اخبار السيارات وزير الري الأسبق: مياه النيل مثل الحدود ولا تنازل عن قطرة واحدة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال الدكتور محمد نصرالدين علام، وزير الري الأسبق، إن شروط الجانب الأثيوبي بمفاوضات سد النهضة تجاوز أدبي، "محتوى مفاوضاتهم بيقول إن مصر والسودان مش موجودين وإن أثيوبيا المتحرك الأول والأخير وليها حرية التصرف كما تشاء في النيل الأزرق وتأخذ ما تشاء وما يتبقى سوف تصرفه للدولتين مصر والسودان، وتطلب تنازلا رسميا من السودان ومصر عن جميع حقوقهم التاريخية في المياه التي نصت عليها الاتفاقيات السابقة وهي جرأة كبيرة في التعامل الدولي.

وأضاف علام خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج "على مسؤليتي"، المذاع على شاشة "صدى البلد"، أن وضع العالم أمام مسؤلياته تجاه القضية هي خطوة أولية، خصوصا بعد تفاوض 10 سنوات مع الجانب الأثيوبي، ومصر أثبتت للمجتمع الدولي حسن النية في التفاوض، مشيرا إلى أن السودان سيتضرر جدا والسودان في خطر دمار بسبب سد النهضة لأنه في حال تشغيل سد إثيوبيا بدون الاتفاق مع السودان سيؤدي إلى دمار السدود السودانية وغرق ولايات بالكامل فيما ستتعرض مصر لحالة جفاف ونقص في المياه فقط.

وتابع علام أن مصر تحاول تجنب أي حل غير سلمي ومتمسكة بالتفاوض حتى الآن وقد تسمح مصر بمد التفاوض إذا كانت هناك مرونة من الجانب الأثيوبي، وقد ينتهي التفاوض بالفشل أو التوافق وتقريب وجهات النظر، والسودان يطمح أن يسير في الحل السلمي، وأثيوبيا تتمنى حلا سلميا ولكنها رفعت وعود تم منحها للشعب الأثيوبي وترغب في تحقيقها بغض النظر عن أي شيء آخر، ولكن المفاوض المصري يعرف دوره جيدا ويعرف حدوده جيدا.

وأشار علام إلى أنه في حال إعلان فشل المفاوضات بشأن سد النهضة فإن مصر من حقها أن تتخذ كل وسائل الدفاع عن حق شعبها في الحياة كما جاء على لسان وزير الخارجية المصري، والأمر يرجع للقيادة السياسية، موضحا أنه غير وارد وغير مسموح دستوريا لأي حكومة أو إدارة سياسية التنازل عن حصة مصر في مياه النيل، ولن يتم التنازل عن قطرة مياه واحدة ولا رئيس الجمهورية المصري يستطيع معارضة الدستور المصري بالتنازل عن مياه نهر النيل والأمر ليس عبثيا وهو مثله مثل الحدود المصرية.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن سيارات

أخبار ذات صلة

0 تعليق