اخر الاخبار - بعد حملة “مراكش تختنق”.. قيادية تتساءل: ماذا ينتظر وزير الصحة حتى يتوجه إلى مراكش؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

غزلان الدحماني

تساءلت القيادية في حزب الأصالة والمعاصرة، سهيلة الريكي، عن السب الذي منع وير الصحة، خالد آيت الطالب، من زيارة مراكش بعد الوضع الصحي “المدهور” الذي تتخبط فيه المدينة.

وقالت الريكي في تدوينة على حسابها بموقع فيسبوك متسائلة:” ماذا ينتظر وزير الصحة للتوجه إلى مدينة مراكش وغيرها من المدن، للوقوف بنفسه حول الأوضاع الحقيقية وتحمل مسؤوليته؟”.

وأضافت القيادية، أنه “حسب الصور والإفادات والفيديوهات، فإن الوضع يتطلب تدخلا عاجلا بتعزيزات مهمة، وليس انتداب لجان مركزية لن تقدم تقاريرها إلا بعد أيام”.

وتساءلت الريكي أيضا:” لماذا اعتماد نظام جهوي في الإدارات العمومية إذا كانت استغاثات المناديب الجهوية لايتم التجاوب معها كما يجب وفي الوقت المناسب؟ وأين المشكل أساسا؟ ضعف الطاقة الاستيعابية؟ شح الأدوية؟ غياب الاوكسيجين؟ تعب وانهاك الأطباء والممرضين؟ وصول المرضى في حالة صحية متأخرة ومتردية؟”.

وفي ختام تدوينتها، خاطبت القيادية في حزب “البام”، وزير الصحية بقولها:” ما الذي يحصل في المنظومة الصحية التي أنت مسؤول عليها أيها الوزير؟”.

ودفع الوضع الصحي الذي تعيشه مدينة مراكش جراء تفشي كورونا والذي وصفته هيئات حقوقية بـ”الكارثي”، نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، لإطلاق حملة بعنوان “مراكش تختنق- أنقذوا مراكش”. وذلك بعد أن أصبحت مستشفيات المدية الحمراء عاجزة عن استيعاب أعداد المصابين وتوفير العلاج لهم.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة نون

أخبار ذات صلة

0 تعليق