اخر الاخبار - قيادي بثورة التحرير الجزائرية: أرفض إطلاقي قبل شباب الحراك

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
رفض المناضل الثوري وأحد قادة ثورة التحرير في الجزائر لخضر بورقعة أي قرار بالإفراج عنه من السجن دون الإفراج عن كل نشطاء الحراك الشعبي الموقوفين من قبل السلطات بسبب مواقفهم السياسية.

وأبلغ بورقعة، البالغ من العمر 80 سنة، وفدا من المحامين زاروه في السجن أنه سيرفض أي قرار أو مساع للإفراج عنه دون أن يكون هناك قرار مماثل يسري على كل الشباب الموقوفين.

وقال المحامي عبد الغني بادي، لـ"العربي الجديد"، إن "المناضل بورقعة اتخذ موقفا شجاعا، لقد أكد لنا، الاثنين، حينما زرناه رفضه لأي مسعى للإفراج عنه قبل الإفراج عن شباب الحراك كلهم ودون استثناء، مشددا على أنه "حتى وإن عرض عليه الإفراج فإنه سيرفضه".

واعتقل المناضل بورقعة، وهو عضو في المؤتمر القومي العربي الإسلامي، في 29 يونيو/ حزيران الماضي، على خلفية تصريحات قال فيها إن الجيش الجزائري تشكل في بدايته عقب الاستقلال من مجموعة مليشيات، وكان يقصد بها القوات والكتائب التي كانت تحارب القوات الفرنسية خلال ثورة التحرير الجزائرية حتى يوليو/ تموز 1962.

ونشر بورقعة قبل أيام بيانا عبر محاميه أكد فيه أنه لم يكن يقصد بتاتا المس بسمعة الجيش، وأن تصريحه جاء في سياق الحديث عن ظروف تشكل الجيش، ودافع عن مواقفه المتعلقة بوحدة الجيش وارتباطه بالشعب، وفهم من هذا البيان أنه مقدمة لوجود مساع للإفراج عنه، خاصة بسبب تقدمه في السن. 

وتطالب قوى سياسية ومدنية بالإفراج عن بورقعة عشية احتفال الجزائر بثورة أول نوفمبر/ تشرين الثاني.   

وأكد بادي أن "هذا الموقف أبكانا جميعا ونحن نزوره. هذا المناضل الكبير في عمره وتاريخه دافع عن الجزائريين والحرية عندما كان شابا في ثورة التحرير، وكهلا بعد الاستقلال، وشيخا الآن".

اقــرأ أيضاً

وكان بادي يشير إلى تعرض المناضل بورقعة للسجن منذ عهد الرئيس هواري بومدين في الستينيات، حيث سجن بسبب مواقفه السياسية ورفضه للانقلاب العسكري الذي قام به بومدين ضد الرئيس أحمد بن بلة، كما سجن في عهد الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد، بسبب مواقفه السياسية أيضا.

الخبر | اخر الاخبار - قيادي بثورة التحرير الجزائرية: أرفض إطلاقي قبل شباب الحراك - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : العربي الجديد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق