اخر الاخبار هذه "مملكة العطاء".. 174 مشروعاً في 49 دولة يحمل علاجاً وتعليماً مجانياً

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
فيما تحل السعودية كأبرز الدول استقبالاً للاجئين تتبلور إنسانية "سلمان للإغاثة"

هذه

تعد السعودية من أكثر الدول استقبالاً للزائرين "اللاجئين داخل المملكة"، وتتيح لهم فرصة العلاج والتعليم مجاناً، غير أن هذا الاستقبال أحد أوجه الدعم الذي تقدمه المملكة للعالم.

وفي التفاصيل، يواصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، العمل الإغاثي على المستوى الدولي بما يضمن تقديم الدعم للفئات المتضررة، وبما لا يتعارض مع المصالح الوطنية، في الوقت الذي يتطلع فيه المركز أن يكون رائداً للإغاثة والأعمال الإنسانية ونقل القيم الإسلامية إلى العالم أجمع.

وكشف المركز عن إحصائيته خلال عام 2021، حتى شهر أغسطس، التي أظهرت تقديمه 174 مشروعاً بتكلفة إجمالية 467.210.058 دولاراً، فيما شملت القطاعات المدعومة للدول المحتاجة "الأمن الغذائي بعدد 79 مشروعاً، والصحة 68 مشروعاً، والحماية 3 مشاريع، والتغذية 3 مشاريع، والإيواء والمواد الغذائية 10 مشاريع، والمياه والإصحاح البيئي 4 مشاريع، والتعليم 5 مشاريع، وقطاعات أخرى مشروعين" ، بحسب "العربية.نت".

وقٌدمت هذه المشاريع خلال هذا العام لدول "اليمن 33 مشروعاً، وباكستان 19، والصومال 12، وميانمار 2، وسوريا 8، والسودان 20، وبنغلاديش 6، وتشاد 3، والكاميرون 2، وفلسطين 8، ونيجيريا 3، وجيبوتي 3، وطاجيكستان 2، والقمر المتحدة 2، ولبنان 3، وفيتنام 3، وكينيا 1، والسنغال 3، ومالي 3، وموريشيوس 2، وألبانيا 2، وجنوب إفريقيا 2، وقيرغيزستان، وملاوي1، وبنين 3، والأردن 3، وموريتانيا 2، والنيجر 2، وإندونيسيا 1، وإرتيريا 1، وأفغانستان 1، وسريلانكا 1، وكوت ديفوار 1 ، والفلبين 1، والبوسنة والهرسك 1، وأوزبكستان 1، وبلغاريا 1، وبوركينافاسو 1، وتنزانيا 1، وتوغو 1، وغامبيا 1، وزامبيا 1، وغانا 1، وليبيريا 1، ومدغشقر 1، وماليزيا 1، وأذربيجان 1، وأخيراً دولة المالديف بعدد مشروع واحد؛ ليكون إجمالي عدد المشاريع 174 وعدد 49 دولة وبتكلفة إجمالية 467.210.058 دولاراً".

تأهيل الأطفال المجنّدين

مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، قدّم عدداً من البرامج الإنسانية الأخرى، كمشروع إعادة تأهيل الأطفال المجنّدين والمتأثرين بالنزاع المسلح في اليمن وبلغ عدد المستفيدين من البرنامج 530 طفلاً و60560 مستفيداً غير مباشر من أولياء أمور الأطفال.

ويتبنى المشروع إعـادة تأهيـل الأطفال المجندين والمتأثرين في النزاع المسلح باليمن، وهو مشروع سعودي إنساني نوعي، انطلق في سـبتمبر 2017، ويركز على تأهيل الأطفال المجنّدين والمتأثرين في النزاع المسلح وإعادتهم إلى حياتهم الطبيعية وتقديم الدعم الاجتماعي لهم.

مشروع "مسام"

كما قدم مركز الملك سلمان للإغاثة مشروع "مسام" لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام ومن خلاله تم نزع 1351 خلال شهر سبتمبر 2021، وأما مجموع ما تم نزعه من الألغام خلال بداية المشروع 273954 لغماً.

ويعد مشروع "مسام" مشروعاً إنسانياً سعودياً لنزع الألغام من الأراضي اليمنية وتطهيرها، ويعتبر المشروع استمراراً لجهود السعودية ومكانتها العالمية والفعالة في الأعمال الإنساني، ويأتي خطر الألغام في اليمن نتيجة انتشار كميات كبيرة من الألغام التي أودت بحياة الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ وتسبّبت في عاهات دائمة، التي أثقلت كاهل المنشآت الصحية والعلاجية، وأدّت إلى خسائر اقتصادية للأفراد والمجتمع.

اللاجئون داخل السعودية

ومن برامج مركز الملك سلمان للإغاثة، مشروع الزائرين "اللاجئون داخل المملكة"، وتعد السعودية من أكثر الدول استقبالاً للزائرين "اللاجئين"، وتتيح لهم فرصة العلاج والتعليم مجاناً، وتحرص على اندماجهم في المجتمع، وذلك من خلال وجودهم في جميع مناطق السعودية، وإتاحة فرص العمل والتعليم في المدارس العامة، وتبلغ نسبة اللاجئين داخل السعودية 5.5% من إجمالي عدد السكان السعوديين، وبلغ عدد الجنسيات المستفيدة من المشروع 3 دول هي اليمن، سوريا، والروهينغا، بإجمالي مبلغ 15.919.446.315.

وأخيراً برنامج الأطراف الصناعية لدعم المصابين بحالات البتر، وبلغ عدد المستفيدين نحو 26088 مستفيداً، ومع كل هذا الدعم مازال مركز الملك سلمان يقدم خدماته للدول المحتاجة كافة في شتى بقاع العالم.

وقدّمت المملكة المساعدات الإنسانية والتنموية والخيرية دون تمييز على أساس لون أو دين أو عرق، وكانت دوماً من أكبر دول العالم تقديماً للمساعدات.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : عيون

أخبار ذات صلة

0 تعليق