اخر الاخبار - حتى لا تتكرر مأساة مصرع أم وطفليها حرقا..شبيبة حزب منيب تطالب بتوفير مزيد من مراكز الوقاية بمدينة فاس 

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ك.ش

لا تزال تداعيات الحريق المهول الذي أودى بحياة أم وطفليها بدوار ريافة، بمدينة فاس  مستمرة، فقد راسلت حركة الشبيبة الديموقراطية مسؤولي المدنية، من والي ، وعامل، ورئيس جهة، ورئيس مجلس جماعة فاس ، من أجل العمل على تزويد العاصمة العلمية للملكة بمزيد من مراكز الإطفاء.

وجاء في مراسلة شبيبة حزب منيب بفاس، “شرفنا ونحن نتابع بقلق الحريق المهول الذي وقع يوم الأحد 30 غشت 2020، والذي أودى بحياة أم وطفليها بسبب تأخر رجال المطافئ، وبسبب قلة مراكز الإطفاء بالمدينة التي تتميز بكثافة سكانية كبيرة، وكذلك بسبب ضعف تجهيزات رجال المطافئ. لذلك نلتمس منكم تكوين ستة مراكز للإطفاء على الأقل.

وطالت الشبيبة الديموقراطية  بتخصيص مركز واحد لكل مقاطعة من المقاطعات الست بفاس، وكذلك تجهيزها بأحدث المعدات لتفادي مثل هاته الحوادث مستقبلا.

يذكر أن مدينة فاس كانت قد شهدت قبل أيام حادثا مأساويا، بعدما أدى حريق نشب بإجدى شقق دوار ريافة ، بمقاطعة جنان الورد، إلى وفاة أم وطفليها، متأثرين بالجروح التي أصيبوا بها . ا

لحادث كان قد خلف غضبا عارما وسط ساكنة المقاطعة، التي حملت مسؤولية وفاة الأم وطفليها إلى  تأخر وصول رجل المطافئ إلى موقع الحادث، بسبب بعد مركز الوقاية المدنية عن المقاطعة

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة نون

0 تعليق