اخر الاخبار - ماكرون يتراجع عن تصريحاته: لا نحارب الإسلام ولا ننكر حضارته العظيمة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

غ.د

تراجع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بصورة صريحة عن تصريحات سابقة هاجم فيها الإسلام، وتسببت بحالة غضب كبيرة في العالمين العربي والإسلامي.

وقال ماكرون في مقال له في صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية: “فرنسا لا تنكر فضل الحضارة الإسلامية: رياضياتها وعلومها، وهندستها المعمارية التي أخذنا منها الكثير، وقد أعلنت عن تشييد معهد في باريس للتعريف بهذه الحضارة العظيمة”.

وأضاف: “فرنسا هي البلد الذي يتحدث فيه القادة المسلمون عندما يحدث الأسوأ، ويدعون أتباعهم لمحاربة الإسلاموية والدفاع عن حرية التعبير”.

من الممكن ألا ترى كل هذه الحقائق، ولكن لا يجوز أن تتجاهلها بشكل مطلق، فكما كتب ابن رشد، العالم الموسوعي الذي عاش في القرن الثاني عشر: “الجهل يؤدي إلى الخوف، والخوف يؤدي إلى الكراهية، والكراهية تؤدي إلى العنف”.

وحمل ماكرون “التحريف والفهم الخاطىء لتصريحاته”، سبب الأحداث والتداعيات التي أعقبت إساءته للإسلام، وقال في مقاله: من كان يعتقد أن تصريحات علنية، يدلي بها رئيس إحدى الدول الأعضاء في مجموعة الدول الصناعية السبع، يمكن أن يقع تحريفها على صفحات هذه الجريدة ذات المصداقية العالية.

وأوضح ماكرون طبيعة الألفاظ التي تراجع عنها حيث قال ما نصه: “في الحقيقة، هذا ما حدث في مقال نُشر على الإنترنت الخميس، لقد حُرّفت تصريحاتي وتم استبدال مصطلح “الانفصالية الإسلاموية”، وهو أمر يتجسد بوضوح في بلادي، بـ”الانفصالية الإسلامية” – وهو مصطلح لم أستخدمه من قبل – وتم اتهامي بشن حملة تشويه تجاه مسلمي فرنسا لأغراض انتخابية ولإثارة البلبلة”.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة نون

أخبار ذات صلة

0 تعليق