نصائح تساعد على الحمل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نصائح تساعد على الحمل

في ما يلي أهم النصائح التي يجب على الزوجين اتباعها لزيادة فرص حدوث الحمل،

  • تناول الغذاء الصحي، فالتغذية السليمة تزيد من الخصوبة، وتحلّ مشاكل العقم، ومن الأغذية التي تُنصح الزوجة بالإكثار منها الأغذية الغنيّة بالألياف، مثل الحبوب الكاملة، والخضار، والفاكهة، والدهون غير المشبعة، مثل زيت الزيتون،
  • والأغذية الغنيّة بالبروتين النباتيّ، مثل فول الصويا. والأغذية الغنية بالكالسيوم، والحديد وحمض الفوليك،
  • كما تُنصح السيدة التي تخطط للحمل بتناول فيتامينات الحمل.
  • يُنصح الزوج بتناول الأغذية التي تزيد من كميّة الحيوانات المنويّة، وتنشِّط حركتها، مثل:الأغذية الغنيّة بالزنك، مثل الفاصولياء، والمكسّرات، والحبوب الكاملة، والصدف. الأغذية الغنية بفيتامين هـ، مثل عباد الشمس، وزيت عباد الشمس، والفستق، وزبدة الفستق، وزيت القمح، واللوز، والمانجا، والبندورة، وزيت القرطم، والبندق، وزيت الذرة، والسبانخ، والقرنبيط، وزيت الصويا، والكيوي. الأغذية الغنية بفيتامين د، مثل الفطر، والمكملّات الغذائيّة،
  • بالإضافة إلى التعرّض لأشعة الشمس.
 
  • المحافظة على وزن صحيّ، فالسمنة قد تسبّب السكري، وأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، ممّا يقلل من فرص الحمل، ويقلّل من نجاح علاجات العقم، أما نقص الوزن فيؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهريّة، أو غيابها، مما يقلل من فرص الحمل أيضاً.
  • الابتعاد عن أسباب الضغط النفسيّ، والتوتر، لأنّ الضغط النفسي قد يؤدّي إلى توقف الدورة الشهريّة، أو عدم انتظامها، وقد يقلل من الاستجابة لعلاج العقم، ويمكن التخلص من التوتر عن طريق ممارسة بعض الأنشطة البسيطة، مثل القراءة، وممارسة اليوغا، والتدليك، والاستماع للموسيقى، والاستمتاع بالعلاقة الزوجية.
  • اختيار وضعيات الجماع التي تضمن حدوث القذف بالقرب من عنق الرحم، مما يقلل من تأثير حموضة المهبل على الحيوانات المنوية، ويزيد من فرص بقائها على قيد الحياة، والوضعيات التي تُمكّن الحيوانات المنوية من الاتجاه نحو الرحم بتأثير من قوة الجاذبية.
  • الحرص على توقيت الجماع مع فترة الإباضة لزيادة فرص حدوث الحمل، ويمكن التعرّف على وقت الإباضة من خلال: حساب وقت الإباضة، وهي ما بين (12- 16) يوماً قبل الموعد المتوقّع للحيض القادم.
  • مراقبة إفرازات عنق الرحم التي تصبح شبيهة ببياض البيض في فترة الإباضة. ترتفع درجة حرارة الجسم في فترة الإباضة، ويمكن من خلال قياس درجة حرارة الجسم كل يوم في الصباح لعدة شهور التنبّؤ بموعد الإباضة قبل يومين أو ثلاثة من ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإحساس بألم أسفل البطن، ويكون الألم ناتجاً عن نضج البويضة، أو إطلاقها من المبيض.يصبح عنق الرحم ليّناً، وواسعاً، ومرتفعاً.
  • الإقلاع عن التدخين، فالتدخين يضرّ نوعية الحيوانات المنوية عند الزوج، ويقلل من فرص خصوبة الزوجة.
  • أن يحرص الزوج على ارتداء الملابس الداخلية الفضفاضة، إذ إنّ هناك بعض الأدلة التي تفيد أنَّ ارتداء السراويل الضيقة يزيد من درجة حرارة الخصيتين -يجب أن تكون درجة حرارتهما أقل من درجة حرارة الجسم- مما يقلل من كفاءتهما في إنتاج الحيوانات المنوية، وقد ثبت أنَّ التعرض للحرارة العالية الناتجة عن استخدام جهاز الكمبيوتر المحمول، والقيادة لفترات طويلة تؤدي إلى إنتاج نوعية متدنية من الحيوانات المنوية، مما يقلل من فرص الحمل لدى الزوجة.
  • تناول الميرمية: فتناول الميرمية يزيد من خصوبة المرأة، وذلك لاحتوائها على مركبات تشبه الهرمون الأنثوي الإستروجين، إلا أنَّ هذه الخاصية تحتاج لمزيد من الدراسة والأبحاث لتأكيدها.
  • تناول بذور الحلبة، فهي تزيد وتنشِّط القدرة الجنسية لدى الرجل والمرأة، مما يزيد من فرص حدوث الحمل.
  • من النصائح الشعبيّة الشائعة للزوجة التي قد تزيد من فرص الحمل -بشرط ألّا تكون الزوجة معرّضة للإصابة بالتهاب مجرى البول، إن لم تفرغ مثانتها مباشرة بعد الجماع- الاستلقاء على الظهر بعد الجماع لمدة نصف ساعة، مع رفع الردفين إلى أعلى باستخدام وسادة مثلاً لتشجيع السائل المنوي على الدخول إلى قناة فالوب مروراً بعنق الرحم والرحم، كما يمكن للزوجة أن تحرّك ساقيها في الهواء، وهو ما يعرف بتمرين الدراجة، أثناء الاستلقاء على الظهر.
  • الامتناع عن تناول الكحول، والتقليل من الكافيين.
  • ممارسة الرياضة باعتدال، تشير الدراسات إلى أنَّ ممارسة التمارين الرياضية لأكثر من خمس ساعات في الأسبوع تؤثر في الإباضة بطريقة سلبيّة.
  • استشارة الطبيب حول الأدوية التي تتناولها الزوجة، لأنَّ بعض الأدوية- حتى التي تصرف بدون وصفة طبيّة- قد تعيق الحمل.
  • يُنصح الزوجان بالانتظار لمدة عام قبل طلب المساعدة الطبيّة عند تأخر الحمل إذا كان عمر الزوجة أقل من 35 عاماً، ولا تعاني هي والزوج من مشاكل صحية، أما إذا كان عمر الزوجة (35) عاماً أو أكثر فيُفضّل طلب المساعدة الطبية بشكلٍ عاجل.

المصدر 

0 تعليق