اخبار السيارات "ناسا" تختار مبادرة "رواد النيل" شريكا لتصنيع أجهزة تنفس لمصابي كورونا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اختارت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، مبادرة "رواد النيل" التي يرعاها البنك المركزي المصري، وتنفذها جامعة "النيل" الأهلية، شريكا في تنفيذ مشروع لتصنيع أجهزة تنفس لعلاج الحالات الحرجة من مرضى فيروس كورونا المستجد، وذلك ضمن 13 شركة دولية أخرى وقع الاختيار عليها من بين 331 شركة من 42 دولة.

وقالت الدكتورة هبة لبيب، المدير التنفيذي لمبادرة "رواد النيل" في تصريحات اليوم، إن مبادرة "رواد النيل" الوحيدة في قارة أفريقيا، التي وقع عليها الاختيار من جانب وكالة "ناسا" الأمريكية، للحصول على رخصة تصنيع أجهزة التنفس الصناعي "VITAL"، بعدما اقتنعت الوكالة، بقدرات فريق "رواد النيل" في الابتكار، وإمكانية تطوير وتنفيذ المشروع، وهو ما يمثل ثقة دولية في قدرات المبادرة.

وأضافت أن اختيار "رواد النيل" كأحد جهات التصنيع في المشروع الذي ستقدم تصميماته وكالة "ناسا" يؤكد الثقة في الشباب المصري، وقدرتهم على الابتكار والإبداع متى أتيحت لهم الفرصة، كما أن المبادرة ستلجأ إلى الموردين المصريين، والاستعانة بمستلزمات إنتاج وخامات مصرية في عملية تصنيع أجهزة التنفس، وسيجري تنفيذه من خلال مركز بيت التصميم التابع للمبادرة، والذي يقوم برعايته بنك مصر.

من جانبه، قال المهندس إسماعيل تاج الدين، مدير بيت التصميم بمبادرة رواد النيل، إن المشروع يقوم على تطوير جهاز التنفس الصناعي الذي صممته وكالة "ناسا" بالتعاون مع معهد كاليفورنيا للتقنية، ومستشفى ماونت سيناي الأمريكية، لعلاج الحالات الحرجة من الذين يعانون من أمراض التنفس ومرضى فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن الجهاز سيسهم بشكل كبير في إنقاذ حياة الكثيرين من المصابين بفيروس كورونا وتأخرت حالاتهم الصحية، كما سيوفر أجهزة التنفس الصناعي بأسعار مقبولة تقل بنسبة كبيرة عن أسعار الأجهزة المماثلة.

وأوضح أن وكالة "ناسا" ستسمح باستخدام تصميمها لجهاز التنفس الصناعي مجانا، كما ستتولى المتابعة والإشراف على مراحل تصنيعه، وذلك في إطار المسؤولية المجتمعية في العالم.

وأشار "تاج الدين" إلى أن المشروع يلبي رغبة مبادرة رواد النيل في تطوير جهاز تنفس صناعي مع جهة دولية معتمدة حتى يخرج الجهاز على أعلى درجة من الكفاءة ولا يوجد به أخطاء، وهو ما وجدته في وكالة "ناسا" الأمريكية ، لافتا إلى أن الجهاز NASA VITAL Ventilator جرى تطويره خصيصا لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد، ويمكن تطوير استخداماته لعلاج الحالات التي تعاني من أمراض التنفس العادية.

وتوقع أن تستغرق عملية الإنتاج الأولية ما بين شهرين إلى ثلاثة أشهر للوصول إلى جهاز معتمد يمكنه الحصول على موافقة وزارة الصحة، قبل البدء في الإنتاج بكميات أكبر بالتعاون مع شركاء التصنيع، على أن تقوم وكالة ناسا، ومعهد كاليفورنيا للتقنية، بالمتابعة والتقييم لأداء المبادرة.

وكانت مبادرة "رواد النيل" أعلنت عدة مشروعات لدعم جهود الدولة في مواجهة فيروس كورونا، منها إنتاج أقنعة واقية للوجه بالتعاون مع وزارة التخطيط وبنكي مصر والتنمية الصناعية، ومشروع لإنشاء قاعدة بيانات لمرضى فيروس كورونا في مصر، لتبلبية احتياجات وزارة الصحة، في هذا المجال، فضلا عن مشروعات أخرى لمساعدة الشركات الصغيرة والناشئة والمتوسطة على مواصلة العمل والإنتاج والتشغيل عبر استخدام تقنيات حديثة من خلال برامج التحول الرقمي.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن سيارات

أخبار ذات صلة

0 تعليق