اخبار العالم العربي اليوم ثالوث خطر يحاصر تكساس الأمريكية: «كورونا وإعصار وقتلى مظاهرات»

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في الوقت الذي تأن في ولاية تكساس الأمريكية من ويلات ارتفاع قياسية في حصيلة إصابات ووفيات كورونا، ما أجبر سلطات الولاية على فرض إلزامية وضع الكمامات في محاولة لكبح تفشي الوباء، تحولت العاصفة «هانا» التي يتوقع أن تضربها خلال الساعات المقبلة، لأول إعصار في موسم أعاصير الأطلنطي لعام 2020، إذ يتوقع أن ترافقه أمطار غزيرة، ورياح عاتية، وصلت سرعتها حتى الآن إلى 120 كيلومتراً في الساعة، وحثت السلطات سكان عدة مقاطعات جنوبية في الولاية على إخلاء منازلهم، وسط تحذير خبراء الأرصاد الجوية من أمطار غزيرة وارتفاع منسوب المياه وخطر حصول فيضانات قد تؤدي إلى سقوط وفيات.
وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير، إن الإعصار يقع على بعد نحو 144 كيلومتراً إلى الشرق والشمال الشرقي من بورت مانسفيلد، ومحمل برياح سرعتها القصوى تزيد على 120 كيلومتراً في الساعة.

وأعلن حاكم ولاية تكساس الأمريكية، جريج أبوت، وقوع كارثة طبيعية بسبب الإعصار في بعض مقاطعات الولاية، وأرسل طلبا لرئيس البلاد دونالد ترامب، لفرض نظام الطوارئ في الولاية .

ووفقا لبيانات الولاية تم الإعلان عن كارثة طبيعية في 32 مقاطعة في الولاية.

ومن المتوقع أن يتسبب إعصار «هانا» في حدوث فيضانات ورياح عاتية، مما قد يؤدي إلى أضرار في الممتلكات وإصابات، وحتى سقوط ضحايا.

وضربت رياح الإعصار ساحل تكساس قرب منطقة كوربس كريستي بحلول المساء بسرعة تصل إلى 150 كيلومترا في الساعة، وتوقع المركز الوطني للأعاصير اجتياح الأمواج العالية منطقة كبيرة على امتداد الشاطئ تبلغ 482 كيلومترا تقريبا، من مدينة سارجنت شمالا إلى بورت مانسفيلد في الجنوب.

وقال المركز إن الإعصار سيضعف مع تحركه في اليابسة داخل تكساس وعبر شمال شرق المكسيك.

وأشار المركز، ومقره ميامي، إلى أن يتوقع أن يكتسب الإعصار قوة إضافية قبل وصوله لليابسة، لكنه سيضعف سريعاً لدى توغله فيها. ورجحت السلطات أن ترافق «هانا» هطول أمطار غزيرة، اليوم. وتوقعت هيئة الطقس الأمريكية، أن يصل منسوب الأمطار المصاحبة للعاصفة إلى 15 بوصة في بعض مناطق جنوبي تكساس وشمال شرقي المكسيك. ويتوقع أن تؤثر العاصفة في إنتاج النفط والغاز في الحقول البحرية.

وكانت آخر أخطر العواصف التي ضربت الولايات المتحدة في يونيو الماضي، عندما ضربت العاصفة الاستوائية «كريستوبال» جنوب شرقي ولاية لويزيانا. وتسببت الأمطار الغزيرة في فيضانات مفاجئة وتحطم خطوط الكهرباء والأشجار الكبيرة في ولاية فلوريدا.

ولا تأتي المصائب فرادى لـ «المدينة التي لا تنام»، فقد قالت السلطات الأمريكية إن شخصا قُتل إثر إطلاق عدة أعيرة نارية خلال احتجاج لحركة «حياة السود مهمة» بوسط مدينة أوستن في ولاية تكساس يوم السبت.

ودوت أعيرة نارية خلال بث مباشر على «فيسبوك» للمسيرة التي شارك فيها نحو مئة شخص في عاصمة ولاية تكساس.

وقالت شرطة أوستن والخدمات الطبية الطارئة على «تويتر» إن شخصا قُتل أثناء إطلاق النار. وفقا لـ «رويترز»، واندلعت الاحتجاجات ضد العنصرية ووحشية الشرطة في أنحاء العالم في أعقاب مقتل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد، الذي توفي بعدما جثم شرطي بركبته على رقبته لما يقرب من تسع دقائق أثناء احتجازه في مايو.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    91,583

  • تعافي

    32,903

  • وفيات

    4,558

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : المصري اليوم - عرب وعالم

0 تعليق