تكنولوجيا اليوم مذنب عابر للنجوم ينجو عقب مروره بالقرب من الشمس وانقسم جزئيا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، قال باحثون من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، إن حقيقة ترك أجزاء من نواتها وراءها، أمر مهم جدا حيث يمكنهم الآن دراسة ما تم صنعه منه.

 

يقول الفريق، إن جوهره سليم وبالتالي فإن رحلته، التي يعتقد أنها بدأت في النظام الثنائي 60 كروجر، على بعد حوالي 13 سنة ضوئية، ستستمر في المجرة.

 

وجدت الدراسة الجديدة، بقيادة ديفيد جويت من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، أن العلامات على حدوث تفكك كامل لبوريسوف بالقرب من الشمس غير محتملة.

 

وكتبوا العلماء في بحث جديد، "تكشف ملاحظاتنا أن انفجار النواة وتقسيمها أجزاء صغيرة تنطوي على جزء ضئيل من الكتلة الكلية.، مؤكدين، "بوريسوف سوف ينجو من مروره عبر منطقة الكواكب دون أذى إلى حد كبير."

 

كما أنه غالبًا ما تنفصل المذنبات عندما تصل إلى هذه النقطة القريبة من النجم، كما حدث لمذنب ATLAS، الذى كان مرئي جدا من الأرض قبل أن ينفصل.

 

يحدث هذا عندما يتحول الجليد إلى غاز، مما يؤدي إلى تسريع دوران المذنب وهذا يؤدي إلى تحطمه إلى قطع، على الرغم من أنه في بعض الأحيان تنكسر أجزاء فقط منه.

وبدا الأمر كما لو حدث هذا لبوريسوف، حيث كان هناك سحابة في أوائل مارس 38.6 ميل مربع من الجسيمات الدقيقة.

 


---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : اليوم السابع - تكنولوجيا

0 تعليق