطمح منتخب إيطاليا إلى تحقيق الفوز، وخطف النقاط الثلاث الثمينة، من أجل الاستمرار بالتربع على عرش صدارة المجموعة الأولى، فيما يأمل منتخب ويلز مباغتة "الأزوري"، ونيل نقاط المباراة، حتى يصبح في المركز الأول، وبخاصة أنّ رفاق القائد غاريث بيل يمتلكون 4 نقاط.

ورغم قيادة المدرب روبرتو مانشيني منتخب بلاده إيطاليا إلى دور الـ(16) في كأس الأمم الأوروبية 2020، لكنه يواجه بعض التشكيك في قدرة "الأزوري" على الاستمرار طويلاً في المسابقة القارية، وبخاصة أن رفاق المخضرم جورجيو كيلليني يريدون تحقيق الفوز الـ 11 على التوالي في جميع المنافسات.

واستطاع المدرب روبرتو مانشيني قيادة منتخب إيطاليا إلى تحقيق الانتصارات في آخر 10 مواجهات خاضها الفريق، بجميع المنافسات، منذ أن خسر على يد منتخب البرتغال في شهر سبتمبر/ أيلول عام 2018، وفي حال نجاح المدير الفني بالمهمة، فإنه سيعادل رقم "الأزوري" القياسي التاريخي الخاص بأطول مسيرة خالية من الهزيمة، التي استمرت ما بين 1935 و1939.

لكن الأرقام الرائعة، التي حققها المدرب روبرتو مانشيني مع منتخب إيطاليا، والفوز على منتخب تركيا في المواجهة الافتتاحية، والعرض المُبهر أمام منتخب سويسرا في المباراة الثانية، يرى الكثير من المحللين الرياضين، أن أداء "الأزوري" لم يكن مقنعاً.

ونقلت شبكة "أي تي في سبورت" التركية، عن أسطورة منتخب فرنسا ونادي أرسنال الإنكليزي السابق، باتريك فييرا، قوله: "أعتقد أن أول مباراتين كانتا سهلتين لمنتخب إيطاليا. ولا أعتقد أن الفريق تعرض لاختبار حقيقي فيهما"، مضيفاً: "ينقصهم التركيز والقوة والسرعة حتى يشكلوا خطورة أكبر في الهجوم. أعتقد أنه ما زال من المبكر قليلاً اعتبار إيطاليا مرشحة للاستمرار حتى النهاية".

وقال محللون آخرون إن إيطاليا خلال مسيرتها الطويلة الخالية من الهزيمة لم تواجه الكثير من الفرق الأقوى عالمياً، رغم أنها واجهت بطلة أوروبا الحالية، وتعادلت معها، وواجهت هولندا مرتين، وجابت شتى أنحاء أوروبا وعادت بنتائج إيجابية.

بدوره، لا يشعر فيديريكو كييزا، نجم منتخب إيطاليا، بأي خوف من مواجهة المنتخبات الكبرى في بطولة كأس أمم أوروبا، وذلك بعد صعود منتخب بلاده إلى ثمن النهائي في المسابقة القارية، مع بقاء مباراة في دور المجموعات، وهي أمام ويلز.

وقال فيديريكو كييزا في تصريحاته لموقع منتخب إيطاليا الرسمي على الإنترنت: "إذا أردت الذهاب بعيداً، يجب أن تلعب أمام مثل هذه الفرق، وسنفعل ذلك. نريد أن نرى في أي مستوى نوجد".

في المقابل، يدخل منتخب ويلز مباراة اليوم الأحد بروح معنوية عالية بعد الفوز المستحق بهدفين مقابل لا شيء على منافسه منتخب تركيا في مواجهته الثانية ضمن المجموعة الأولى، ويفترض أن يضمن لرفاق غاريث بيل هذا الفوز الوصول إلى دور الـ(16) من المسابقة القارية، لكن النتائج الأخرى قد تؤدي دوراً في سير الأمور بنهاية الدور الأول.

ويمنح تعادل منتخب ويلز أمام إيطاليا المركز الثاني في المجموعة الأولى، لكن تحقيق رفاق القائد غاريث بيل الانتصار، سيضمن لهم صدارة المجموعة، والوصول إلى ثمن نهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2020، من دون الاهتمام بنتيجة المباراة الأخرى بين سويسرا وتركيا.

ومن الممكن أن يضمن منتخب ويلز المركز الثاني، في حال خسارته أمام إيطاليا، والتأهل إلى دور الـ16، شرط أن يفشل منتخب سويسرا في الفوز على منافسه منتخب تركيا في المباراة الأخرى، التي ستقام في التوقيت نفسه، وتعويض فارق الأهداف، وهو لمصلحة رفاق القائد غاريث بيل حالياً.

وفي حال فوز منتخب سويسرا على منتخب تركيا بنتيجة عريضة، فإنّه سيضمن المركز الثاني في المجموعة الأولى، فيما سيكون على منتخب ويلز الانتظار، حتى يصل إلى دور الـ16، كواحد من أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث في دور المجموعات، لكنّ كلّ ما يشغل إيطاليا، تحقيق الانتصار على ويلز، وإسكات المنتقدين لـ"الأزوري".

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : العربي الجديد

أخبار ذات صلة

0 تعليق