اخر الاخبار - فيديوغرافيك - الكمام.. يحد من العدوى ولا يمنعها

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخر الاخبار اليوم

منذ تفشي وباء كورونا الذي انتشر حول العالم، أصبح أمر ارتداء الكمامة روتيناً يومياً للأشخاص لحمايتهم من الإصابة بالفيروس.

في حين كان هناك العديد من التساؤلات حول ما إذا كان ارتداء الكمامات يحمينا فعلاً من الإصابة بهذا الوباء.

وبعد هذه التساؤلات العديدة، كشفت نتائج دراسة علمية حديثة عن دور كمامات الوجه الحقيقي في الحد من انتشار عدوى كورونا.

الدراسة أجريت من قبل باحثين من جامعة تكساس وكاليفورنيا، ونشرت نتائجها في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، واعتمد العلماء في دراستهم على مقارنة معدلات الإصابة بكوفيد-19 في كل من إيطاليا ونيويورك قبل وبعد فرض ارتداء الكمامات.

وتوصل العلماء إلى أن معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في كلا الموقعين قد «تسطحت» عقب جعل ارتداء الكمامة إلزامياً.

ووفق الأرقام الواردة في الدراسة، فإن ارتداء الكمامة حال دون تسجيل 78 ألف إصابة في إيطاليا خلال الفترة الواقعة بين 6 أبريل و9 مايو، بينما وصل هذا الرقم في مدينة نيويورك إلى 66 ألفاً، في الفترة الممتدة من 17 أبريل وحتى 9 مايو.

وقال الباحثون حول نتائج الدراسة: «ارتداء الكمامات في الأماكن العامة يعد من أكثر الوسائل فعالية للحيلولة دون انتقال كورونا بين البشر. وتعد هذه الممارسة ضرورية لوقف تفشي كوفيد-19 إلى جانب تبني التباعد الاجتماعي والحجر الصحي وتتبع الحالات المصابة، لحين التوصل إلى لقاح فعّال يقضي على الوباء».

وأشارت الدراسة في ملخصها النهائي إلى أن «تغطية الوجه بالكمامة يمنع انتقال العدوى بكوفيد-19 عن طريق الهواء، في حين أن التباعد والحجر والعزلة والتعقيم اليدوي، لا تحمي من الإصابة بكورونا مع رذاذ السعال والعطس للشخص المصاب».

وحذر الباحثون المشاركين في الدراسة وهم من جامعات «تكساس إي آند إم» و«تكساس» و«كاليفورنيا» و«سان دييغو» و«معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا»، من تجاهل منظمة الصحة العالمية والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، لمسألة انتقال الفيروس جواً، وتركيز اهتمامهم على منع انتقال الوباء من خلال التواصل المباشر.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن الكويتية

أخبار ذات صلة

0 تعليق