عاجل

اخبار اليوم : صنّاع "إلى سما" في كانّ: أوقفوا قصف المستشفيات في سورية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ويروي الفيلم تجربة النساء ومعاناتهن في الحرب، من خلال حكاية ترويها وعد لابنتها سما، عن 5 سنوات أمضتها في أوج اندلاع الحرب في حلب، وجربت فيها الوقوع في الحب، والزواج، والولادة والخسارة، بينما كانت تصارع الاختيار الصعب ما بين المكوث في المدينة التي أحبتها، أو مغادرتها والتخلي عن الكفاح هناك من أجل الحرية التي ضحت من أجلها، لحماية حياة ابنتها.

وكانت الخطيب البالغة من العمر 28 عاماً، والحاصلة على جائزة "إيمي"، صحافية طموحة عندما بدأت بتصوير العالم من حولها عام 2011، لتكون حصيلتها بعد مغادرتها سورية بأمان عام 2016، حوالي 300 ساعة من المشاهد التي سجلتها عن العائلة والأصدقاء والجيران، وصور الدمار والموت، خاصة في المستشفى الذي يعمل فيه زوجها، أثناء حياتهم تحت الحصار، وفقاً لمجلة "سكرين ديلي" المتخصصة في الأمور السينمائية.

ولم تكن الخطيب تظن أن اللقطات التي صورتها، عن الفرح والحزن والخسارة والأمومة في الحرب، ستشكل مشاهد فيلمها الوثائقي الأول، قبل تقديمها للمخرج إدوارد واتس عن طريق القناة الإخبارية "الرابعة" في المملكة المتحدة، واتفاقها على التعاون معه لإخراج "إلى سما".
وقالت في لقاء مع موقع "سكرين ديلي": "ظننت أنني لن أستخدم هذه اللقطات يوماً خلال الحصار، ولكني كنت آمل أن شخصاً آخر سيحولها إلى فيلم في يوم من الأيام، حتى لو لم أكن على قيد الحياة".

اقــرأ أيضاً

 كما أكدت الخطيب أنها قدمت نفسها والأشخاص من حولها، كأناس عاديين، وليس كأبطال أو ضحايا كما في أغلب الأفلام، وهي تأمل أن تساعد قصتها على تسليط الضوء للجمهور الغربي، على المأساة التي ما زالت تعانيها العائلات السورية تحت القصف. وقال واتس: "يستجيب الأشخاص دائماً للحكايات الشخصية، وقصة وعد عن الحب والأمومة والخيارات الصعبة، تلمس قلوب الجميع".

وتعيش الخطيب اليوم حياة مستقرة مع زوجها وابنتيها في لندن، إلا أنها وعلى الرغم من خروجها من الصدمة، لا تود للناس أن يظنوا أن الفيلم مجرد نهاية سعيدة نموذجية. وقالت: "لا يتعلق الأمر بحياة أسرة واحدة، أو بالنهاية السعيدة بالنسبة لسما، بل يتعلق بحياة العائلات التي ما زالت تعاني من الموت والقصف في سورية".

الخبر | اخبار اليوم : صنّاع "إلى سما" في كانّ: أوقفوا قصف المستشفيات في سورية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : العربى الجديد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق