اخر الاخباراليوم: ليفربول يبقى آماله حتى المرحلة الأخيرة.. ويخسر جهود صلاح

0 تعليق 1 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أبقى ليفربول آماله قائمة في التتويج بلقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم للمرة الأولى منذ 1990، حتى المرحلة الأخيرة بفوزه الثمين على مضيفه نيوكاسل 3-2 السبت في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة، لكنه خسر جهود هدافه والبريمير ليج الدولي المصري محمد صلاح بسبب إصابة في الرأس.

وعانى ليفربول الأمرين لتحقيق فوزه الثامن تواليا والـ29 هذا الموسم، حيث تقدم مرتين عبر المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك (13) وصلاح (28) وعادل الضيوف بقيادة مدربه السابق الإسباني رافايل بينيتيز مرتين عبر الغاني كريستيان أتسو (20) والفنزويلي خوسيه سولومون روندون (54)، قبل أن ينقذه البلجيكي ديفوك أوريجي، بديل صلاح، بتسجيله الهدف الثالث (86).

ورفع ليفربول رصيده إلى 94 نقطة وتابع ضغطه على مانشستر سيتي بطل الموسم الماضي حيث انتزع منه الصدارة مؤقتا بفارق نقطتين قبل مواجهة الأخير لضيفه ليستر سيتي الإثنين في ختام المرحلة.

وتخلص ليفربول من الضغط المحلي وبات بإمكانه الاستعداد الجيد لمواجهة برشلونة الإسباني الثلاثاء المقبل في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث يأمل في تعويض خسارته بثلاثية نظيفة وبلوغ المباراة النهائية للعام الثاني على التوالي في سعيه لإنقاذ موسمه في حال فشله في الظفر باللقب المحلي الذي يلهث وراءه منذ عام 1990.

وتبقى لليفربول مباراة أخيرة في الدوري سيخوضها أمام ضيفه ولفرهامبتون الأحد المقبل، فيما يحل مانشستر سيتي ضيفا على برايتون في اليوم ذاته.
وتعرض صلاح لإصابة قوية في رأسه في الدقيقة 70 اضطرته إلى عدم إكمال المباراة إثر اصطدام بحارس مرمى نيوكاسل السلوفاكي مارتن دوبرافكا عندما حاول الأخير إبعاد كرة عرضية فوقع الدولي المصري على الأرض دون حراك.

وتلقى صلاح العلاج على أرضية الملعب قبل أن ينقل على حمالة ويترك مكانه للبلجيكي ديفوك أوريجي.

وتعتبر إصابة صلاح ضربة قوية لليفربول قبل استضافته برشلونة، خصوصا وأنه يعاني من غياب البرازيلي روبرتو فيرمينو والغيني نابي كيتا بسبب الإصابة التي أنهت موسم الأخير.

ومنح فان دايك التقدم لليفربول بضربة رأسية قوية من مسافة قريبة إثر ركلة ركنية انبرى لها ترينت-ألكسندر أرنولد (13).

وأدرك نيوكاسل التعادل عبر أتسو عندما استغل كرة مرتدة من المدافع أرنولد بعد تسديدة من مسافة قريبة لروندون فتابعها قوية على يمين الحارس البرازيلي أليسون بيكر (20).

ومنح صلاح التقدم مجددا لليفربول بتسديدة بيمناه على الطاير من داخل المنطقة اثر تمريرة عرضية من أرنولد أسكنها على يمين الحارس (28).

وهو الهدف الـ22 لصلاح هذا الموسم فعزز موقعه في صدارة لائحة الهدافين بفارق هدفين أمام مطارديه المباشرين زميله في ليفربول الدولي السنغالي ساديو مانيه ومهاجم مانشستر سيتي الدولي الأرجنتيني سيرخيو أجويرو.

وهو الهدف المئة لصلاح في البطولات الأوروبية بينها 56 في البريمير ليج (54 مع ليفربول وهدفان مع تشلسي) و35 في الدوري الإيطالي و9 في سويسرا.

ونجح روندون في إدراك التعادل مستغلا كرة رأسية من الكوري الجنوبي سونغ-يوينغ كي داخل المنطقة سددها قوية بيسراه على يسار الحارس اليسون (54).

وتعرص صلاح للإصابة في رأسه وترك مكانه لأوريجي (73).

ونجح أوريجي في منح الفوز لليفربول بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر ركلة حرة جانبية انبرى لها البديل الأخر الدولي السويسري شيردان شاكيري (86).

وتابع توتنهام ثالث الترتيب تخبطه وخسر للمرة الثالثة في أربع مباريات عندما سقط على أرض بورنموث صفر-1، في مباراة أكمل نصفها تقريبا بتسعة لاعبين.

وتجمد رصيد توتنهام عند 70 نقطة، وبات مركزه الثالث مهددا في حال فوز تشلسي الرابع (68) على ضيفه واتفورد الأحد.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الدستور الاصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق