اخر الاخبار اليوم - الجيش يواصل ضرباته الموجعة للقواعد الخلفية لبقايا الإرهاب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الجيش الوطني الشعبي

البلاد - خ.رياض - تمكنت مفرزة خاصة تابعة للجيش الوطني الشعبي، من توقيف ثلاثة أفراد ينتمون لخلية دعم وإسناد مجموعة إرهابية مسلحة في أعالي بلدية مرحوم جنوب ولاية سيدي بلعباس. وحسب المصدر نفسه، فإن الأشخاص الموقوفين تتراوح أعمارهم بين 33  و41 عاما، كانوا يشكلون قاعدة خلفية لبقايا الإرهاب في المنطقة الواقعة حوالي 110 كلم، أقصى جنوب عاصمة الولاية، ينشطون بين ولايتي سيدي بلعباس وسعيدة.

وتؤكد المعطيات المتوفرة بحوزتنا، أن هذه المجموعة كانت تستغل دعم وإشادة هذه الخلية السرية المصغرة للتحرك بحرية في دواوير مرحوم إلى غاية وادي سبع ورأس الماء. وأورد المصدر، أن المجموعة الإرهابية على قلة عناصرها، موضوع بحث أمني واسع.  وكانت السلطات العسكرية في سيدي بلعباس، أصدرت لائحة خاصة تكشف عن أسماء وصور 7 إرهابيين، معظمهم ينحدرون من الولايات الغربية وسيدي بلعباس على وجه التحديد.

وفي الوقت الذي رفضت فيه مصادرنا منح تفاصيل دقيقة عن عملية تفكيك خلية الدعم في مرحوم، لحساسية العملية، أكدت استمرارها في تنفيذ استراتيجيتها الجديدة لملاحقة بقايا الإرهاب وخلايا الدعم على قلتها في الأعوام الأخيرة بعد نجاح قوات الجيش في تجفيف منابع الإرهاب في المعاقل التقليدية للجماعات الإرهابية .

وتأتي هذه العملية الهامة في جنوب سيدي بلعباس، بعد أقل من 72 ساعة من توقيف الإرهابي الخطير “أمير لياس” في ولاية عين تموشنت واسترجاع سلاح بحوزته من نوع رشاش كلانشكوف وكان محل بحث منذ 2018 وتنسب إلى هذا الأخير عدة جرائم شارك فيها راح ضحيتها أبرياء في المدن الحدودية الغربية. كما اتهم بحيازة أسلحة والمتاجرة فيها منها ذخيرة حية ومخدرات وعثر بحوزة الإرهابي على وثائق هوية مزورة، وفي اليوم نفسه، تم توقيف عنصر خطير في خلية دعم الجماعات الإرهابية ببرج بوعريرج من قبل سرية مختصة في مكافحة الإرهاب تابعة للدرك الوطني، الذي كان يشكل الدرع لبقايا الإرهاب في المنطقة، بالإضافة إلى عمليتي توقيف عنصريين إرهابيين في ولايتي خنشلة وجيجل. ت

هذا وتواصل قوات الجيش، عملياتها في عين الدفلى، التي أسفرت لحد الآن، عن توقيف 5 أفراد كانوا يشكلون القاعدة الخلفية للجماعة الإرهابية التي قضت عليها مفارز الجيش في تاشتة، بوشيطان وزدين في عين الدفلى، في أواخر الشهر الماضي، إذ تمكنت قوات الجيش من القضاء على ستة إرهابيين وتدمير 10 مخابئ سرية، في أعالي تاشتة كانت بمثابة القواعد الحصينة للجماعة الإرهابية التي تنشط بين شمال عين الدفلى والولايات الساحلية الواقعة على الطريق الوطني رقم 11.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : جريدة البلاد

أخبار ذات صلة

0 تعليق