هدية رئيس عربي.. يحتمي بها الملايين بعرفات

0 تعليق 2 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قدم الرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري آلافا من شتلات أشجار النيم منذ ما يقارب 35 عاما وتحديدا في عام 1404هـ، والتي تمت زراعتها ورعايتها بأرض عرفات الطاهرة.

 ووجدت الأشجار اهتماما كبيرا من المسؤولين في المملكة العربية السعودية حيث تمت رعايتها حتى ظللت منطقة واسعة من أرض عرفات.

وظلال هذه الأشجار يستفيد بها الحجاج، عند الوقوف وحتى وقت الغروب، وأصبح مشروعا بيئيا ضخما يحمي الحجاج من ضربات الشمس.

كما تعمل الأشجار على ترطيب الطقس الحار في الصيف، من خلال ما يقرب من نصف مليون شجرة نيم موزعة على صعيد عرفات وتقي الحجاج من الغبار وضربات الشمس الحارقة.

وقد كانت زراعة النيم مقتصرة في البداية على الطرق الرئيسة مثل جبل الرحمة والمنطقة المحيطة بمسجد نمرة ثم توسعت زراعتها عاما بعد عام حتى غطت نسبة كبيرة من مشعر عرفات، والتي ساهمت في تلطيف الأجواء بالمشعر.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : المصريون

0 تعليق