اليوم السابع عاجل - دراسة بجامعة أكسفورد توصى بتخفيف الدول قيود كورونا تدريجياً

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أوصت دراسة جديدة الدول بتخفيف قيود فيروس كورونا تدريجياً، وأوضح الباحثون بجامعة أكسفورد أنه لا ينبغي للحكومات إيقاف إجراءات التأمين للجميع في وقت واحد، بعد تباطؤ معدلات الإصابة، حتى لا يحدث ارتفاعا في الحالات مرة أخرى يربك نظام الرعاية الصحية، بحسب موقع CNN.

ي
 

وقال مايكل بونسال من مجموعة أبحاث علم البيئة الرياضي في جامعة أكسفورد، الذي ساعد في قيادة فريق الدراسة: "صناع القرار- انتبهوا الخروج من عمليات الإغلاق يتطلب نهجًا تدريجيًا لإبقاء العدوى تحت السيطرة."

وقال بونسال: "بدون هذا الاهتمام، فإنك تخاطر بإرباك الأنظمة الصحية بموجات أخرى من العدوى".

26virus-antibodies1-articleLarge

اختلفت قيود الإغلاق أو استراتيجيات مكافحة العدوى من دولة إلى أخرى ولكنها تشمل حظر السفر وإغلاق المدارس والعمل من المنزل وأوامر الحجر الصحي والعزلة، وهذه يمكن أن تقلل من معدلات الإصابة ، وتنشر العدوى على مدى فترة أطول بدلاً من ارباك النظام الصحي في وقت واحد في نهج يعرف باسم تسطيح المنحنى.

بفضل إجراءات الإغلاق، تم منع ما يقدر بنحو 60 مليون إصابة بفيروسات كورونا في الولايات المتحدة ، و 285 مليون إصابة في الصين، وفقًا لدراسة منفصلة نُشرت مؤخرًا في دورية Nature.

وقارنت دراسة "أكسفورد" الجديدة  ، التي نُشرت يوم الأربعاء في مجلة Frontiers in Public Health ، ببساطة إنهاء القيود المفروضة على الجميع في وقت واحد بنهج أكثر تدريجية.

وكان الهدف هو السماح لأكبر عدد من الناس بالعودة إلى العمل مع الحفاظ - بمعدل حاسم - على معدل الإصابة الجديدة منخفضًا بما يكفي حتى لا يؤثر على نظام الرعاية الصحية.

أظهرت النتائج أن الاستراتيجية المثلى هي إطلاق حوالي نصف السكان بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من نهاية ذروة العدوى مع الحفاظ على أكبر قدر ممكن من التباعد الاجتماعي، ثم الانتظار ثلاثة إلى أربعة أشهر أخرى - للسماح لمرور الذروة - قبل الإفراج عن المجموعة الثانية.

 كما يجب إجراء اختبار واسع النطاق لمراقبة معدلات الإصابة ومدى السيطرة على المرض.

e1a3647ea6.jpg

مراقبة الأرقام
 

وكتب فريق البحث في تقريرهم "علاوة على ذلك ، لزيادة عدد الأشخاص الذين يمكن الإفراج عنهم لأول مرة، لا يجب إنهاء التأمين حتى يصل عدد الحالات اليومية المؤكدة الجديدة إلى حد منخفض بما فيه الكفاية".

وقال الدكتور أميش أدالجا، طبيب الأمراض المعدية وكبير الباحثين في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي، إن انتقال الفيروس سيرتفع بالتأكيد مع بدء الناس في الخروج من الإغلاق.

وقال لشبكة CNN: "عليك أن تدرك أن الفيروس لن يذهب إلى أي مكان؛ سيكون موجودًا مع زيادة الحراك الاجتماعي... ستشهد ارتفاعًا في الحالات".

وأضاف أدالجا طالما أن المستشفيات لديها القدرة على علاج المرضى المصابين بأمراض خطيرة ، فالأمر متروك للأفراد لتحديد ما يجب فعله.

وقال "إن استراتيجية الخروج الحقيقية الوحيدة ستكون اللقاح، ولكن لأن ذلك لن يأتي إلا بعد عامين تقريباً، عليك أن تتخذ قرارا بشأن كيفية المضي قدما".

 

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : اليوم السابع عاجل

0 تعليق