مصر 24: أمين البحوث الإسلامية: خطاب الطيب للعالم جسّد سماحة الإسلام ودعوته للسلام

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

القاهرة - (أ ش أ):

قال الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن "خطاب الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، الذي وجهه للعالم من مقر البرلمان الألماني، جسد جوهر تعاليم وسماحة الإسلام كدين عالمي يدعو لتحقيق السلام للبشرية جمعاء، دون تفرقة أو عصبية على أساس الجنس أواللون أو اللغة، وهذا من المعاني المهمة في مواجهة ثقافة الكراهية ضد الإسلام في الغرب".

وشدد عفيفي - في تصريحات له اليوم الخميس - على أن "السلام مطلب عالمي على مستوى الأفراد أو المجتمعات ويعد ذلك من القواسم المشتركة التي تحتاج إلى الالتفاف حولها وذلك من خلال احترام التعددية الدينية والمذهبية والثقافية واحترام الآخر، والتعايش السلمي وتلك هي نظرة الإسلام لليهودية والنصرانية".

وبين أن "الإسلام وهو الدين اللاحق جاء مصدقاً للسابق حيث لا يتم الإيمان بالقرآن الكريم وبمحمد صلي الله عليه وسلم إلا إذا تم الإيمان بالكتب السماوية، وبموسى وعيسى ومن قبلهم من الأنبياء؛ وهذا رد قاطع على التعصب البغيض الذي لا يعترف بالتعددية كسنة كونية وإرادة إلهية"، مشيرا الى أن "هؤلاء الذين يريدون إكراه الناس على الإسلام يعملون ضد المشيئة الربانية".

وتابع عفيفي: أن "شيخ الأزهر بين في خطابه معاني الرحمة المتجلية في هذا الدين من خلال تلك الغاية التي بعث النبي صلي الله عليه وسلم لأجلها، ومن تجليات ذلك أن الإسلام لا يبيح قتل غير المسلم لرفضه الإسلام، وأن غير المسلم لم يخلق ليقتل بل خلق ليعيش حياة كريمة، ينعم فيها بالسلام والاستقرار".

وأشار إلى أن "زيارة الإمام الأكبر إلى ألمانيا تأتي في توقيت حرج يعاني العالم فيه وطأة الإرهاب والتكفير والتفجير، حيث انتشرت أفكار جماعاته وتم تسويق رؤية المنظرين لهذا الفكر بوسائل وأساليب مختلفة وتم استغلال الفضاء الإلكتروني لخداع واستقطاب الشباب".

وأوضح عفيفي، أن "أحدًا لا ينكر أن عمليات التفجير والقتل والذبح التي تمارسها الجماعات الإرهابية طالت دولاً كثيرة سواء في الغرب والشرق فأدى ذلك إلى ازدياد ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب فشُوهت صورة الإسلام والمسلمين في العقلية الأوروبية، حتى بات الكثير من هؤلاء يربط بقوة بين الإسلام والإرهاب، ويعتبر أن المسلمين إرهابيون، وكان لابد من تصحيح تلك الصورة الذهنية المشوهة".

وأكد أن خطاب شيخ الأزهر أظهر خطـأ وضلال تلك الميليشيات والجماعات التي تستغل النصوص الشرعية لتقتل باسم القرآن أوالسنة، وتلك التأويلات الباطلة التي أزهقت الأرواح واستحلت الأموال والأعراض بسبب رفض التعددية وعدم التسليم بحق وأدب الاختلاف"، مشيرًا إلى أن الإسلام دين يدعو الى تعايش وتآلف وتعارف واحترام للآخر وهذا هو دستور القرآن الكريم في الحياة والذي يتجلى في قوله تعالى "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا".

الخبر | مصر 24: أمين البحوث الإسلامية: خطاب الطيب للعالم جسّد سماحة الإسلام ودعوته للسلام - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : مصراوي سياسة ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق