اخر الاخبار - صدمة للآلاف.. توقف برنامج “الدحيح” على “يوتيوب” رسمياً

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رام الله مكس-أعلن المدون المصري الشهير أحمد الغندور توقف برنامجه الأسبوعي المعروض على قناة “+AJ”، والمعروف باسم “الدحيح” وهو ما أثار صدمة لمُتابعيه.

وكتبت صفحة “الدحيح” الرسمية على “فيسبوك”: “لقد انتهى مشوارنا هذا معا هنا.. خططنا الانتاجية لا تسمح في المرحلة الحالية”، وأضافت: “إلى اللقاء في مغامرة جديدة قريبا”.

وختم: “نعبر عن امتنانا لأحمد الغندور وفريق عمله، نشكر متابعتكم من القلب، لكن خططنا الانتاجية لا تسمح فى المرحلة الصعبة التي يمر بها العالم في الاستمرار في نشر الدحيح على كبريت”.

فيما علق أحمد الغندور عبر حساب الشخصي بموقع تويتر بقوله: “شكراً جداً جداً.. على التجربة الجميلة والفريدة دي.. وشكراً للفريق العظيم اللي ورا البرنامج.. أتمنى نكون بسطناكوا، شكراً وإلى اللقاء في مغامرة جديدة قريبة إن شاء الله”.

وعن أسباب توقف البرنامج فجأة، كتب الغندور إنها “أسباب إنتاجية”، فيما قالت قناة “Aj+”، إن “الخطط الإنتاجية في المرحلة الحالية الصعبة لا تسمح بالاستمرار في نشر برنامج الدحيح”.

يُذكر أن أحمد الغندور هو باحث وصانع محتوى يوتيوب، من مواليد عام 1994، اشتهر باسم الدحيح، درس علم الأحياء في كلية العلوم في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ويعمل حالياً كباحث ماجستير في جامعة هونج كونج.

بدأ أحمد الغندور في تقديم فيديوهاته على موقع يوتيوب في أغسطس 2014.

يقول عن بدايته، حسب تصريحات سابقة له: “الفكرة جاءت من اشتراكي في مسابقة علمية في القنصلية البريطانية إذ نطرح فكرة علمية في ثلاث دقائق، ونال شرحي إعجاب الكثيرين، وطلبوا مني عمل فيديوهات على اليوتيوب”.

وزاد نجاح الأمر بعد تعاقده مع شركة “+AJ”، لإنتاج المحتوى.

واستطاع الغندور أو الدحيح تحقيق نجاح كبير بالفيديوهات التي قام بها، وتحقق فيديوهاته ملايين المشاهدات.

ويمزج الغندور المعلومات أو المواضيع التي يتحدث عنها بالكوميديا، ويقدمها بطريقة مختلفة.

وأدرج اسم الغندور في قائمة الأشخاص الأكثر تأثيراً في العالم العربي لعام 2018، واختير من قبل مركز الشباب العربي في قائمة “روّاد الشباب العربي” وهي قائمة تتضمن “مجموعة من الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ 35 عاماً من مختلف الدول العربية، ولهم سجل حافل بالإنجازات ذات الأثر الإيجابي في مجتمعاتهم”.

اختير الغندور في القائمة القصيرة لجائزة IBC العالمية 2019 لأكثر الشباب المؤثرين في الإعلام، وتقدم الجائزة إلى من “أحدثوا تأثيرًا حقيقيًا بشغفهم وطموحهم والتزامهم ويقدمون مساهمة بارزة في صناعة الإعلام، سواء كانت إبداعية أو تجارية أو تقنية.”

وتتميز الحلقات التي يطرحها الدحيح بالتنوع بين الحديث في الطب والعلوم والحب والأمور الاجتماعية.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : رام الله مكس

0 تعليق